الاتحاد

عربي ودولي

اغتيال عقيد عراقي ومصرع وإصابة 32 آخرين باعتداءات بينها 3 سيارات مفخخة


بغداد - وكالات الأنباء : قال الجيش الأميركي أمس إن جنديا من مشاة البحرية قتل في عمليات بمحافظة الأنبار في غرب العراق فيما قتل جندي اميركي آخر واصيب 6 بانفجار سيارتين على طريق مطار بغداد · في حين ذكرت الشرطة العراقية ان ثلاث سيارات مفخخة انفجرت أمس في أنحاء متفرقة موقعة خمسة قتلى على الأقل· وأفاد شهود أمس أن ضابطا برتبة عقيد في الجيش العراقي قتل صباح أمس بنيران مسلحين بالقرب من منزله في حي الجهاد غربي بغداد مبينين 'أن مسلحين يستقلون سيارة اعترضوا سيارة العقيد في الجيش العراقي أحمد عطية بالقرب من منزله في حي الجهاد وفتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة وأردوه قتيلا على الفور'· وانفجرت السيارة المفخخة والتي كانت تستهدف رتلا أميركيا قرب الشارع الرئيسي الى مطار بغداد مسفرة عن مقتل 4 مدنيين واصابة 13 آخرين بينهم شرطيان· وذكر شهود ان جنودا أميركيين قد أصيبوا في الحادثة وأضافوا أن دورية أميركية هرعت لموقع الانفجار ليفاجأوا بانفجار سيارة مفخخة أخرى ما أدى لاصابة المزيد من الأميركيين وتدمير مركبة همفي وسيارتين مدنيتين· وصرح مصدر في وزارة الداخلية العراقية ان انفجار سيارة مفخخة ثالثة وقع قرب مسجد سني في حي باب المعظم شمال بغداد صباح أمس وأسفر عن مقتل طفل وجرح أربعة أشخاص على الأقل· وقال هذا المصدر إن الانفجار وقع قرب مسجد عادلة خاتون في حي باب المعظم الذي سكانه من السنة· وقال العقيد مهند سعدون إن السيارة كانت تستهدف دورية لشرطة النجدة لكنها اصطدمت بشجرة مضيفا أن بين الجرحى ضابط شرطة· كما أفادت مصادر في الجيش والشرطة العراقية ان جنديين عراقيين وسائق شاحنة تركيا قتلوا في حادثين منفصلين أمس شمال بغداد· وقال الضابط حسين عباس إن 'جنديين عراقيين قتلا صباح أمس اثناء محاولتهما تفكيك عبوة ناسفة محلية الصنع' كانت مزروعة على جانب الطريق العام بالقرب من منطقة الدجيل وعندما حاول هذان الجنديان إبطال مفعولها انفجرت فقتلتهما في الحال'· من جهة اخرى، أكدت شرطة بيجي مقتل سائق شاحنة تركي في هجوم قام به مسلحون مجهولون على الشاحنة· من جانب آخر، اعتقلت القوات العراقية والأميركية ليل الاثنين الثلاثاء ستة مشبوهين في منطقة الضلوعية شمال بغداد· وقال النقيب محمد سامي من الجيش العراقي ان 'اثنين من عناصر الجيش العراقي أصيبوا بجروح في عملية المداهمة التي لم يطلق فيها رصاصة واحدة'· واوضح أن 'المعتقلين الستة يشتبه بقيامهم بعمليات مسلحة ضد الجيش الأميركي والعراقي'·
وفي تطور آخر أعلن اللواء غالب الجزائري قائد شرطة مدينة النجف أمس اعتقال منفذ العملية التي راح ضحيتها محمد باقر الحكيم في اغسطس ·2003 وقال الجزائري في تصريحات للصحافيين إن 'المشبوه به من مدينة الموصل ويدعى هاشم وقد تم اعتقاله قبل عشرة أيام في المدينة مع اثنين من رفاقه'· واوضح أن الرجل 'كان يخطط لهجمات أخرى ضد أبناء النجف والمرجع علي السيستاني'· وتابع الجزائري ان 'هاشم ورفاقه كانوا يعدون لهجمات انتحارية قرب مرقد الأمام علي بن ابي طالب وسط النجف'·

اقرأ أيضا

اليمن يرحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمة عربية طارئة