الاتحاد

الاقتصادي

«قمة طاقة المستقبل»تستقطب 8552 طالباً من 127 مدرسة

سيد الحجار (أبوظبي)

استقبلت القمة العالمية لطاقة المستقبل التي اختتمت فعاليتها في أبوظبي أمس نحو 8552 طالباً وطالبة من 127 مدرسة.

وزار فعاليات القمة يوم الثلاثاء الماضي 1941 طالباً، إضافة إلى 3709 طلاب يوم الأربعاء، ونحو 2902 أمس الخميس، بحسب بيانات رسمية حصلت عليها «الاتحاد».

واهتم الطلاب والطالبات بالاطلاع على آخر المستجدات في قطاع الطاقة المتجددة، وزيارة أجنحة الشركات الوطنية، فضلاً عن المؤسسات الأجنبية.

وقالوا لـ «الاتحاد» إن المعرض يقدم فرصة مثالية لاستكشاف الجديد من تقنيات ومنتجات ومبادرات الطاقة المستدامة، ما يشكل إضافة عملية تصاحب العلوم النظرية والتطبيقية التي يتم دراستها.

وشكل مشهد الوفود المدرسية التي تضم معلما أو معلمة مع عدد من الطلاب والطالبات الذين يصطفون في طوابير، أو يلتفون حول أحد الأجهزة والتقنيات التكنولوجيا الحديثة، أحد المعالم الرئيسية لمعرض طاقة المستقبل.

وغالبا ما يهتم الطلاب بالتوقف كثيراً أمام الألواح الشمسية والروبوتات والمركبات التي تعمل بالطاقة الشمسية أو الكهربائية، وأجهزة الإنارة، إلى جانب أجهزة تدوير النفايات المنتشرة في أروقة مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وقالت تغريد صقر، معلمة العلوم بمدرسة الريم، إنها اصطحبت 30 طالبة من الصفوف الثامن والتاسع بهدف زيارة المعرض المصاحب لقمة طاقة المستقبل، فضلاً عن القمة العالمية للمياه، مؤكدة اهتمام مجلس أبوظبي للتعليم بتشجيع الطلاب والطالبات على تخريج جيل من المهتمين بمشاريع الابتكار والإبداع.

وأوضحت المعلمة نداء عدنان اهتمام الطالبات بالإطلاع على مشاريع إعادة التدوير، بجانب الأجهزة والتقنيات التي يمكن الاستفادة منها في مسابقة العالم الواعد والتي يشارك بها بعض طالبات المدرسة.

وأشارت إلى اهتمام الطالبات بالاطلاع على السيارات التي تعمل بالطاقة الشمسية، وأجهزة تسخين المياه، وغير ذلك من التقنيات التي تخدم أفكارهن.

فيما أوضحت سحر الدسوقي، معلمة الفيزياء بمدرسة الشهامة، أنها اصطحبت 24 طالبة بالمدرسة لزيارة المعرض، حيث تم اختيارهن من المشاركات بمسابقة «بالعلوم نفكر»، مؤكدة اهتمام المدرسة بتشجيع الطالبات على التفكير الإبداعي والابتكار لاسيما بمجال الطاقة النظيفة والتنمية المستدامة.

من جهتها، قالت الطالبة شهد عبدالله، الصف التاسع، إلى اهتمامها بزيارة الشركات المحلية، لاسيما العاملة بمجال التقنيات البيئية، والتي يمكن أن تعود بالفائدة على الدولة، لاسيما فيما يتعلق بترشيد استهلاك المياه والكهرباء.

وأضافت «جذب انتباهي التقنيات التكنولوجية المتقدمة التي تم عرضها بالقمة، ومنها «روبوت» يمكنه الإجابة على التساؤلات المختلفة».

وأشارت الطالبة سلامة البلوشي إلى اهتمامها بزيارة الجناح الياباني في المعرض، للإطلاع على أحدث التقنيات اليابانية، في ظل تميزها بالتطور والإبداع.

فيما أوضح الطالب أشرف علي، أنه أطلع على المشاريع الكبرى المعروضة بجناح «مصدر» في القمة، والتي تنتشر في عدد من دول العالم، معرباً عن رغبته في العمل بأحد هذه المشاريع الكبرى بعد تخرجه، فضلاً عن رغبته في الدراسة بمعهد مصدر، في ظل إعجابه بالبرامج الأكاديمية والأبحاث التي يتم إجراؤها بالمعهد.

وأكدت الطالبة شهد مبارك، الصف 11، اهتمامها بالاطلاع على التقنيات الجديدة بمجال إعادة التدوير، معربة عن اهتمامها بزيارة الأجنحة المحلية بالمعرض.

فيما أشارت الطالبة مروة علي إلى إعجابها بفكرة تخزين الطعام والتي تم عرضها بمركز الأمن الغذائي، بينما أشارت منيرة المنصوري إلى تميز المعرض بتنوع الشركات المشاركة، والتي تعرض تقنيات متنوعة في مجالات مختلفة.

وأكدت الطالبة فاطمة المنصوري، الصف 12، اهتماما بزيارة جناح إحدى الشركات الفرنسية التي عرضت سيارات كهربائية تعتمد على الطاقة النظيفة.

اقرأ أيضا

ولي عهد الشارقة يكرم الفائزين بجائزة المالية العامة