الاتحاد

الإمارات

ملتقى السمالية الربيعي يركز على نشاطات تعزز الهوية الوطنية

فتيات يشاركن في إحدى الفقرات التقليدية خلال ملتقى السمالية

فتيات يشاركن في إحدى الفقرات التقليدية خلال ملتقى السمالية

تواصلت فعاليات ملتقى السمالية الربيعي السنوي 2009 المقام في جزيرة السمالية برعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي تراث الإمارات، تحت شعار ''تراثنا هويتنا''·
ويشارك في الملتقى قرابة ألف طالب وطالبة من كافة المراكز التابعة للنادي وعدد كبير من المنتسبين الى الجمعيات ذات النفع العام في الدولة ومشاركات متنوعة لعدد من المؤسسات والجمعيات المهتمة بالتراث وقطاع الشباب· وقد خصصت اللجنة المنظمة للمهرجان برامج هادفة للمنتسبات إلى المراكز النسائية التابعة للنادي، وواصلت نحو 150 فتاة من كافة الفئات العمرية في مركز أبو ظبي النسائي منذ انطلاقة الملتقى بداية الأسبوع الجاري، نشاطهن ضمن التركيز على الهوية الوطنية وكل ما يتصل بتعزيز ثقافة التراث وإفادة المشاركات من الأنشطة في حياتهن العملية·
ونظم الملتقى يوم أمس الأول ورشة عمل بعنوان (إماراتية وافتخر)، تضمنت دورات في تعليم الطب الشعبي والألعاب الشعبية وإعداد الأزياء التقليدية وما يتصل بها من أدوات الزينة، ومحاضرات حول الهوية الوطنية وتاريخ الإمارات·
ونفذت الطالبات أمس ورشة تدريبية في الخوص والتلي وطريقة إعداد الدخون، الى جانب دورات مكثفة لتعليم المشاركات فنون الأشغال والحرف اليدوية مثل: نقش الحناء وكيفية إعداد خلطات العطور المحلية واستخدامات العود وغيرها في المنزل · وانطلقت أمس مجموعة من المحاضرات والندوات لتوضيح مفهوم الهوية الوطنية وثوابتها وكيفية إعداد المواطن الصالح المنتمي لوطنه في إطار صحيح·
وتنظم فتيات المركز اليوم برنامجاً بعنوان (بأناملي أبدع) وهو عبارة عن ورشة تدريبية مهارية تتضمن كيفية إعادة تصنيع علب الماء والطباعة على القمصان والتلوين بالعجلات والطباعة بالأقدام، وغيرها مما يفتح مجالاً للمشاركات لإبراز مهاراتهن المختلفة·
وينظم المركز للمشاركات برنامجاً بعنوان (من أنا وكيف يحبني الآخرين) ويتضمن دورات ومحاضرات تساهم في تقوية شخصية المشاركات وتعزز الجانب الإنساني في بناء الشخصية وكيفية التعامل مع الآخرين، هذا بالإضافة الى جملة من النشاطات الرياضية والثقافية والتراثية والمسابقات والرحلات الميدانية وتعلم فنون الرسم والاهتمام بالمبدعات في المجالات الأدبية المختلفة·
وخصصت لجنة البرامج دورةً بعنوان قدر وملاس لتعلم فنون الطهي الشعبي على أيدي الجدات الخبيرات في هذا المجال، وبرنامجاً رياضياً بعنوان الحركة بركة تم تنفيذه أمس في صالة الأنشطة الرياضية لمختلف الألعاب الرياضية· في حين نظم لمشاركات يوم مفتوح للمشاركات في جزيرة السمالية لممارسة وتعلم كافة مناشط الملتقى في الفروسية والرماية والألعاب الشعبية والبيئة والفلك وغيرها من الأنشطة التراثية الهادفة·
وذكرت اللجنة العليا المنظمة أن ''الملتقى هذا العام يجسد مفهوم الهوية الوطنية على أرض الواقع، كما تجسد نشاطات المركز فيه شعار ''تراثنا هويتنا''، حيث يعمل الملتقى تحت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ومتابعة سمو رئيس النادي بالاهتمام بقطاع الشباب ورعايتهم وبخاصة فتيات الإمارات

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: عدنان الباجه جي أسهم في إيصال صوت الإمارات إلى العالم