الاتحاد

عربي ودولي

عشرات القتلى والجرحى في معارك طاحنة بصعدة اليمنية

الجفري خلال مؤتمره الصحفي في صنعاء

الجفري خلال مؤتمره الصحفي في صنعاء

سقط ''عشرات القتلى والجرحى'' خلال ''معارك طاحنة'' تدور منذ يومين بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين في محافظة صعدة بشمال اليمن· وقال شهود عيان ان ''معارك طاحنة تدور منذ يومين بين أتباع الحوثي والجيش في مناطق حيدان ومران والصافية في محافظة صعدة'' · وأكد الشهود ان ''عشرات القتلى والجرحى سقطوا في هذه المعارك المستمرة'' ·وذكر شاهد عيان ان ''جماعة مسلحة من الحوثيين تحاصر كتيبة عسكرية في أعلى جبال مران منذ أسبوع فيما يشن الجيش هجمات عنيفة بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا على مواقع وتحصينات الحوثيين''· وقال شاهد عيان آخر في مدينة صعدة ان ''قوات الجيش أطلقت نحو عشرين صاروخا على منطقة مطرة حيث يتواجد عبدالملك الحوثي القائد الميداني للمتمردين''· وكان عبدالملك الحوثي أصدر بيانا أمس الاول حذر فيه السلطات ''من قيامها بشن حرب خامسة على أبناء صعدة ، إذ ستكون لها نتائج وخيمة على مستوى اليمن عسكريا واقتصاديا واجتماعيا تفوق الخيال''·
وتصاعدت وتيرة الهجمات المتبادلة بين قوات الجيش وعناصر الحوثي في مديرية حيدان خلال اليومين الماضيين، بعد ان كثفت قوات الجيش هجماتها على منطقة جمعة بن فاضل، في محاولة لفك حصار يفرضه الحوثيون على كتيبة الجيش المرابطة بالمنطقة·ويحاول الحوثيون من خلال تشديد حصارهم وهجماتهم على الكتيبة العسكرية المرابطة هناك الاستيلاء على الأسلحة والمعدات العسكرية التابعة للكتيبة، فيما لجأ الجيش في الأيام الأخيرة الماضية إلى استخدام طائرة عمودية لإرسال الغذاء والسلاح لأفراد الكتيبة المحاصرة بعد إخفاقه في تخفيف وطأة الحصار المفروض عليها·
وفي المواجهات التي شهدتها مناطق خميس مران ودعفة بمديرية حيدان خلال اليومين الماضيين لقي ما لا يقل عن عشرة جنود مصرعهم وأصيب ثمانية عشر جنديا بجروح·
كما شهدت منطقة آل مجابر بحيدان مواجهات عنيفة بين الجانبين أسفرت عن سقوط ما يقارب خمسة عشر جنديا بين قتيل وجريح بينما لم تعرف أعداد الضحايا من جانب الحوثيين·
وأجبر اشتداد المعارك أعضاء الفريق التابع لمنظمة أطباء بلا حدود الذين كانوا يقدمون خدماتهم الإنسانية لسكان مناطق مديرية حيدان إلى مغادرة المنطقة ·
وكانت حركة التمرد الزيدية بقيادة الحوثي قد أعلنت في يونيو الماضي أنها وافقت على اقتراح حكومي لوقف إطلاق النار يضع حدا لنزاع أسفر عن آلاف القتلى منذ ·2004 وذلك ضمن وساطة قطرية لاتفاق من نقاط عدة بينها تسليم السلاح واستضافة قطر لقادة التمرد· إلا انه سرعان ما تعثر الاتفاق واتهم المتمردون بعدم احترام الاتفاق· ويطعن المتمردون الحوثيون في شرعية النظام اليمني ويدعون الى عودة الامامة الزيدية التي أطيح بها عام ،1962 ومعاقل التمرد الزيدي هي المناطق المحيطة بمحافظة صعدة شمال غرب اليمن، المتاخمة للسعودية·
الى ذلك عقد زعيم رابطة ابناء اليمن المعارضة عبدالرحمن الجفري مؤتمرا صحفيا في صنعاء طرح خلاله مقترحات حزبه للخروج من البلاد من ازمتها الراهنة ونزع فتيل الاحتقان الذي يسود محافظات الجنوب التي كان احد أبرز زعماء محاولتها للانفصال صيف العام ·1994 وكان الجفري قد عاد الى اليمن بعد العفو العام الذي أصدره الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عن قادة الانفصال ·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا