الاتحاد

الاقتصادي

عمليات بيع «القيادية» تواصل الضغط على الأسهم المحلية

 متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، تحركاتها هبوطاً بفعل ضغوط بيع، طالت الأسهم القيادية أمس، متأثرة بحالة القلق التي انتابت أوساط المستثمرين وعمليات جني أرباح «خاطفة»، لتتراجع المؤشرات العامة متخلية عن مستويات دعم مهمة، بالتزامن مع عمليات تسييل قادتها المؤسسات والمحافظ الأجنبية على معظم الأسهم المدرجة.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين نحو 450.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 178.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4246 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 54 شركة مدرجة.
وواصل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، تراجعه متأثراً بضغوط بيع وعمليات تسييل مكثفة استهدفت الأسهم القيادية، ومنها سهما «اتصالات» و«أبوظبي الأول»، ليتراجع 0.52% عند مستوى 4777 نقطة، بعدما تم التعامل على 47.8 مليون سهم، بقيمة 287.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1810 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 22 شركة مدرجة.
كما تراجع مؤشر سوق دبي المالي، بفعل ضغوط بيع مماثلة طالت معظم الأسهم القيادية والمنتقاة، لينخفض 1.12% عند مستوى 2583 نقطة، بعدما تم التعامل على 131 مليون سهم، بقيمة بلغت 163 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2436 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 32 شركة مدرجة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 11.5 مليون سهم، بقيمة 161 مليون درهم، ليغلق على تراجع عند سعر 14 درهماً، خاسراً 8 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «سلامة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً كميات تداول بلغت 15.6 مليون سهم، بقيمة تجاوزت 7.7 مليون درهم، ليرتفع بنسبة 1.85% عند 0.496 درهم، فيما تصدر سهم «دبي الإسلامي» الأسهم النشطة بالقيمة، بـ 25.2 مليون درهم.

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة