الاتحاد

الاقتصادي

«ماجد الفطيم» تدرج صكوكاً خضراء في «ناسداك دبي»

خلال الاحتفال بإدراج الصكوك في ناسداك دبي (من المصدر)

خلال الاحتفال بإدراج الصكوك في ناسداك دبي (من المصدر)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أدرجت شركة «ماجد الفطيم»، أمس، أول صكوك خضراء مؤسسية قياسية على مستوى العالم في بورصة «ناسداك دبي»، بقيمة 600 مليون دولار، لترتفع بذلك القيمة الإجمالية للصكوك المدرجة في أسواق دبي إلى 61.49 مليار دولار، وتحافظ على صادراتها لمراكز تداول الصكوك على مستوى العالم.
وتبلغ مدة استحقاق «الصكوك الخضراء» لشركة ماجد الفطيم، والتي تعتبر أول صكوك خضراء يتم إصدارها في المنطقة، 10 سنوات، ومن المقرر الاستعانة بعائد الإصدار لتمويل وإعادة تمويل مشروعات حالية ومستقبلية تابعة للشركة، بما في ذلك مبانٍ صديقة للبيئة ومشروعات طاقة متجددة والإدارة المستدامة للمياه وكفاءة استهلاك الطاقة.
وظهر مفهوم السندات والصكوك الخضراء للمرة الأولى في عام 2008 من خلال مبادرة أطلقها البنك الدولي لتعزيز الوعي بأهمية ربط التمويلات بالاستثمارات الصديقة للبيئة مع تحديد المعايير للمشاريع المؤهلة للدعم بالسندات والصكوك الخضراء، وشهد عام 2017 إصدار أول صكوك خضراء سيادية لحكومة ماليزيا، تلاه إصدار آخر لحكومة إندونيسيا في عام 2018.
وقام آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم القابضة»، أمس بقرع جرس افتتاح السوق، إيذاناً ببدء تداول الصكوك، وذلك بحضور عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وحامد علي الرئيس التنفيذي ل«ناسداك دبي»، ونخبة من كبار المسؤولين في «ماجد الفطيم».
وقال بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم القابضة»: «إن توافر الخيارات التمويلية الخضراء هو أحد السبل الرئيسة للحد من تداعيات التغير المناخي والتوجه نحو مستقبل مستدام على مستوى القطاعات المختلفة، ويساهم طرحنا لأول صكوك خضراء في الشرق الأوسط والأكبر قيمة في العالم في تعزيز قدراتنا على الاستثمار في مشاريع وحلول ترفع معايير الاستدامة في المنطقة وتساعدنا على تقديم تجارب عملاء تراعي البيئة في المقام الأول».
وأضاف «إن حجم الاكتتاب في الصكوك التي تم إطلاقها مؤخرًا تجاوز خمسة أضعاف القيمة المطروحة، بعد أن استقطبت طلبات من مستثمرين تجاوزت 3 مليارات دولار، وتم غلق الاكتتاب ب 2.8 مليار دولار بعد أن تم خفض الفائدة إلى أدني من المستوي المتوقع، ما يؤكد التجاوب الكبير حول العالم مع تلك الفئة من الصكوك».
وأشار في تصريحات صحفية على هامش الاحتفال بإدراج الصكوك الخضراء إلى أن الصكوك جذبت قاعدة استثمارية قوية لا سيما مع اجتذاب ثلثي المستثمرين القادمين من خارج منطقة الشرق الأوسط، حيث إن هناك حوالي ثلث قادم من آسيا وثلث آخر من بقية العالم بين المملكة المتحدة وأوروبا، بينما بلغت نسبة المستثمرين من المنطقة 32%، فيما بلغ إجمالي عدد المستثمرين 170 مستثمر حول العالم بفائدة جيدة بالنسبة لصكوك مداها 10 سنوات، والتي بلغت 220 نقطة أساس فوق متوسط أسعار الفائدة تعادل 4.6% ما يعتبر نوع من الثقة من المستثمرين العالميين ليس فقط لماجد الفطيم فقط ولكن في دبي والإمارات والمنطقة
وأضاف أن حصيلة الصكوك سيتم استخدامها في أربعة مجالات رئيسة هي الاستثمار في مشاريع صديقة للبيئة في مجالات مثل الطاقة المتجددة والإدارة المستدامة للمياه، إعادة الاستثمار في بعض المباني صديقة البيئة، الاستثمار في توفير وترشيد استخدام الطاقة سواء الكهرباء أو المياه إلى جانب الاستثمار في بعض المشاريع الاجتماعية، لافتاً إلى أن محفظة أعمال المجموعة تتضمن 3 ملايين متر مربع من المباني الخضراء.
من جهته، قال عيسى كاظم: «يعكس إدراج الصكوك الخضراء التي أصدرتها ماجد الفطيم، النظرة المستقبلية والتقدمية للشركات الرائدة في دبي، بالإضافة إلى الحيوية التي تتميز بها أسواق رأس المال في الإمارة. ويدعم إدراج الصكوك تعزيز مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي».
وقال إبراهيم الزعبي، الرئيس التنفيذي للاستدامة لدى شركة «ماجد الفطيم القابضة»: «يشكّل إصدار الصكوك الخضراء شهادة على التزام ماجد الفطيم باتباع الممارسات المستدامة على امتداد كافة وحدات الأعمال والشركات التابعة لها والمجتمعات المتكاملة التي تمتلك بها عمليات. وتدعم الصكوك الخضراء طموحاتنا في تحقيق أهداف استراتيجية المحصلة الإيجابية».
من جانبه، قال حامد علي، الرئيس التنفيذي لـ «ناسداك دبي»: «إننا سعداء بتعزيز أوجه التعاون مع شركة ماجد الفطيم من خلال صفقة الصكوك الخضراء هذه. ويأتي التزام ناسداك دبي بدعم الشركة وإصداراتها كافة، انطلاقاً من النهج الذي نتبعه في توفير المتابعة الدقيقة لإصدارات المستثمرين في البورصة من جميع أنحاء العالم».

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة