الخميس 27 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الإمارات
المكتب الإعلامي لحكومة دبي يستضيف المحطة الثامنة من برنامج «رحلة المستقبل»
المكتب الإعلامي لحكومة دبي يستضيف المحطة الثامنة من برنامج «رحلة المستقبل»
السبت 20 مايو 2017 23:43

دبي (الاتحاد) استضاف المكتب الإعلامي لحكومة دبي المحطة الثامنة من برنامج «رحلة المستقبل» الذي تنظمه كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بمشاركة المدراء التنفيذين في دوائر حكومة دبي حيث تناول اللقاء تطور مسيرة العمل الإعلامي في دبي وما شملتها من إنجازات متميزة علاوة على الطموحات المأمولة لقطاع الإعلام، والأدوار المنتظرة منه في دعم النهضة التنموية الشاملة في دولتنا، وكيفية الارتقاء بالمحتوى والرسالة الإعلامية بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة لمستقبل عملية التنمية في كافة مساراتها، وسبل ترسيخ الأثر الكبير الذي تركته دولة الإمارات في الإعلام العربي من خلال العديد من المبادرات النوعية، وما يمكن القيام به للوصول للتوظيف الأمثل للطفرة الكبيرة في مجال الإعلام الرقمي لخدمة أهدافنا التنموية. وعبرت منى غانم المرّي المدير العام للمكتب عن تقديرها للجهود التي تبذلها كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية من برامج ودورات تدريبية وتثقيفية متنوعة، مثمنة هذه المبادرة المهمة على وجه الخصوص، مشيرة إلى قيمة البرنامج في إطلاع قيادات العمل الحكومي في دبي على تفاصيل مهمة في رحلة دبي نحو المستقبل وضمن مجموعة من القطاعات الحيوية ذات التأثير الواضح في هذه المسيرة. وقالت: «إنه من دواعي سرورنا أن يجمعنا التعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، مع كامل تقديرنا للدور الكبير الذي تقوم به الكلية كجهة علمية وبحثية متخصصة تسعى إلى المساهمة في تطوير رأس المال البشري والاستثمار في تعزيز قدراته، ما من شأنه أن يدعم تنافسية دبي في كافة المجالات تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الهادفة إلى رعاية الطاقات الوطنية الشابة ودفعها نحو تبني الفكر الإبداعي والابتكاري من أجل تكوين قيادات حكومية قادرة على الاضطلاع بدورها كركيزة أساسية في تسريع عجلة التنمية، وتحقيق الأهداف الطموحة التي وضعتها دولة الإمارات نصب أعينها في كافة القطاعات». من جانبه قال الدكتور علي سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومة: «إننا نثمن الجهود التي يبذلها المكتب الإعلامي لحكومة دبي ونؤكد أهمية التعاون معه في إكساب منتسبي برامج الكلية المهارات الخاصة باستشراف المستقبل من خلال وسائل الإعلام وتحليل مضمون الرسائل التي تبثها أجهزة الإعلام الوطنية والإقليمية والعالمية، فالإعلام يمثل إحدى أهم أدوات تهيئة وتنوير الرأي العام في مختلف المسائل ذات الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ونرى بأن قادة المستقبل يجب أن يتحلوا بسمتين رئيسيتين الأولى القدرة على التعامل مع مختلف وسائل الإعلام وتحدياتها والثانية استثمار تلك المقدرة في خدمة الأهداف الوطنية وتعزيز مسيرة التنمية المستدامة لبلادنا». وتم تنظيم الفعالية على نحو تفاعلي مبتكر فتح المجال لمساحة أرحب للنقاش من خلال ورشتي عمل تناولت أولاها المنظور الاستراتيجي لقطاع الإعلام في دبي تحدث فيها منى غانم المرّي، وماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات ومدينة دبي للإنتاج، وجمال الشريف، رئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، مدير مدينة دبي للاستوديوهات، بينما خُصِصت الورشة الثانية لإلقاء الضوء على الجانب العملي والتطبيقي للقطاع. وفي بداية ورشة العمل الأولى أكدت منى غانم المرّي أن الرؤية المستقبلية الطموحة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مثَّلت خريطة الطريق لقطاع الإعلام في دبي منذ نهاية التسعينات عندما وجّه سموه بتطوير استراتيجية إعلامية متكاملة تجعل من دبي عاصمة عربية وإقليمية لصناعة الإعلام، وتعزز من قدراتها التنافسية لجذب المؤسسات الإعلامية العربية والأجنبية لتتخذ من الإمارة مقراً لها، إذ أوجدت رؤية سموه في وقت مبكر وقبل نحو 20 عاماً، تجانساً بين قطاعي الإعلام والتكنولوجيا، وهو ما نراه يتحقق من حولنا اليوم، ما أسهم في سرعة تحقيق استراتيجية تحوّل إلى حاضرة الإعلام العربي بأسلوب استلهم نهج الإمارات في إحراز الرقم «1» ضمن كافة المجالات. وأشارت منى المرّي إلى أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد منحت دبي أفضلية الوقت، وقالت: «أثمرت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتوفير بنية تحتية متطورة لقطاع الإعلام ضمن مناخ تشريعي مرن وداعم، في ترسيخ مكانة القطاع كشريك مهم في عملية التنمية المستدامة التي تشهدها دبي، كما منحت الإمارة السبق في العديد من المجالات الإعلامية». وخلال ورشة العمل الثانية، تناول أحمد الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام بعض الأرقام والإحصاءات التي تعكس واقع القطاع حيث أشار إلى أن الإنفاق على قطاع الإعلام بمختلف مكوناته في المنطقة يبلغ أربعة مليارات دولار، يستحوذ التليفزيون على 35% منها، فيما تبلغ العوائد الإعلانية لمنصات الإعلام الرقمي 100 مليون دولار، يستحوذ «يوتيوب»، و«فيسبوك»، و«تويتر» على 70% منها، ما يشير إلى قلة العوائد الاستثمارية في مجال الإعلان الرقمي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©