الاتحاد

عربي ودولي

زوجة حفيد مؤسس قطر: أجبرونا على ترك منازلنا

زوجة حفيد مؤسس قطر وأطفالها

زوجة حفيد مؤسس قطر وأطفالها

أبوظبي (مواقع إخبارية)

قالت أسماء ريان زوجة طلال بن عبدالعزيز بن أحمد بن علي آل ثاني حفيد مؤسس قطر المعتقل بسجون الحمدين إن لديها مخاوف على حياة زوجها في السجون القطرية، مؤكدة أنه يفتقد لكثير من حقوق الإنسان داخل محبسه، وأنه تعرض للتعذيب في السجون القطرية، فضلاً عن حرمانه من تلقي العناية الطبية اللازمة. وأضافت في مؤتمر صحفي، أمس، في مدينة جنيف السويسرية أن انتهاكات عدة طالت زوجها وعائلتهما من جانب النظام، الذي أكدت أنه «يدعي زوراً أنه يحترم حقوق الإنسان»، خاصة أنه اعتقل الشيخ طلال آل ثاني تعسفياً.
وتابعت: «أطفاله وأنا ندعمه وهو في هذه الحالة الصعبة التي يواجهها»، مشيرة إلى أن زوجها معتقل منذ عام 2013.
وأعربت عن قلقها بسبب سياسة نظام الدوحة إزاء عائلتها، وقالت: «بدأت أخاف على حياة زوجي وحياتي وحياة عائلته»، ولفتت إلى أن النظام هناك أجبرها وعائلتها على مغادرة الدوحة بعدما ضيّق عليهم كثيراً، وأضافت: «السلطات القطرية احتجزتني أنا وأطفالي في مكان غير مناسب للأطفال، ولم أحصل على أي دعم مادي أو اجتماعي من السلطات القطرية».
وقبل مغادرة الدوحة، حرم النظام القطري أطفال الشيخ طلال من دخول المدرسة، وفق ما تقول زوجته.
وتؤكد العائلة إن النظام القطري دبر مؤامرة عام 2013، من أجل زجه في السجن، بعد تلفيق تهم مالية له، وأن أسباب سياسية تقف خلف ذلك.

اقرأ أيضا

مقتل 25 جندياً من الجيش النيجيري في هجوم مسلح