الاتحاد

الرئيسية

خليفـة يأمـر بتشييد بنية تحتية في جميع أنحاء الدولـة

صاحب السمو الشيـخ خليـفة بن زايــد آل نهيان رئيس الدولة

صاحب السمو الشيـخ خليـفة بن زايــد آل نهيان رئيس الدولة

أمر صاحب السمو الشيــــخ خليـفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' أمس بتنفيذ بنية تحتية في جميع أنحاء البلاد، تأكيداً على اهتمام سموه الدائم بأحوال المواطنين، وحرصه على توفير مقومات الرعاية لهم، وتسخير الإمكانيات اللازمة من أجل توفير حياة أفضل للمواطنين، وضمان أعلى مستويات الجودة للبنية التحتية·
وجاء قرار صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله بعد عرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نتائج الجولة التي قام بها في عدد من المناطق النائية، لتفقد الأضرار التي نجمت عن السيول والأمطار التي شهدتها البلاد على مدى الأيام الثلاثة الماضية وأدت الى إغلاق طرق وألحقت أضراراً جسيمة ببيوت مواطنين وبمنشآت عامة في عدد من الإمارات الشمالية·
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أمر خلال الجولة، التي رافقه فيها عدد من الوزراء ورؤساء تحرير الصحف المحلية، ببناء وتجهيز أربعين ألف فيلا سكنية للمواطنين من ذوي الدخل المحدود لمن لا مسكن ملائم لهم وتخصيص 15 مليار درهم لتنفيذ المشروع، الذي يصب في توفير العيش الكريم والمسكن الملائم لكل مواطن ومواطنة ممن ليس لديهم مسكن ملائم، خلال فترة تتراوح بين ثلاث وأربع سنوات·
وأعلن سموه أيضاً عن زيادة فورية في مخصصات المساعدات الاجتماعية للمواطنين من 1,1 مليار درهم الى 2,2 مليار درهم لسد حاجة العائلات والأرامل والمطلقات الذين تشملهم مساعدات وزارة الشؤون الاجتماعية· ويستفيد من هذه الزيادة 70 ألف مواطن ومواطنة يتوزعون على 12 فئة مستفيدة، حسب معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية·
وقالت الرومي في تصريحات لـ''الاتحاد'' أمس: إن الوزارة ستضع يوم الأحد المقبل آلية لتطبيق الزيادة بالتعاون مع وزارة المالية التي ستحسب نسب الزيادة لكل المستفيدين وتحويلها الى وزارة الشؤون الاجتماعية·
وأعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أيضاً أنه سيجري تعديلاً وزارياً الشهر المقبل، معللاً ذلك بأن بعض الوزراء والذين سيشملهم التغيير لم يؤدوا عملهم كما كان يأمل منهم سموه، والمواطنون الذين هم بحاجة الى التغيير ويستحقون توفير متطلبات الحياة العصرية بكل مكوناتها ومفرداتها لهم·
وشملت جولة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وادي القور ومخفر شرطة مركز المنيعي التابع لإمارة رأس الخيمة· وأمر سموه قائد المخفر بأن يبلغه عن أي شكوى ممن تضررت أملاكهم أو منازلهم من الأمطار التي لم تشهد البلاد مثلها منذ أكثر من عشر سنوات·
كما تفقد سموه خلال الجولة، التي استمرت أكثر من ست ساعات، قرى وشعبيات الحويلات وسيح المهب والنصله ومركز أسود الحدودي، آخر نقطة على الحدود مع سلطنة عمان الشقيقة، وصخيبر والوعب ووادي الطوي ووادي العجيلي وسد وادي شوكة التابع لإمارة رأس الخيمة وبحيرته وسد العيم وشعبية الخران في الإمارة·
ورحب مسؤولون ومواطنون أمس بقرار صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله'' ببناء بنية تحتية شاملة في الإمارات·
وقال سعادة عبد العزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي إن بناء البنية التحتية يشكل انطلاقة جديدة لمسيرة التنمية في الإمارات الشمالية والدولة عموماً، ويضع البلاد في محطة جديدة من التقدم والازدهار في القطاعات كافة·
وقال الغرير في تصريحات لـ''الاتحاد'': ''إن هذا الأمر فاتحة خير جديدة على البلاد والعباد، ويؤكد الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لتدعيم أركان النهضة التي تشهدها الإمارات''·
وأضاف ''أن تدعيم البنية التحتية للدولة يبشر بأننا مقبلون على عهد جديد يجعل من الإمارات واحة من الازدهار والتقدم، ويأتي استجابة مباشرة للأضرار التي لحقت بالممتلكات والمرافق الحيوية بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد''·
وأكد علي سعيد بن حرمل الظاهري الرئيس التنفيذي لمجلس جامعة أبوظبي أن هذه المبادرات من الحكومة الرشيدة تعتبر مبادرات استراتيجية؛ لأن البنية التحتية الجيدة توفر وسائل تقدم كبيرة تعزز نهضة الإمارات·
وقالت ميساء راشد غدير عضو المجلس الوطني إن القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه ''قرارات إنسانية، تعكس التحام الحكومة بالشعب وإحساسها بمعاناة المواطنين واحتياجاتهم، وتؤكد حرص الحكومة على أن يقطف مواطنو الدولة ثمرة النمو الاقتصادي الذي تنعم به''·

اقرأ أيضا

السعودية تعتمد ميزانية 2020 بإنفاق 1.02 تريليون ريال