الاتحاد

ملحق دنيا

التمر.. صديق الصائم وغذاء متكامل

التمر مهم جداً لصحة الإنسان

التمر مهم جداً لصحة الإنسان

ماجدة محيي الدين ((القاهرة))

يستولى «التمر» على اهتمام أكثر من 1.5 مليار مسلم حول العالم خاصة في شهر رمضان حيث اعتادوا الإفطار على بضع تمرات إتباعا لسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وبعدها يؤدون صلاة المغرب وهم في حالة من النشاط والحيوية، فقد أثبتت الدراسات العلمية ان التمر غذاء متكامل وهو ثمرة غنية بال?يتامينات والمعادن والسكريات والألياف، فهي تمد الصائم سريعاً بالطاقة وتقلل الإحساس بالجوع والعطش، وكذلك تقي من الإصابة بالعديد من الأمراض.
وحول فائدة «التمر» للصائم تؤكد الدكتورة إيمان سلطان، خبيرة التغذية، أن الصائم يشعر بالجوع والعطش نتيجة امتناعه عن الطعام والشراب لأكثر من 14 ساعة وكلما زادت ساعات الصيام تقل طاقته ويفقد تدريجياً قدرته على الأنشطة الذهنية والبدنية، خاصة في الأيام الأولى من الشهر الفضيل، ولكن بمجرد تناول بضع تمرات، يحصل على نسب عالية من السعرات التي تكسبه الطاقة والحيوية.
وتضيف: «التمر» مصدر غني بالبوتاسيوم الذي يلعب دوراً رئيسياً في بناء العضلات والسيطرة على توازن السوائل بالجسم وتنظيم ضربات القلب وضغط الدم والانتظام في تناوله يقلل فرص التعرض للسكتات الدماغية وأمراض القلب المختلفة وبه نسبة عالية من الفيتامينات ومنها بـ3 أو ما يسمى بالنياسين الذي يساهم في تحويل الطعام إلى طاقة داخل الجسم، ويؤثر على وظائف الأعصاب المختلفة بصورة إيجابية.
وتوضح أن كثيراً من الدراسات أجريت لمعرفة فوائد التمر الغذائية خاصة وأنه أحد الفواكة التي ورد ذكرها في القرآن وانه أحد ثمار الجنة، يحتوي على كمية من مضادات الأكسدة والأحماض المفيدة تجعله يساعد على حماية الخلايا من التلف والوقاية من الإصابة بالسرطان، فضلاً عن مضادات الالتهابات، ويقي من اضطرابات الجهاز الهضمي، وهو سهل الهضم، ويحتوى على الألياف الذائبة وغير الذائبة.
وقد كشفت دراسة حديثة أن «التمر» مفيد جداً لكبار السن الذين يعانون من هشاشة العظام وللأطفال لأنه يساعد على زيادة قوة العظام باحتوائه على مجموعة من المعادن المهمة منها السيلنيوم والمنجنيز والنحاس والمغنسيوم، كما وجد أن الانتظام في تناول التمر باعتدال يخفف من الحساسية بشكل عام والحساسية الموسمية بشكل خاص لاحتوائه على الكبريت العضوي.
ويعد «التمر» من أفضل أنواع الثمار المفيدة للمرأة الحامل حيث لديه قدرة على تخفيف آلام الوضع وللمرضع فهو يمدها بالعناصر الضرورية التي فقدتها خلال فترة الحمل، ويزيد من إدرار اللبن.
وقد ذكر التمر في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة مرات عدة، منها قوله تعالى من سورة مريم «وهزى إليك بجذع النخلة تساقط عليه رطباً جنياً» (الآية 25) وفي سورة الشعراء قال تعالى: «وزروع ونخل طلعها هضيم» (الآية 148).
وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت عن النبي صلى الله عليه وسلم إنه قال: «يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله، يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله» وعن سلمان بن عامر القنبي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر، فإنه بركة، فإن لم يجد تمراً فالماء فإنه طهور».

اقرأ أيضا

«فطوركم سحورهم» للحد من الاستهلاك وحفظ النعمة