الاتحاد

الرياضي

أفريقيا بتتكلم عربي

الاتحاد

الاتحاد


قطعاً لغة الأرقام لا تكذب ولا تجامل أحداً، وأي إحصائية نأتي بها للمنافستين على لقبيهما في القارة الأفريقية، دوري الأبطال وكأس الاتحاد، تدل على هيمنة أندية شمال أفريقيا على منصات التتويج، واليوم ونحن نتوجه إلى نهاية المسار الإقصائي للبطولتين معاً، سنقف على هذه الحقيقة، أن الأندية العربية تحتكر بالطول والعرض المشاهد الختامية للمنافسات الأفريقية، بل إنها لا تتخلف سنة واحدة عن لعب دور البطولة فيها.
دوري الأبطال الذي يصل اليوم نسخته 55 وقد تأهل لنهائيه التاريخي، الوداد البيضاوي المغربي وحامل لقب النسخة السابقة الترجي التونسي، سيكون نهائياً عربياً خالصاً، للمرة 14 وللمرة الثالثة توالياً، بل إن الأندية العربية جمعت لوحدها 30 لقباً، 14 منها لأندية مصر، و6 لأندية المغرب و5 لكل من أندية تونس والجزائر، بما يمثل في الواقع 60%.
هذا الاحتكار سيصل أيضاً إلى كأس الاتحاد الأفريقي، المسابقة التي أصبح لها نظام جديد منذ سنة 2004، فعلى امتداد النسخ الست عشرة للطبعة، سيكون النهائي الذي سيضع الزمالك المصري في مواجهة النهضة البركانية المغربي، هو السادس الذي يكون طرفاه ناديين عربيين، بل إن الأندية التونسية والمغربية والمصرية توجت بلقب 10 نسخ، في انتظار معرفة من الزمالك أم النهضة، سيصعد للمنصة للتتويج بالذهب الأفريقي، وأياً كان المتوج بهذا اللقب.
هي سيادة أقرب منها للهيمنة، الدال عليها أن أندية عرب أفريقيا ربحت مسافات زمنية عن كثير من الأندية المنتمية لدول جنوب الصحراء، بخاصة تلك التي شكلت في زمن مضى قوى كروية بارزة في المشهد الكروي، ولم نعد نعثر لها على أثر اليوم، وهذه المسافة الزمنية، مقدرة في أن أندية عرب أفريقيا تضع دوما استراتيجياتها ومنظومات عملها موضع السؤال النقدي، وهي في ذلك مشدودة بقوة إلى محيطها الداخلي، حيث تقف خلفها جماهير متعطشة للألقاب، ومستعدة لتمارس ضغطاً رهيباً على أنديتها، ومتطلعة بموازاة ذلك إلى محاكاة الأندية الأوروبية العريقة التي تقف على مرمى العين.
وطبعاً إلى جانب القوى التقليدية التي تعيش باستمرار صراعاً رهيباً مع ذاتها، هناك أيضاً أندية، بعد أن تحوز شهادة الاستحقاق المحلي، تمضي بطموح كبير إلى المعترك الأفريقي لتخوض التحديات، ينتهي كثير منها بإنجازات تاريخية، على غرار ما يحصل اليوم مع النهضة الذي يحقق بالوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الأفريقي إنجازاً تاريخياً غير مسبوق.

اقرأ أيضا

القبض على 23 من مشجعي برشلونة بسبب حوادث في إشبيلية