رضا سليم (دبي) توج «فخر أبوظبي» بلقب أفضل فريق لموسم 2016-2017، في «النسخة 15» للاستفتاء السنوي الذي أجرته صحيفة «الاتحاد»، والذي شارك فيه 101 شخصية، من الوسط الرياضي، ما بين مسؤولين رياضيين ومدربين ولاعبين وإداريين، وشخصيات من مجالس إدارات الأندية وإعلاميين، من المهتمين والمتابعين لدوري الخليج العربي. وشمل الاستفتاء جميع الأندية المشاركة في دوري الخليج العربي، وشخصيات من اتحاد الكرة، والهيئة العامة للشباب والرياضة، والهيئات الرياضية الأخرى، وحرصنا خلال الاستفتاء على الاستعانة بآراء المحللين والخبراء والمدربين السابقين المتابعين للموسم الكروي، وأيضاً الإعلاميين المتابعين والذين يعملون في قلب أحداث الموسم، بالإضافة إلى تنوع الشخصيات من مختلف مناطق الدولة من أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة. تناول الاستفتاء 9 فئات شملت كل أطراف «الساحرة المستديرة»، وهي أفضل فريق وأفضل لاعب مواطن وأفضل لاعب أجنبي وأفضل مدرب، وأفضل حارس، وأفضل لاعب صاعد، وأفضل حكم، وأفضل إداري، وأفضل جمهور. وأسفرت نتائج الاستفتاء، عن فوز الجزيرة بطل الدوري بلقب أفضل فريق، وجاءت نتائج الترشيحات منطقية، وصبت جميعها في اتجاه «قلعة الجزيرة» التي سيطرت أيضاً على الجوائز الفردية، بالإضافة إلى أنه قدم موسماً استثنائياً، وحقق أرقاماً غير مسبوقة في تاريخ المسابقة، في مقدمتها وصوله إلى «النقطة 68»، ليكون أعلى رصيد في تاريخ الدوري، ورفع رصيده من الانتصارات إلى 22 مباراة، وهو رقم غير مسبوق أيضاً، وحقق لقب أقوى دفاع بـ15 هدفاً فقط سكنت شباكه في 26 مباراة، بجانب أنه يملك أقوى هجوم بتسجيله 72 هدفاً، وهو ما يعني أنه يستحق اللقب عن جدارة واستحقاق، رغم أنها المرة الأولى التي يفوز فيها الجزيرة باللقب في الاستفتاء على مدار 15 نسخة. وواصل الجزراوية حصد الألقاب، بفوز علي مبخوت بلقب أفضل لاعب مواطن، وهو اللقب الثالث على التوالي للمهاجم الهداف، ليسجل في الاستفتاء «هاتريك»، مثلما فعلها في مباريات عدة مع «فخر أبوظبي» وقاده إلى القمة، وربما تكون هذه النسخة هي الأبرز لعلي مبخوت، وتختلف عن المرات السابقة، نظراً لأنه أنهى موسماً استثنائياً في مسيرته. ويستحق مبخوت اللقب، بعدما انتزع لقب هداف دوري الخليج، بإحراز 33 هدفاً، محققاً أعلى معدل تهديفي في تاريخ الدوري، متفوقاً على الغاني أسامواه جيان، مهاجم العين السابق، وهداف موسم 2012 - 2013 بـ31 هدفاً. ورسم البرازيلي فابيو ليما مهاجم الوصل، اسمه بحروف من ذهب، بعدما دخل قائمة أفضل الأجانب هذا الموسم، وفاز باللقب للمرة الأولى، وجاء اختياره عن قناعة كبيرة من المشاركين في الاستفتاء، بعدما قدم موسماً رائعاً مع «الإمبراطور»، ويحسب له أن تخطى أسماء كبيرة من اللاعبين الأجانب، وساعد فريقه كثيراً في الفوز بالمباريات، والحصول على وصافة الدوري بـ57 نقطة، وجاء في المركز الثاني لترتيب الهدافين، بعد مبخوت، وسجل 25 هدفاً من أصل 55 هدفاً لفريقه