الاتحاد

الإمارات

«بيئة الشارقة» تعلن تفاصيل النسخة الـ 19 من «صير بونعير»

آمنة النعيمي (الشارقة)

كشفت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، صباح أمس عن تفاصيل النسخة التاسعة عشرة من مهرجان صير بونعير، التي تقام خلال الفترة من 10 إلى 12 من مايو المقبل تحت شعار «البحر حياتنا»، في محمية صير بونعير، وتتضمن العديد من النشاطات والفعاليات والبرامج الحيوية المليئة بالتوعية والمعرفة والترفيه، وتستهدف شرائح المجتمع كافة.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، رئيس اللجنة العليا لمهرجان صير بو نعير، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة في غرفة تجارة وصناعة الشارقة: «إن البيئة في ثقافة الشارقة أولوية، ولجزيرة صير بونعير مكانتها وخصوصيتها التاريخية والاقتصادية في الذاكرة البحرية الإماراتية. ويعكس هذا المهرجان نهج الإمارة ومرتكزاتها في حماية الطبيعة وتعزيز الوعي البيئي نحو تحقيق التنمية المستدامة، ويكمل برامجها الرامية إلى الحفاظ على المكتنزات البيئية وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة»، متوجها بالشكر لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية لجهودهم الكبيرة في تعزيز الوعي بالحفاظ على الطبيعة وتنظيم هذا المهرجان الذي بات مقصداً للسياح ولجميع عشاق البحر والطبيعة.
وقالت هنا سيف السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية: «تمثل محمية جزيرة صير بونعير ثروة بيئية وتاريخية وثقافية وحضارية، وتحظى باهتمام ومتابعة خاصة من قِبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مما وفر لها الحماية والاهتمام الذي تستحقه ويليق بمكانتها على الصعيدين المحلي والدولي».
وأضافت: في «عام زايد»، يشرفنا أن يتزامن تنظيم النسخة التاسعة عشرة مع الاحتفاء بجهود الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، رجل البيئة الأول، الذي كان قدوة في الحفاظ على التراث البحري وحماية البيئة البحرية، والتأكيد على أهمية العناية بالتراث والترويج للسياحة الطبيعية، وهو ما جعل الإمارات وجهة إقليمية وعالمية تحتل الصدارة في هذا المجال. وأشارت هنا السويدي إلى أن فعاليات دورة هذا العام ستنطلق يومي الخميس والجمعة متضمنة العديد من الفعاليات، أبرزها افتتاح مركز صير بونعير للأبحاث البحرية بالتعاون مع مجموعة الإمارات للبيئة البحرية، والكشف عن مشروع مزرعة الخضراوات والفواكه تحت الماء، إضافة إلى زراعة الشعاب المرجانية على شكل «سلطان الخير» وتصويرها تحت الماء، إلى جانب الكثير من الفعاليات والمسابقات المتنوعة، إضافة لعروض الحرفيين لمهارات تراثية بحرية مثل فلق المحار، والمالح، وصناعة القراقير، والحبال، بالإضافة إلى العروض التراثية للفرقة الشعبية، والمسابقات التراثية بالتعاون مع مجموعة الإمارات للبيئة البحرية وشرطة الشارقة في الفترة المسائية، وفي الختام سيتم تكريم الجهات المشاركة في تنظيم المهرجان والمشاركين بالمسابقات.
وتبعد جزيرة صير بونعير عن الشارقة مسافة 110 كيلومترات شمالاً، ويستخرج منها الملح، وفيها عين مياه ظاهرة، ويتوفَّر بها النفط كذلك، وتتميز الجزيرة بشواطئها الرملية وصفاء مياهها، وغنى محيطها بالحياة المرجانية والسمكية.

اقرأ أيضا