دبي (الاتحاد) أعلن «مهرجان دبي السينمائي الدولي» أمس، أن الفيلم الإماراتي الطويل أصبح باستطاعته الترشح لفئة جوائز الأفلام الناطقة بغير الإنجليزية المدرجة ضمن الدورة التسعين لجوائز الأوسكار، حيث حصلت الإمارات على حق ترشيح فيلم طويل للنظر في مشاركته السباق في هذه الفئة. وتقيم «أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية» حفل توزيع جوائز الأوسكار يوم 4 مارس 2018، على منصة مسرح دولبي في هوليوود، في لوس أنجلوس، لتكرّم أفضل الأفلام لعام 2017، وفقاً لما أكدته شيريل بون إيزاك رئيسة أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية الأميركية، المنظمة التي تمنح جوائز الأوسكار. تشكلت لجنة ترشيح الأفلام في الإمارات من مجموعة من صانعي الأفلام والمتخصصين في هذا المجال، بالإضافة إلى شخصيات ثقافية مرموقة إما من مواطني الدولة أو من المقيمين على أرضها، وممن لهم باع طويل في قطاع السينما الإماراتية والسينما العالمية وصناعة الأفلام. وقال عبدالحميد جمعة، رئيس «دبي السينمائي»: «إنها خطوة أخرى إلى الأمام تضع أفلام الإمارات ومواهبها على خريطة السينما العالمية، وتعطي حافزاً جديداً لجميع صنّاع السينما الإماراتيين لأنها تجعل ما يروونه يرتقي إلى مرتبة عالمية أعلى. ويضيف: تقدمت صناعة السينما في دولة الإمارات مراتب كثيرة خلال الأعوام العشرة الماضية، ويبدو المستقبل واعدًا جدًا بإنتاج أفلام أكثر جاذبية كل عام والفوز بالتكريم والإشادة في المهرجانات العالمية وحجز أماكنها في صالات عرض السينما». وأكد جمعة أن الدورة الرابعة عشرة لمهرجان دبي السينمائي ستعقد في الفترة من 6 إلى 13 ديسمبر 2017. ووفقًا لتعريف أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية، فإن فيلم اللغة «الأجنبية» يعني فيلماً طويلاً أنتج خارج الولايات المتحدة الأميركية، ذا حوار تطغى عليه لغة غير الإنجليزية، ولكي يتأهل الفيلم لدخول المسابقة، يجب أن يكون الفيلم قد أطلق للمرة الأوّلى ضمن بلده قبل 1 أكتوبر وعرض للجمهور لمدة سبعة أيام متتالية على الأقل في صالة سينما تجارية لتحقيق الربح للمنتج ودار العرض.