في الدوري، وهو ما يعني أنه أحرز نصف أهداف الوصل هذا الموسم. وبصم الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة على درع الدوري، ونال لقب أفضل مدرب في الاستفتاء، بعدما قاد فريقه من المركز السابع في الموسم الماضي إلى القمة، وتولى تين كات «62 عاماً» تدريب «فخر أبوظبي» في يناير 2016، بعقد لمدة 6 أشهر، وحصل على كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ليتم تمديد عقده لمدة موسم، حقق خلاله لقب دوري الخليج العربي، ويضمن الاستمرار في الموسم المقبل. واحتفظ علي خصيف «سبايدر مان» حارس الجزيرة بلقب أفضل الحراس، واستحق اللقب بجدارة، بعد أن قطع 16 مباراة، حافظ خلالها على نظافة شباكه، وأسهم في أن يكون فريقه هو الأفضل دفاعياً، واستحوذ «فخر أبوظبي» على لقب «اللاعب الصاعد» الذي حسمه «الموهوب» خلفان مبارك. في الوقت الذي نال محمد عبدالله حسن لقب «الصافرة الذهبية» باقتدار وثبات، للمرة الرابعة على التوالي في الاستفتاء، وهناك قناعة كبيرة باختياره، رغم التحفظات الكثيرة على القرارات التحكيمية في عدد من مباريات الدوري، إلا أن عبدالله احتفظ باللقب للمرة الرابعة. وعاد الجزراوية من جديد، ليحصدوا لقب الإداري الأفضل، من نصيب أحمد سعيد إداري الفريق، وجاء اختياره، نظراً لأن نجاح منظومة الجزيرة، والوصول إلى منصات التتويج، ليس فقط على المستوى الفني، بل أيضاً على الصعيد الإداري، وهناك عمل كبير في الإدارة لتكتمل المنظومة. ونجحت جماهير «الإمبراطور» في وضع فريقها في قائمة الأفضل في النسخة الحالية، بعدما فازت بلقب الجمهور الأفضل، وقدم عشاق «الأصفر» مستوى رائعاً في المدرجات، لا يقل عن أداء الوصل الذي حصد «الوصافة»، وقدم الكثير من المبادرات، كما أنه لم يترك فريقه في كل المباريات، وجاء حصوله على «نجمة الأفضل»، تقديراً لعمل كبير، كان لإدارة النادي بصمتها فيه. أما عن تفاصيل الاستفتاء، فسيطر الجزيرة على لقب أفضل فريق، بعدما حصل على 90 صوتاً، مقابل 8 أصوات فقط للوصل الوصيف، فيما نال الأهلي 3 أصوات فقط، ورغم أن الجزيرة حصل على لقب الدوري فقط، فإن المستوى الذي قدمه هذا الموسم، دفع المشاركين في الاستفتاء لاختياره، فيما خرج طرفي نهائي الكأس من الحسابات. وفي المنافسة على لقب أفضل لاعب مواطن، انحصرت المنافسة بين 6 لاعبين، وحصل علي مبخوت على أعلى الأصوات «83 صوتاً»، وفي «الوصافة» عمر عبدالرحمن نجم العين برصيد 13 صوتاً، بينما حصل 4 لاعبين على صوت واحد، وهم طارق أحمد وعلي سالمين وخلفان مبارك وإسماعيل الحمادي، وشهدت هذه الفئة حجب صوت واحد، والمثير أيضاً أن خلفان مبارك وعلي سالمين دخلا قائمة الأفضل على مستوى اللاعب المواطن وأيضاً اللاعب الصاعد. واختار المشاركون في الاستفتاء، البرازيلي فابيو ليما مهاجم الوصل، وثاني الهدافين، ليكون أفضل أجنبي هذا الموسم، وحصل على 63 صوتاً، ودخل قائمة السباق 8 لاعبين، وجاء السنغالي ماكيتي ديوب مهاجم الأهلي في المركز الثاني برصيد 