الاتحاد

كرة قدم

السركال: لا أعرف أسباب التراجع «المخيف».. ولكننا حققنا المطلوب!

معتز الشامي (الدوحة)
اعترف يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، بأن الأداء أمام فيتنام لم يكن على مستوى الطموح، ولم يكن يرقى للمنافسة على بطاقة التأهل من المجموعة، ولكن تدارك اللاعبين والجهاز الفني والإداري الموقف بين شوطي المباراة، أعاد الأمور إلى نصابها، مشيراً إلى أن المباراة المقبلة أمام أسود الرافدين في ربع النهائي، ستكون بمثابة نهائي كؤوس، وسيلعبها الأبيض بدوافع كبيرة وبروح وطموحات عالية، من أجل تحقيق الفوز، وقال «واثق من تحقيق نتيجة إيجابية أمام العراق والعبور للمربع الذهبي».
وعن مباراة فيتنام، قال «لا أعرف بالتحديد ما الذي أصاب المنتخب، لكن قد يبدو أن الإصابات المتتالية التي تعرض لها اللاعبون، كانت وراء تواضع المستوى، فكانت هناك ظروف صعبة واجهها المنتخب، في مباراته أمام المنتخب الفيتنامي، إلا أنني رغم ذلك لم أفقد ثقتي في اللاعبين، وفي إمكانية عودتهم للمباراة، وتحقيق الفوز والتأهل إلى ربع النهائي في كأس آسيا تحت 23 عاماً»
وأكد أنه كان يعرف أن دفاع الفيتناميين سيئاً، وأن تحقيق الفوز مسألة وقت، لافتاً إلى أنه لا يعرف ما الذي حدث للمنتخب في هذه المباراة، لا سيما في الشوط الأول الذي شهد حالة ارتباك في صفوفه أدت إلى تأخره بهدف من ركلة جزاء جاءت في الدقيقة «24»، مشدداً على أن المنتخب حقق في نهاية المطاف الهدف الذي كان يسعى إليه وهو الصعود إلى الدور المقبل في البطولة.
وأكمل «المنتخب واجه ظروفاً قاهرة في مباراة فيتنام، تمثلت في تعرض ثلاثة لاعبين للإصابات في بداية الشوط الأول، دفعت الجهاز الفني لإجراء ثلاثة تغييرات اضطرارية، لكنه تمكن في النهاية من التغلب على كل هذه الظروف، وتحقيق الأهم وهو الفوز وتصدر مجموعته، والحصول على بطاقة التأهل إلى الدور المقبل في البطولة».
وأوضح «المنتخب أكمل المباراة من دون تغيير في صفوفه، نظراً لكونه استنفد كل التغييرات، بجانب أن هناك لاعبين اثنين في المنتخب كانا مصابين وتحملا على نفسيهما وأكملا المباراة حتى نهايتها».
وتابع «لعبنا مع منتخب جاء للمباراة من أجل أن يودع البطولة، وليس لديه ما يخسره».
وبخصوص رأيه في ركلة الجزاء التي احتسبت لمصلحة المنتخب الفيتنامي وسجل منها هدفه الأول في المباراة، أكد السركال أنه لم يشاهد اللعبة.
وأضاف «تمكن المنتخب من استعادة توازنه في الشوط الثاني، على الرغم من كل الظروف التي تعرض لها والتي أدت إلى إرباكه في البداية».
وشدد رئيس اتحاد الكرة على أن مباراة المنتخب المرتقبة مع نظيره المنتخب العراقي غداً في الدور ربع النهائي، تعد مباراة كؤوس ونهائي مبكر، لافتاً إلى أنه واثق من أن المنتخب سيحقق الفوز، وسيتأهل إلى الدور نصف النهائي في البطولة.

الطنيجي: أسوأ مباراة لمنتخبنا
الدوحة (الاتحاد)

وصف سعيد الطنيجي عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة الشؤون المجتمعية، مباراة المنتخب أمام فيتنام، بأنها الأسواء في البطولة، حيث لم يقدم اللاعبون الأداء المنتظر، إلا أنه تمكن في النهاية من تحقيق الهدف المنشود، وهو التأهل إلى الدور ربع النهائي في البطولة، لافتا إلى أن المنتخب عانى كثيرا في هذه المباراة على مدار الشوطين.
وأضاف الطنيجي «رغم فرحتنا بتحقيق المنتخب للفوز والتأهل للدور المقبل الا أنه لم يظهر خلال المباراة بالمستوى الفني المطلوب».
وشدد الطينجي على أهمية الخروج بدروس مستفادة من تلك التجربة التي وصفها بالصعبة، للمنتخب أمام نظيره المنتخب الفيتنامي، تجنباً لتكراره خلال مشواره المقبل، خصوصا أنه سيواجه المنتخب العراقي في الدور المقبل.

