الاتحاد

عربي ودولي

سحب عضوية برلمانيين مؤيدين للأكراد في تركيا

سحب البرلمان التركي، اليوم الخميس، عضوية نائبين من حزب المعارضة الرئيسي المؤيد للأكراد "حزب الشعوب الديموقراطي"، وفق ما أعلن حزبهما.

وأكد مسؤول في حزب الشعوب الديموقراطي سحب عضوية كل من: عثمان بيدمير وسلمى ارماك على خلفية إدانتهما مؤخرا في قضايا جنائية.

ودين بيدمير، المتحدث السابق باسم الحزب، بإهانة الشرطة فيما تمت إدانة إرماك بتهمة الترويج للإرهاب، حسبما قال المسؤول.

ويقبع حاليا تسعة نواب من الحزب إضافة إلى زعيميه السابقين صلاح الدين دميرتاش وفيغن يوكسكداغ في السجن.

وتم سحب عضوية 11 نائبا من الحزب بينهم يوكسكداغ.

وانتخب الحزب بيرفن بولدان والنائب السابق سيزاي تيميلي للحلول محل يوكسكداغ ودميرتاش.

ويواجه حزب الشعوب الديموقراطي عراقيل عدة في الانتخابات المبكرة التي ستجري في 24 يونيو القادم منذ تحقيقه نتيجة تاريخية كأول حزب مؤيد للأكراد يتخطى عتبة العشرة بالمئة المطلوبة لدخول البرلمان التركي في يونيو 2015.

وواجه حزب الشعوب الديموقراطي ضغوطات مكثفة منذ 2016.

ولا يزال أعضاء الحزب يواجهون عشرات القضايا في المحاكم وخصوصا الاتهام بالارتباط بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي خاض تمردا في تركيا منذ العام 1984.

وينفي الحزب، الذي يعد ثاني أكبر حزب معارض في تركيا، بأن يكون على ارتباط بالعمال الكردستاني.

وردا على سحب عضوية النائبين، ذكر الحزب -عبر موقع "تويتر"- أنه "يجب أن يذهب أولئك الذين يغتصبون إرادة الشعب إلى مزبلة التاريخ. سيظل بيدمير وإرماك يمثلان إدارة الشعب".

اقرأ أيضا

فريق أممي يعثر على مقابر جماعية في العراق ضمن تحقيق حول جرائم داعش