18 صوتاً، وتبعه البرازيلي إيفرتون ريبيرو «6 أصوات»، والمغربي مبارك بوصوفة لاعب الجزيرة «6 أصوات»، والبرازيلي كايو كانيدو مهاجم الوصل «3 أصوات»، والمجري بالاس جوجاك لاعب الوحدة «3 أصوات»، والمغربي مراد باتنا لاعب الإمارات والكوري الجنوبي لي ميونج جو لاعب العين، ولكل منهما صوت واحد. وكان السباق الأقوى والأشرس في فئة اللاعب الصاعد، دخل القائمة 14 لاعباً، فيما حجب 4 من المشاركين أصواتهم عن الفئة التي تصدرها بجدارة خلفان مبارك لاعب الجزيرة، وحصل على 56 صوتاً، وتبعه جاسم يعقوب لاعب النصر بـ10 أصوات، وماجد راشد لاعب اتحاد كلباء، وتساوى سعيد جاسم «الأهلي» وعمر جمعة ربيع «الشارقة» في المركز الرابع ولكل منهما 4 أصوات، ثم علي سالمين «الوصل» السادس بـ3 أصوات، مقابل صوتين لمحمد عبدالباسط ومحمد العكبري «الوحدة»، وأحمد برمان «العين»، وسهيل النوبي «بني ياس»، وسالم راشد لاعب الجزيرة، وفيما حصل على صوت واحد كل من علي صالح «الوصل»، ويوسف أحمد «العين»، ووليد عنبر «الأهلي». علي حمد يحتفظ بـ «القياسي» دبي (الاتحاد) احتفظ الحكم الدولي السابق علي حمد بالرقم القياسي، في عدد مرات الفوز بلقب «الصافرة الذهبية»، حيث فاز باللقب 5 مرات، أعوام 2007، و2008، و2009، و2010 و2011، ورغم أن محمد عبدالله حسن نجح في الفوز باللقب 4 مرات حتى الآن، إلا أنه لم يفز بها بطريقة متتالية، حيث سبق له الفوز أعوام 2012، و2015، و2016، و2017، وهو ما يجعل علي حمد في الصورة حتى إشعار آخر. رودولفو في «الوصافة» دبي (الاتحاد) ظهر الأرجنتيني رودولفو أروابارينا المدير الفني للوصل بقوة في سباق المدربين، رغم الفارق الكبير في الأصوات بينه وبين تين كات المدير الفني للجزيرة، إلا أنه وضع اسمه في الترتيب الثاني في أول موسم له مع «الإمبراطور»، متفوقاً على الروماني كوزمين الذي سبق له الفوز باللقب، وأسماء كثيرة أخرى موجودة من مواسم سابقة في «دورينا». قويض يدافع عن «العربية» دبي (الاتحاد) دخل السوري محمد قويض المدير الفني للظفرة، في قائمة أفضل المدربين، ليمثل المدرسة العربية، بل إنه المدرب العربي الوحيد في القائمة، ويأتي دخول قويض القائمة، بعدما نجح في قيادة الظفرة إلى منطقة الأمان المبكر في الدوري، كما أن وجوده مدرباً عربياً وسط مدارس مختلفة من أرجاء العالم، ضمن قائمة ضمت 7 جنسيات، هي هولندا والأرجنتين ورومانيا والمكسيك ومقدونيا والتشيك وسوريا. النتائج السابقة للاستفتاء 2003 أفضل لاعب مواطن: فهد علي أفضل لاعب أجنبي: أبوبكر سانجو أفضل لاعب صاعد: إسماعيل مطر أفضل مدرب: ميتسو أفضل حكم: فريد علي أسوأ مدرب: رولف فرينجر أفضل مباراة: العين والوحدة 5 - 3 أفضل حارس: محسن مصبح 2004 أفضل لاعب مواطن: سالم خميس أفضل لاعب أجنبي: علي كريمي أفضل لاعب صاعد: صالح المنهالي أفضل حارس: وليد سالم أفضل مدرب: ميتسو أفضل حكم: محمد عمر أفضل إداري: حمد بن نخيرات أجمل مباراة: العين والأهلي 6 - 4 أجمل هدف: أحمد شاه في الوصل