الاتحاد

عربي ودولي

جيتس يتراجع عن انتقاده أداء الناتو في افغانستان

تراجع وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس أمس عن انتقاداته لقوات حلف شمال الأطلسي ''ناتو'' المتمركزة في جنوب أفغانستان، بعد تفاقم الخلاف بينه وبين حلفائه وخاصة البريطانيين، واستدعت من جهتها هولندا السفير الأميركي، بينما قللت كندا من تصريحاته· وزاد الموقف المتصدع في جبهة الحلفاء الغربيين من مخاوف المعارضة الأفغانية التي أكدت أن أفغانستان تتجه إلى أزمة، خاصة بعد غارة مميتة شنتها ''طالبان'' قرب القصر الرئاسي قبل يومين·
وذكر متحدث باسم البنتاجون أن جيتس لم يوجه أي انتقادات حول أداء أي دولة في الحلف في مهمة أفغانستان، وأضاف أن وزيره كان يقصد بتصريحاته تلك أن الحلف كوحدة متكاملة غير جاهز بشكل كاف لمحاربة المتمردين مثل مقاتلي ''طالبان''· ورغم محاولة وزارته ترميم الفجوة التي أحدثتها التصريحات، فإن جيتس عاد فصرح في مقابلة بثتها الإذاعة العامة ''ان البنتاجون لا تخطط لإرسال مزيد من القوات أكثر من القوة الاضافية من مشاة البحرية التي أعلن عنها·
ورغم تكثيف الولايات المتحدة وبريطانيا لالتزاماتهما في أفغانستان فقد بدأت خلافات حادة تظهر بين القوتين الكبيرتين بشأن كيفية التصدي لخطر حركة ''طالبان'' وتنظيم ''القاعدة''· وفي السياق نفسه استدعت الحكومة الهولندية سفير الولايات المتحدة في لاهاي لتوضيح الانتقادات التي ساقها جيتس مؤخرا· من جانبه قلل وزير الدفاع الكندي بيتر ماكاي من اهمية انتقادات جيتس، موضحا انه تلقى تأكيدات بأن اقواله لا تستهدف كندا· كما أكدت كندا إصابة سبعة من جنودها في انفجارين منفصلين للغمين في أفغانستان الليلة قبل الماضية·
على صعيد متصل ذكرت تقارير إخبارية أن وزير الدفاع الياباني شيجيرو إيشيبا أمر الجيش بإرسال السفن التابعة لقوات الدفاع الذاتي البحرية بأن تتوجه إلى المحيط الهندي حيث ستزود السفن الحربية التابعة للتحالف والتي تعمل في أفغانستان وحولها بالوقود· كما تلقت خطط الحكومة الألمانية بشأن إرسال وحدة للتدخل السريع دعما من جميع الكتل البرلمانية باستثناء كتلة حزب اليسار·
داخليا قالت جماعة المعارضة الرئيسية في افغانستان بعد أيام من غارة مميتة شنتها ''طالبان'' قرب القصر الرئاسي إن الأمن المتدهور يدفع إلى أزمة·

اقرأ أيضا