عربي ودولي

الاتحاد

الاحتلال يمنع نشر أسماء الضباط المشاركين في العدوان خوفاً من ملاحقتهم

بدأ الجيش الإسرائيلي باتخاذ خطوات أولى من أجل حماية ضباطه الذين شاركوا في العدوان على قطاع غزة، من الدعاوى القضائية التي قد ترفع ضدهم خارج اسرائيل· وقرر جيش الاحتلال منع نشر الأسماء الكاملة لكبار الضباط الذين شاركوا في العدوان، وذلك بهدف منع إمكانية تقديمهم للمحاكمة من قبل منظمات دولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب·
وتجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن جيش الاحتلال قد اعتمد إجراء مماثلا بعد وقت قصير مما يسمى ''حملة السور الواقي'' في ابريل من العام ،2002 ولكن في المقابل فإن المستويات القيادية العليا في الجيش، مثل ضباط هيئة الأركان، لا يمكن التعتيم على أسمائهم لأنها معروفة، كما تم نشر معلومات عن علاقتهم بالعدوان على قطاع غزة في وسائل الإعلام·
وأشارت التقارير الإسرائيلية إلى موقع جديد على الإنترنت، أنشأه ناشطون محليون في مجال حقوق الإنسان باللغة العبرية، تتركز فيه التهم على جرائم مثل ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، جرى ارتكابها في قطاع غزة من قبل كبار المسؤولين في الحكومة والجيش·
كما نشرت في الموقع أوامر اعتقال تحمل تفاصيل شخصية لإيهود باراك وإيهود أولمرت وتسيبي ليفني وغابي اشكنازي وعمير بيرتس وبنيامين بن إليعيزر وآفي ديختر وكرمي غيلون ودان حالوتس ودورون ألموغ وإليعيزر شيكدي وغيورا آيلاند ومتان فيلنائي وموشي يعالون وشاؤل موفاز وآخرين·
كما تضمن الموقع تفاصيل للاتصال بشأن إرسال المعلومات إلى المحكمة الدولية في لاهاي عندما يكون المشتبه بهم خارج اسرائيل·
وكانت ثماني منظمات اسرائيلية لحقوق الإنسان، قد توجهت إلى المستشار القضائي للحكومة ميني مزوز، بطلب إقامة هيئة مستقلة للتحقيق في قتل المدنيين خلال العدوان على قطاع غزة·
وقالت صحيفة ''هاآرتس'' العبرية امس، ان الجيش يحقق في احتمال ''استخدام خاطئ'' لقذائف الفوسفور في غزة· وقالت الصحيفة، إن التحقيق يتعلق بإطلاق حوالى عشرين قذيفة في منطقة سكنية في شمال قطاع غزة، من قبل وحدة مظليين·وأوضحت الصحيفة، أن الكولونيل الاحتياط شاي الكالاي كلف التحقيق في هذه القضية·
ونقلت الصحيفة، عن مصادر عسكرية ان الجيش اطلق نوعين من القذائف التي تحوي الفوسفور، هي قذائف مدفعية دخانية من عيار 155 ملم تحوي كمية ضئيلة من الفوسفور، وقذائف هاون من عيار 120 ملم ذات تركيز عال من الفوسفور·وقالت الصحيفة، إن حوالى عشرين قذيفة من هذا النوع التي تسبب حروقا خطيرة جدا، أطلقت على أحياء في بلدة بيت لاهيا·
وكانت منظمة العفو الدولية التي زار فريق منها قطاع غزة، اتهمت اسرائيل بارتكاب ''جريمة حرب'' عبر استخدامها قذائف فوسفورية·
واليورانيوم المنضب هو من مخلفات عملية تخصيب اليورانيوم وله العديد من التطبيقات المدنية والعسكرية، بما فيها استخدامه في أسلحة لاختراق الدبابات والمصفحات· ويمكن أن يشكل اليورانيوم المنضب، خطرا على الصحة على شكل غبار موجود في المواقع التي استخدم لتدميرها

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو إلى "الاتحاد" وتأجيل الانتقادات لمواجهة كورونا