أسوأ مدرب: ديفيد رينوس 2005 أفضل لاعب مواطن: سبيت خاطر أفضل لاعب أجنبي: إبراهيم دياكيه أفضل لاعب صاعد: علي حسين أفضل حارس: وليد سالم أفضل فريق: الوحدة أفضل مدرب: راينر هولمان أسوأ مدرب: رادان أفضل حكم: فريد علي أجمل مباراة: العين والوحدة 2006 أفضل لاعب مواطن: علي الوهيبي أفضل لاعب أجنبي: أندرسون أفضل صاعد: عبدالله النوبي أفضل حارس: وليد سالم أفضل مدرب: شايفر أفضل إداري: حمد بن نخيرات أفضل حكم: فريد علي أجمل مباراة: الوحدة والشارقة أجمل هدف: فرهاد للأهلي في النصر أسوأ مدرب: الفرنسي جودار 2007 أفضل لاعب مواطن: إسماعيل مطر أفضل لاعب أجنبي: أوليفيرا أفضل مدرب: زي ماريو أفضل حارس: ماجد ناصر أفضل حكم: علي حمد أفضل فريق: الوصل أفضل لاعب صاعد: محمد الشحي أفضل إداري: إسماعيل راشد 2008 أفضل لاعب مواطن: فيصل خليل أفضل لاعب أجنبي: إيمان مبعلي أفضل مدرب: سيريزو أفضل حارس: عبيد الطويلة أفضل حكم: علي حمد أفضل فريق: الشباب أفضل صاعد: إسماعيل الحمادي أفضل إداري: عبيد هبيطة 2009 أفضل فريق: الأهلي أفضل مواطن: إسماعيل الحمادي أفضل لاعب أجنبي: بيانو أفضل مدرب: براجا أفضل حارس: علي خصيف أفضل حكم: علي حمد أفضل صاعد: عمر عبدالرحمن أفضل إداري: محمد أحمد حمدون 2010 أفضل فريق: الوحدة أفضل مدرب: هيكسبيرجر أفضل لاعب مواطن: بشير سعيد أفضل لاعب أجنبي: بنجا أفضل حارس: عادل الحوسني أفضل لاعب صاعد: حبوش صالح أفضل حكم: علي حمد أفضل إداري: عبدالله صالح 2011 أفضل لاعب مواطن: سبيت خاطر أفضل لاعب أجنبي: أوليفيرا أفضل مدرب: براجا أفضل حارس: علي خصيف أفضل صاعد: عمر عبدالرحمن أفضل حكم: علي حمد أفضل إداري: محمد سالم العنزي أفضل جمهور: الجزيرة 2012 أفضل فريق: العين أفضل لاعب مواطن: هلال سعيد أفضل لاعب أجنبي: أوليفيرا أفضل مدرب: كوزمين أفضل حارس: علي خصيف أفضل لاعب صاعد: وليد عنبر أفضل حكم: محمد عبدالله أفضل إداري: مطر الصهباني أفضل جمهور: العين 2013 أفضل فريق: العين أفضل لاعب مواطن: عمر عبدالرحمن أفضل لاعب أجنبي: أسامواه جيان أفضل مدرب: كوزمين أفضل حارس: علي خصيف أفضل لاعب صاعد: ماجد حسن أفضل إداري: عبدالمجيد حسين أفضل حكم: يعقوب الحمادي أفضل جمهور: العين 2014 أفضل فريق: الأهلي أفضل لاعب مواطن: ماجد حسن أفضل لاعب أجنبي: جيان أفضل مدرب: كوزمين أفضل حارس: محمد يوسف أفضل لاعب صاعد: أحمد ربيع أفضل حكم: عمار الجنيبي أفضل إداري: عبدالمجيد حسين أفضل جمهور: العين 2015 أفضل فريق: العين أفضل لاعب مواطن: علي مبخوت أفضل لاعب أجنبي: فوزينيتش أفضل مدرب: يوفانوفيتش أفضل حارس: خالد عيسى أفضل لاعب صاعد: يعقوب جاسم أفضل حكم: محمد عبدالله أفضل إداري: عبيد هبيطة أفضل جمهور: العين 2016 أفضل فريق: الأهلي أفضل لاعب مواطن: علي مبخوت أفضل لاعب أجنبي: تيجالي أفضل مدرب: كوزمين أفضل حارس: ماجد ناصر أفضل لاعب صاعد: محمد العكبري أفضل حكم: محمد عبدالله حسن أفضل إداري: عبدالمجيد حسين أفضل جمهور: العين