الاتحاد

الرياضي

ريم تشجع دلال.. الإثارة حاضرة بثوب البراءة

أبوظبي (الاتحاد)

يتواصل الحضور الجماهيري في مدرجات البطولة للمؤازرة والتشجيع في كل يوم، وتكتنف مدرجات هذه النسخة بالبراءة والطفولة التي تشكل عاملاً ملفتاً بالأهازيج التي تشعل الحماس والإثارة خلال المواجهات المختلفة فلكل مشجع صديق أو قريب على أرضية البساط، حيث تبتكر الجماهير تقليعات وأساليب طريفة للتشجيع والمساندة، للفت الأنظار وانتباه اللاعبين الذين يشاركون في النزالات لمدهم بالإصرار والعزيمة لتحقيق الفوز.
وعندما تكون هذه التقليعات والأساليب من قبل الأطفال تبدو أكثر أهمية خصوصاً عندما تحضر الإثارة بثوب البراءة، ومن ضمن هؤلاء كانت الطفلتان حسنة المنصوري وريم الكلباني اللتان حملتا لافتتين كتب عليهما ريم ودلال!، فكان السؤال الذي طرح إليهما عن هوية ريم ودلال، فردت حسنة المنصوري، دلال هي ابنة عمي وأشجعها بكل قوة لأنها لاعبة مميزة وتستحق التتويج بالذهب كما فعلت أنا وصديقتي ريم، وأتمنى لها التوفيق، وأحمل لافتة باسمها لتشجيعها ومؤازرتها، بينما ردت ريم الكلباني بأن اللافتة التي تحملها تعبر عنها شخصياً!، وبجانب لافتة حسنة تعني أن ريم تشجع دلال في موقف طريف من الطفلة التي تشجع ريم المنصوري إحدى صديقاتها في البطولة، خصوصاً وأنهما توجتا بميداليات وترغبان أن تحقق ريم إنجازا أيضاً من أجل الجميع.
وتستمر تقليعات الجماهير حتى لو كانت بريئة، ولكنها ملفتة ومميزة خصوصاً وأنها تضفي على الأجواء التشجيعية للبطولة مزيداً من الحماسة وتبعد التعصب السلبي، في ظل الحضور المجتمعي الكبير الذي يغطي المدرجات.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات