الاتحاد

عربي ودولي

سبعة قتلى خلال احتجاجات المعارضة الكينية

متظاهرون كينيون يحرقون عربة خلال المصادمات

متظاهرون كينيون يحرقون عربة خلال المصادمات

أعلن زعيم المعارضة الكينية رايلا اودينجا أن الشرطة قتلت سبعة أشخاص أمس في نيروبي، بعدما دعا إلى ثلاثة أيام من التظاهرات احتجاجا على إعادة انتخاب الرئيس مواي كيباكي·
فيما أكدت رابطة الكومنولث أن الانتخابات الرئاسية التي جرت في كينيا في 27 ديسمبر ''لم تكن مطابقة للمعايير الدولية''·
و قال اودينجا إن ''سبعة أشخاص قتلوا في دائرة كاساراني'' في نيروبي حيث يقع حي الصفيح ماتاري· وأشار إلى أن بين القتلى ''سائق أونجورو أحد نواب البرلمان''، متهما الشرطة بإطلاق الرصاص على مؤيديه بناء على أوامر من الحكومة· وبحسب أونجورو فإن ''الاشخاص السبعة قتلوا بأيدي شرطة يرتدون الزي النظامي''·
ونفت الشرطة علمها سوى بمقتل شخصين اثنين، وقال بول روتو الضابط في شرطة المنطقة لوكالة فرانس برس ''كل ما أعرفه هو أن شخصين اثنين قتلا في ماتاري بالعاصمة''· وقال مسؤول بمستشفى موي التعليمي ان الشرطة طاردت المحتجين في بلدة الدوريت في الوادي المتصدع بالغاز المسيل للدموع حتى جناح الطوارئ وضربت أحد حراس الأمن· واستخدمت الشرطة الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع في تفريق أنصار المعارضة في مدن الصفيح في ماتاري وكيبيرا بالعاصمة وفي مدينتي كيسومو والدوريت غرب كينيا·
وصرح الأمين العام لرابطة الكومونولث دون ماكينون بأن الانتخابات في كينيا ''لم تكن مطابقة للمعايير الدولية'' في مرحلة فرز الأصوات· وقال ماكينون خلال عرضه تقرير الرابطة حول الاقتراع الذي جرى في كينيا إن ''مجموعة المراقبين التابعين للكومونولث رأت ان العملية بعد انتهاء التصويت لم تكن مطابقة للمعايير الدولية''· وقال تقرير الكومونولث ان ''اللجنة الانتخابية لم تنجح في التأكد من نزاهة عملية احتساب الاصوات مما يثير الشكوك في صلاحية نتائج الانتخابات''· وأعرب عن حزن الرابطة ''لأعمال العنف وعمليات القتل والنزوح الواسعة النطاق التي أعقبتها''، داعيا الأطراف المتنازعة إلى ضرورة الاجتماع وحل الأزمة بطريق الحوار·

اقرأ أيضا

«اللوردات» البريطاني يعدل قانونا اقترحته الحكومة بخصوص بريكست