عربي ودولي

الاتحاد

مباحثات جزائرية إيطالية حول الأزمة الليبية

جانب من المحادثات (من المصدر)

جانب من المحادثات (من المصدر)

محمد إبراهيم (الجزائر)

واصلت الجزائر أمس جهودها الدولية لحل الأزمة الليبية، وذلك قبل يومين من انطلاق مؤتمر برلين المخصص لبحث أزمة الجارة الشرقية للجزائر. واستقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أمس رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي، الذي قامت بلاده خلال الأسابيع الماضية بجهود مكثفة على الصعيد الدبلوماسي لحل الأزمة الليبية. وعقد كونتي جلسة مباحثات ثنائية مع تبون، قبل أن تتسع الجلسة لحضور أعضاء وفدي البلدين، فيما استبق تلك المباحثات، باجتماع مع رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد.
وبحسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، فإن هذه الزيارة التي تندرج في إطار جهود المجتمع الدولي لوضع حد للنزاع في ليبيا وتقديم حل دائم لها، ستسمح لمسؤولي البلدين بمتابعة وتعميق المشاورات حول الأزمة الليبية، وكذلك حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وأشار البيان إلى أن الدبلوماسية الجزائرية تولي اهتماماً خاصاً للمسألة الليبية، إذ تبذل منذ أسابيع عديدة جهوداً حثيثة لتوفير الظروف المواتية لإعادة إطلاق الحوار ما بين الليبيين، وكذا مبادرة السلام للأمم المتحدة، وقد ساهمت هذه الجهود في وقف إطلاق النار.
وأشار البيان إلى أن الزيارة ستشكل فرصة لمسؤولي البلدين لدراسة الملفات الثنائية واستعراض أهم المواعيد الثنائية القادمة، خاصة الدورة المقبلة للاجتماع الثنائي رفيع المستوى المرتقب انعقادها خلال النصف الأول من العام الجاري بالجزائر العاصمة. ويقوم تبون يوم الأحد المقبل، بأول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه الشهر الماضي، عندما يتوجه إلى العاصمة الألمانية برلين لحضور المؤتمر الدولي حول ليبيا، بعد أن تلقى دعوة خلال اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وقبلها تبون.

اقرأ أيضا

هولندا تمدد الإغلاق حتى نهاية أبريل لمنع تفشي كورونا