الاتحاد

الإمارات

الكتبي: مكتب تنسيق المساعدات يعمل وفق مظلة حكومية رسمية

قالت صنعا درويش الكتبي مستشار الشؤون الإنسانية لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء إن مكتب تنسيق المساعدات الخارجية لدولة الامارات الذي وافق على إنشائه مجلس الوزراء الأسبوع الماضي سيعمل وفق مظلة حكومية رسمية من خلال تبعيته المباشرة إلى مجلس الوزراء·
وأكدت الكتبي أن المكتب الذي سيعمل كجهاز مستقل برئاسة ســـمو الشــــيخ حمــــدان بن زايــــد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، يرتكز عمله على حصر وتنسيق وتوثيق كافة المساعدات التي تقدمها الجهات المانحة في الدولة إلى الخارج والتي تقدر بمليارات الدولارات·
وتقوم عدة جهات مانحة في الدولة بتقديم مساعدات إلى الخارج بآليات وصيغ متعددة، ووفقا للكتبي فإنه سيتم حصر شامل لتلك المساعدات التي تقدم عبر الهيئات والمؤسسات المانحة والتي تتنوع بين مساعدات إنسانية ومالية وعسكرية واقتصادية·
وأكدت الكتبي في تصريحات لـ ''الاتحاد'' أهمية توثيق تلك المساعدات وحصرها لتعكس واقع المساعدات التي تقدمها الدولة إلى المجتمع الدولي، مشيرة إلى أهمية إدراج مساعدات الحكومة المحلية والهيئات التابعة لها تحت مظلة الحكومة الاتحادية التي تمثل الدولة في الخارج·
وحول إذا كان هناك دور رقابي للمكتب على الجهات المانحة في الدولة، أشارت صنعا الكتبي إلى أن المكتب سيكون له دور استشاري وتنظيمي ولن يتدخل في عمل تلك الجهات مباشرة ولكن الأمر يتعلق بتنسيق وتوثيق والمساعدة في حل أي إشكاليات قد تحدث في الميدان خلال تقديم تلك المساعدات·
وتعد مبادرة تأسيس مكتب تنسيق المساعدات الخارجية هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة التي تجيء لتحقق أهدافا حيوية لضمان توجيه منظومة العمل الإنساني نحو وجهتها الصحيحة وفق معايير عالمية من خلال شبكة شراكة استراتيجية تضمن توثيق المساعدات وتحقق الصالح العام·
وأشادت الكتبي بمبادرة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في تأسيس مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية وجهود سموه المستمرة في دعم العمل الإنساني محليا وخارجيا· وقالت إن انشاء المكتب يتماشى مع الاستراتيجية الشاملة للحكومة الاتحادية في تحقيق التكامل بين المؤسسات والأجهزة الاتحادية والمحلية·
وتجاوز حجم المساعدات الخارجية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة الماضية للدول الشقيقة والصديقة 268 مليار درهم·
من جهته، أكد السفير سلطان خلفان الرميثي رئيس ديوان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، أهمية دور المكتب في توثيق مساعدات ومنح الدولة الخارجية وتوفير كافة المعلومات والبيانات المتعلقة بما تقدمه الجهات المانحة في الدولة·
وشدد الرميثي على دور المكتب المستقبلي في التنسيق بين الجهات المانحة المحلية مع المنظمات الأممية والدولية من جهة أخرى الأمر الذي يضمن وجود مصدر ذي مصداقية لاســــتقاء المعلومات بشأن الكوارث والاحتياجات الفعلية من المساعدات ويساهم في سرعة تناقل المعلومات والأنباء بين مختلف الجهات المحلية التي ترغب بالمساهمة من خلال جهودها في تقديم الدعم والعون والمساندة·
وكان السفير سلطان الرميثي أعلن مؤخرا أن استكمال اجراءات تأسيس المكتب ستكون خلال شهر لتبدأ بعدها عمليات التنسيق مع كافة الجهات المانحة في الدولة لضمان تقديم مساعدات متنوعة تلبي الاحتياجات الفعلية في مواقع الأحداث الإنسانية بالنسبة للمتضررين المستهدفين·
ولاقى قرار مجلس الوزراء لافتتاح مكتب تنسيق المساعدات الخارجية إشادة واسعة من قبل منظمات دولية مختلفة والذي سيعمل على توثيق التعاون على المستوى الدولي مع المنظمات الأممية والدول المانحة لتفعيل المساعي الدولية للنهوض بمستوى التجاوب السريع مع الطوارئ والمستجدات حسب الأولويات والاحتياجات ·
وسيعمل مكتب تنسيق المساعدات على التنسيق مع الشركاء الدوليين من منظمات وهيئات لضمان تحقيق الهدف العام لتلك الجهود، كما سيقوم المكتب بتوفير المعلومات للجهات المحلية المانحة واقتراح تخصيص التبرعات في حالات الطوارئ بالاعتماد على الكم المتاح من المعلومات التي يحصل عليها المكتب من اتصالاته بالشركاء الدوليين مبدئيا·
وسيعمل أيضا على توافر آليات حديثة ومتطورة لتوفير المعلومات بصورة قياسية من خلال المحافظة على قواعد البيانات اللازمة للتنسيق واتخاذ القرار بشأن المستجدات المطروحة على الساحة الدولية ومراعاة تطوير عملية جمع البيانات وتنظيم استخدام المعلومات المتدفقة للمحافظة عليها وتحديثها وتبني المعايير الدولية في تحليل البيانات·
ويقوم المكتب بتنسيق عمليات النشر الميداني داخل الدولة وتوفير التواصل مع نظام الاستجابة الطارئة الدولي مع عدة أطراف والتنسيق للاستجابة للطوارئ والاتصال والتنسيق مع منظمات الإغاثة الدولية ومراقبة المواقع الدولية عبر شبكة الانترنت·
كما يقوم بإعداد التقارير المنتظمة عن الظروف الميدانية ومراجعة تعليمات السياسة الإنسانية والإقليمية ومخصصات المشروعات التي قدمتها الحكومة من وجهة النظر الميدانية والعمل كجهة مركزية لتنسيق أنشطة المعونات الحكومية وغير الحكومية وتقديم التوجيه في قضايا التموين والتوزيع للشركاء الإنسانيين·

اقرأ أيضا

الإمارات تشارك في برنامج دولي للشباب بنيوزيلندا