الاتحاد

الرئيسية

نظام إلكتروني جديد يقلص فترة مقاصة الشيكات من 5 أيام إلى 4 ساعات

مقاصة الشيكات الكترونياً بحد اقصى 36 ساعة خلال مرحلة التشغيل الابتدائي

مقاصة الشيكات الكترونياً بحد اقصى 36 ساعة خلال مرحلة التشغيل الابتدائي

أعلن المصرف المركزي أمس أن البنوك العاملة في الدولة باتت مربوطة بنظام المقاصة الإلكتروني، وذلك اعتباراً من السبت الماضي، والذي يتيح إمكانية تقاص الشيكات خلال 4 ساعات بدلاً 5 من أيام·
وبين أن البنوك العاملة في الدولة مربوطة بنظام إلكتروني جديد لمقاصة الشيكات باستخدام صورها·
ويتيح النظام الجديد إجراء مقاصة إلكترونية للشيكات بغض النظر عن المكان الذي تقدم فيه، بحسب بيان صحفي صادر عن المصرف المركزي·
وستتم مقاصة الشيكات خلال فترة أقصاها 36 ساعة، خلال مرحلة التشغيل الابتدائي· ويتوقع أن تشهد هذه الفترة انخفاضاً مطرداً خلال الشهور المقبلة، بحسب البيان، وذلك عندما تغدو البنوك على دراية أكبر بكيفية عمل النظام وتتمكن من إجراء العمليات بصورة أسرع·
وبمقدور النظام أن ينجز مقاصة الشيكات خلال أربع ساعات فقط، علماً بأن مقاصة الشيكات من خلال نظام المقاصة الآلية السابق كانت تستغرق ما بين يومين الى خمسة أيام· وقال المصرف المركزي في البيان ذاته إن مقاصة الشيكات في الدولة ''دخلت عهداً جديداً''· وسيتم من خلال النظام الجديد تخزين بيانات الشيكات، مبدئياً لفترة 10 سنوات·
وقد يتم تمديد هذه الفترة بعد أن يواصل النظام عمله لفترة من الوقت، كما سيوفر النظام تسهيلات أرشفة للشيكات لدى المصرف المركزي الذي سيقوم بدوره بجعلها متاحة للبنوك العاملة في الدولة·
ورغم التنبؤات التي راجت في أوساط الصناعة المصرفية بأن الشيك في سبيله الى الاندثار، إلا أن الشيكات بقيت أداة الدفع الرئيسية في معظم بلدان العالم·
ويمثل هذا النظام، الذي يعرف بـ''نظام مقاصة الشيكات باستخدام صورها'' الطريقة الأحدث لمعالجة أدوات الدفع الورقية التقليدية·
وسيواصل المصرف المركزي، وفقاً للبيان، مساعيه لاستكشاف طرق أخرى لإضفاء مزيد من الانسيابية والكفاءة على أنظمة المدفوعات، وذلك بهدف التحقق من استمرار عملاء البنوك في الاستفادة من أنظمة دفع سريعة وفعالة وآمنة·
وأوضح المصرف المركزي أن هذا المشروع ''يأتي تتويجاً لعمل وجهود مضنية بذلت على جميع أصعدة النظام المصرفي في الدولة''·
ويمثل نظام مقاصة الشيكات باستخدام صورها خطوة رئيسية باتجاه تطبيق استراتيجية الحكومة الاتحادية، والتي تقضي باستخدام الأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا الحديثة لتحسين سرعة وكفاءة وأمن المعاملات المالية التي تجري في الدولة·
وكجزء من هذا المسعى نفسه، قام المصرف المركزي أخيراً بتوقيع مذكرة تفاهم مع وزارة العمل لتطوير نظام مدفوعات مصمم خصيصاً لتذليل المشكلات المتعلقة بدفع الرواتب للعمال الأجانب ذوي الدخول المنخفضة·
وخلال اليوم الأول للتشغيل تمت معالجة 90 ألف شيك من خلال النظام، تبعاً للبيان الصحفي·

اقرأ أيضا

اليمن.. التكهنات والتخرصات