الاتحاد

الاقتصادي

29,4 مليار درهم قيمة مشاريع الطاقة المتجددة في «أسبوع أبوظبي للاستدامة»

جانب من المؤتمر الصحفي (تصوير مصطفى رضا)

جانب من المؤتمر الصحفي (تصوير مصطفى رضا)

تبلغ القيمة الاستثمارية لمشاريع الطاقة المتجددة المقرر عرضها خلال قرية المشاريع، ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الأسبوع المقبل نحو 29,4 مليار درهم (8 مليارات دولار)، بحسب ناجي الحداد مدير المعرض المصاحب للقمة.
وقال الحداد خلال مؤتمر صحفي عقد أمس للإعلان عن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي ينطلق الأحد المقبل، وتستضيفه “مصدر”، إن عدد المشاريع المتخصصة في الطاقة المتجددة، والتي ستعرض من خلال قرية المشاريع على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل في دورتها السادسة، يفوق مثيلاتها التي عرضت الدورة الماضية، وبلغت قيمتها 18,3 مليار درهم (5 مليارات دولار).
وأكد أن هذا الأمر يعكس اهتمام الحكومات والمهتمين بالابتكار في مجال تكنولوجيا ومشاريع الطاقة المتجددة. وأضاف أن المعرض المصاحب للقمة يستقطب 630 شركة من 40 دولة، وسيتم عرض نحو 70 منتجاً جديداً خلال دورة العام الحالي، ويصل عدد الشركات المشاركة من الإمارات 70 شركة. وتوقع أن يستقطب معرض الوظائف الخضراء المخصص لعرض الوظائف المتاحة والمتوافرة في قطاع الطاقة البديلة عدداً كبيراً من الزوار والمهتمين من داخل دولة الإمارات وخارجها.
ومن جانبه، قال بيتر ماكونيل مدير معرض القمة العالمية للمياه في دورته الجديدة، إن نحو 5 آلاف شخص يتوقع حضورهم القمة الافتتاحية التي تسعى إلى إلقاء الضوء على التحديات التي تواجه قطاع المياه، في ظل الشح الذي تعاني منه غالبية المناطق في العالم.
وأضاف أن نحو 27 شركة محلية من دولة الإمارات تشارك ضمن فعاليات المعرض المصاحب للقمة، حيث تطرح الشركات العارضة نحو 70 منتجاً جديداً في المجالات المتعددة للمياه بما في ذلك عمليات التحلية.
وبحسب إحصاءات وردت ضمن الأوراق المقدمة للقمة، فإن 2,5% من مصادر المياه حول العالم صالحة للشرب، و70% منها في شكل ثلوج تغطي الجبال بصورة دائمة، كما تضاعف استهلاك المياه حول العالم مرتين، مقارنة مع زيادة عدد السكان خلال العقد الأخير. وبحلول عام 2025 سيكون هناك نحو 1,8 مليار شخص حول العالم يعيشون في مناطق تعاني من شح شديد في المياه، كما أن ثلثي سكان العالم سيكونون تحت ظروف قاسية للحصول على المياه.
الطلب على المياه
وأوضحت الإحصاءات أن الطلب على المياه في دول مجلس التعاون الخليجي ارتفع بنسبة 30% مقارنة مع نسبة الزيادة في عدد السكان، وذلك خلال الفترة من 1970 و2005، وبحلول عام 2020 يقدر أن يصل عدد سكان دول الخليج إلى 53,5 مليون نسمة من 46,8 مليون نسمة عام 2011، وتستحوذ دول الخليج على 60% من إجمالي إنتاج العالم من المياه المحلاة.
وبينت الإحصاءات أن دولة الإمارات أنففت في فترة من الفترات 11 مليار درهم (3 مليارات دولار) سنوياً على إنتاج المياه المحلاة، كما أن 90% من المياه الصالحة للشرب في المنطقة تذهب إلى الزراعة التي تشكل 1% من الناتج المحلي الإجمالي.
التنمية المستدامة
ومن جانبه، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لـ”مصدر” في بيان صحفي، إن أسبوع أبوظبي للاستدامة والمؤتمرات التي تقام تحت مظلته تعكس التزام دولة الإمارات بالعمل وفق منهجية شاملة ومتكاملة لبناء مستقبل قائم على أسس التنمية المستدامة، وبما يتيح التصدي لمختلف التحديات بما فيها التنمية الاقتصادية وضمان أمن الطاقة والمياه.
وأضاف أن الفعاليات المهمة مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل تتمتع بأهمية كبرى كمنتديات للحوار وتعزيز الاستثمار وتشجيع الابتكار في قطاع الطاقة المتجددة الأمر الذي يتجلى من خلال المشاركة رفيعة المستوى للقادة العالميين من قطاعات الحكومة والأعمال والشركات في أعمالها.
ويضم جدول أعمال القمة أربع جلسات نقاش وزارية رفيعة المستوى أولها جلسة الطاقة المستدامة للجميع التي تشكل استمرارية لمبادرة الأمم المتحدة التي أطلقها بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة خلال دورة العام الماضي من أبوظبي، ويتولى إدارة الجلسة كانديه يومكيلا مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.
كما تتناول الجلسات الوزارية الأخرى موضوعات حيوية تشكل التنمية المستدامة وتطور سياسات الطاقة المتجددة في ظل التحديات الاقتصادية إضافة إلى جلسة الترابط بين قطاعي المياه والطاقة.
ومن بين المتحدثين في الجلسات الوزارية د.فاروق عبدالله وزير الطاقة الجديدة والمتجددة في الهند، وليو كي مساعد الوزير ونائب مدير الإدارة الوطنية للطاقة في الصين، وفؤاد دويري وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة في المغرب، وريتشارد مارلز أمين البرلمان للشؤون الخارجية في استراليا، ومانويل جيراردو بيدرو بولغار وزير البيئة في بيرو، ود. محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة القطري، ود.خالد السليمان نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في السعودية، وسليمان بن جاسر الحريش الرئيس التنفيذي لصندوق أوبك للتنمية “ أوفيد” وآيرينا بوكوفا مدير عام منظمة الوينسكو ود.ناوكو إيشي الرئيس التنفيذي لمرفق البيئة العالمي، وميشيل جاروه رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية.
وتتضمن قائمة المتحدثين الرئيسيين أمام فعاليات القمة كلا من معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية وهونجبو وو وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، وتود ستيرن المبعوث الأميركي الخاص لشؤون تغير المناخ، وكوني هيديجارد مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون المناخ وجيفري ساكس مدير معهد الأرض في جامعة كولومبيا والمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حول الأهداف الإنمائية للألفية.

اقرأ أيضا

عملاء يطالبون بالنظر في رسوم الحد الأدنى للحساب