عربي ودولي

الاتحاد

الانقلابيون يقصفون مواقع القوات المشتركة بالحديدة

جندي بالمقاومة اليمنية المشتركة في الحديدة (من المصدر)

جندي بالمقاومة اليمنية المشتركة في الحديدة (من المصدر)

عقيل الحلالي (صنعاء)

رصدت القوات اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف العربي، أمس، خنادق وأنفاقاً جديدة استحدثتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في منطقة كيلو 16، المدخل الرئيسي الشرقي لمدينة الحديدة الساحلية، حيث يصمد وقف إطلاق النار منذ ديسمبر 2018، بموجب اتفاق السويد.
وذكرت مصادر في القوات المشتركة، أن ميليشيات الحوثي قامت بحفر العديد من الخنادق والأنفاق في مواقع عديدة بمنطقة كيلو 16، وهي واحدة من أبرز خطوط التماس اضطراباً بين الطرفين، وتوجد فيها نقطتا مراقبة مشتركة، تشرف عليهما بعثة الأمم المتحدة، برئاسة الجنرال الهندي أبهيجيت جوها.
وأوضحت المصادر، لـ«الاتحاد»، أن الميليشيات الحوثية قامت بحفر أنفاق لمسافات طويلة داخل مزارع المواطنين، وصولاً إلى المنازل والمؤسسات العامة والخاصة، وفي الطرقات الرئيسية وبمحاذاتها، مشيرةً إلى أن بعض الخنادق والأنفاق المستحدثة قريبة من نقطتي المراقبة في منطقة كيلو 16.
ونشر الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة، أمس، مقطع فيديو يظهر الاستحداثات الجديدة للميليشيات الحوثية شرق الحديدة، حيث سجلت عمليات قصف مدفعي وصاروخي للحوثيين على مواقع القوات المشتركة، وذلك في إطار التصعيد العسكري الخروقات اليومية للميليشيات للهدنة العسكرية والإنسانية الهشة في المحافظة الساحلية.
وأكدت مصادر ميدانية ومراقبون، أن ميليشيات الحوثي قصفت بالمدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية مواقع عدة للقوات المشتركة في كيلو 16، وفي محيط مدينة الصالح شمال شرق مدينة الحديدة.
كما استهدفت الميليشيات الانقلابية مواقع تابعة للقوات المشتركة شرق مديرية الدريهمي، وفي منطقة الجاح الساحلية بمديرية بيت الفقيه، بالإضافة إلى مواقع عسكرية متفرقة في مديريتي حيس والتحيتا المحررتين جنوب المحافظة المطلة على البحر الأحمر.
وأفاد سكان في حيس بسقوط سبع قذائف هاون، يعتقد أن الحوثيين أطلقوها، على منطقة شمال المديرية، دون الإشارة إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف المدنيين.
وكانت مواطنة تبلغ من العمر 25 سنة أصيبت، مساء الأربعاء، بطلق ناري في بطنها إثر استهداف قناصين حوثيين، وبشكل عشوائي، منازل المواطنين في منطقة السبعة التابعة لمديرية حيس.
ووصفت إصابة المواطنة، بالحرجة ما استدعى نقلها إلى المستشفى الميداني بمديرية الخوخة القريبة، ومن ثم إلى مستشفى أطباء بلا حدود في مديرية المخا الساحلية غرب محافظة تعز.
إلى ذلك، سقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، عقب خلافات شهدتها فصائل مسلحة موالية للانقلاب في محافظة إب، الخاضعة لسيطرتهم وسط البلاد.
وأفاد مصدر محلي، أن مواجهات اندلعت في أحد الأسواق الشعبية بمدينة إب، بين مرافقي قياديين حوثيين، بهدف فرض السيطرة والنفوذ على الأموال، التي يتم جبايتها من الأسواق والتجار المحليين في المحافظة، مشيراً إلى أن الاشتباكات وقعت بين مرافقي القيادي الحوثي «على عبدالله الوشلي»، المعين من قبل المليشيا الحوثية، في منصب مدير أمن مدينة القاعدة ومرافقي المشرف الحوثي بمديرية ذي السفال في سوق القات، جنوب محافظة إب، وخلفت المواجهات قتلى وجرحى من الطرفين.
وبحسب المصادر، فإن الخلافات تعود بين القيادي الحوثي الوشلي ومشرف المليشيا، حول النفوذ والجبايات ونقاط يتم فيها جمع إتاوات مالية تعود لصالح تلك القيادات.
وجاءت المواجهات، عقب أيام فقط من قتال داخلي شهدته مديرية السبرة جنوب شرق إب، عقب خلافات حول بسط النفوذ والسيطرة على والمنهوبات من إيرادات المديرية من التجار والمواطنين.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 103 حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» و7 وفيات