«الكمبيوتر» الياباني يواجه إيران.. و« أصحاب الأرض » على موعد مع كوريا الشمالية

الدوحة (الاتحاد)

يشهد الدور ربع النهائي من بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة، مواجهة من العيار الثقيل تجمع المنتخب الإيراني مع المنتخب الياباني، حيث من المتوقع أن تكون المباراة قوية للغاية، المنتخب الياباني تأهل في صدارة المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط، بينما جاء المنتخب الإيراني في المركز الثاني للمجموعة الأولى برصيد 6 نقاط، حيث خسر المنتخب الإيراني مباراة واحدة كانت أمام المنتخب القطري، بينما فاز المنتخب الياباني في جميع مبارياته في المجموعة.
وفي المباراة الثانية، يبحث المنتخب القطري عن مواصلة مسيرته القوية في البطولة، عندما يلتقي المنتخب الكوري الشمالي على ملعب السد اليوم في طريق التأهل إلى الدور نصف النهائي، حيث يسعى إلى تحقيق الفوز الرابع له في البطولة، بعد أن تأهل في صدارة المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط،
ويعتمد منتخب قطر على مجموعة من اللاعبين الشباب، حيث يعد المنتخب الأقل أعماراً في البطولة، وهم مجموعة من اللاعبين الذين توجوا بلقب كأس آسيا في ميانمار 2014، وتأهلوا من خلالها إلى مونديال نيوزيلاندا 2015، حيث تضم القائمة أكرم عفيف والمعز علي وأحمد معين، بالإضافة إلى مصعب خضر وعبدالكريم حسن وعلى أسد، ويضم المنتخب القطري قوة هجومية كانت الأفضل في الجولة الأولى. وفي المقابل كان المنتخب الكوري الشمالي قد تأهل إلى هذه المرحلة بصفته وصيف المجموعة الثانية، بعد أن خدمته الظروف وتعادل في النقاط مع المنتخب السعودي والتايلاندي برصيد نقطتين، ولكن فارق الأهداف حسم تأهله ليوجد وسط الثمانية الكبار.
وقال يون جونج سو مدرب كوريا الشمالية: نلعب أمام منتخب قطر القوي، بعد التأهل إلى الدور ربع النهائي، وستكون مباراة صعبة للغاية، وبالتالي سنلعب بكامل قواتنا في هذه المباراة، فعلينا أن نبذل قصارى جهدنا، وأعتقد انها ستكون مباراة شيقة للغاية.
وأضاف: نسعى للتأهل للأولمبياد بعد 40 عاماً من الغياب. من جانبه، قال الإسباني فيليكس سانشيز مدرب قطر: إنه لا مجال للأخطاء في مواجهة اليوم أمام الكوري الشمالي، بعد أن وصلنا لهذه المرحلة التي نسعى من خلالها للتأهل للمرحلة المقبلة، ونسير خطوة خطوة في البطولة، ولا ننظر إلا في الخطوة التالية فقط.
وأضاف: دائماً مباريات ربع النهائي تكون مختلفة تماماً عن مباريات المجموعة، وفي مثل هذه المباريات لا يهم عدد النقاط التي حصل عليها أى فريق في الدور الأول، لقد حققنا الفوز في ثلاث مباريات مختلفه عن بعضها البعض، الآن نحن أمام مباراة صعبة، والمنتخب الكوري الشمالي يستحق التأهل لربع النهائي.
وأكد المدرب أن فريقه يخوض البطولة بلاعبين هم الأصغر في البطولة، ولكنهم يؤدون بطريقة جيدة، ويكسبون الثقة من مباراة لمباراة، وأرى أن الحصول على أقوى خط هجوم في البطولة هو إحدى النقاط المهمة للفريق في الدور الأول، وسوف نقدم كل ما في وسعنا اليوم من أجل الفوز، وأتنمى أن يكون اللاعبون في يومهم.

اقرأ أيضا