الاتحاد

الإمارات

الصحة تبدأ اليوم تنفيذ المسح الصحي العالمي

جهاز طبي لقياس نسبة السكري في الدم

جهاز طبي لقياس نسبة السكري في الدم

تبدأ وزارة الصحة اليوم الخميس تنفيذ المسح الصحي العالمي بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والإدارة المركزية للإحصاء في وزارة الاقتصاد ،والذي يشمل 5 آلاف أسرة مواطنة ومقيمة وألف عامل على مستوى الدولة، لتكون دبي المحطة الأولى لعمليات المسح·
ويقوم باحثون من خلال استمارات وأجهزة طبية بقياس نسبة السكري في الدم والبول وكذلك قياس الكوليسترول والهيموجلوبين وضغط الدم والوزن وكتلة الجسم والطول بالإضافة إلى المعلومات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية والبيئية المؤثرة بشكل مباشر على الصحة·
ويجرى المسح في دبي على 1300 أسرة 50 % منهم مواطنون و400 عامل، ويستمر إجراء الفحص في الإمارة حتى نهاية شهر فبراير المقبل، وفقاً للدكتورة هدى السويدي استشاري طب الأسرة ومديرة برنامج المسح الصحي العالمي في وزارة الصحة·
ويبدأ المسح في إمارة أبوظبي مطلع فبراير المقبل، على 1700 أسرة تشمل مدينة أبوظبي وضواحيها والعين والمنطقة الغربية، بينما يبدأ في الشارقة على 1000 أسرة وذلك بداية شهر مارس المقبل·
وأكدت السويدي، أنه تم ضبط جميع الإجراءات والتأكد من سلامتها لضمان تنفيذ المسح بالصورة المطلوبة، مشيرة إلى أن العينات قد تم اختيارها من قبل الإدارة المركزية للإحصاء في وزارة الاقتصاد وأنه تم إخطار الأسر التي تم اختيارها بموعد زيارة فريق العمل مسبقا·
وأوضحت السويدي أن خطة المسح تقضي بأن تبدأ الفرق عملها في مناطق معينة تم تحديدها، وستبدأ الفرق عملها اليوم في دبي بمناطق الكرامة والجميرا ومحيصنة وحين الانتهاء من إتمام المسح في هذه المناطق يتم الانتقال إلى باقي أحياء وضواحي إمارة دبي·
وأشارت إلى أن باقي إمارات الدولة سوف يبدأ فيها المسح في أوقات تم تحديدها بحيث تقوم فرق العمل التي تم تدريبها وإعدادها للقيام بهذه المهمة وفق جدول زمني لسهولة جمع البيانات ورصدها وتفريغها أيضا·
وأشارت إلى أنه تم إعداد 40 باحثاً من الجنسين و10 ممرضات وتجهيزهم بالمعدات الطبية اللازمة لإجراء الفحوصات الطبية وفق الاستمارة المعدة لذلك من قبل منظمة الصحة العالمية ووفق المعايير المتفق عليها·
وسوف يتم التوجه إلى العينات المستهدفة في أماكن إقامتهم وإجراء متطلبات الفحص الصحي العالمي عليهم·
وأكدت أنه سبق تدريب الفرق التي تم إعدادها للقيام بهذا المسح وإجراء إعادة شاملة لمدة يومين لإجراءات التدريب التي تلقاها الباحثون والممرضون لضمان تنفيذ خطوات المسح وفق المعايير الدولية التي قررتها منظمة الصحة العالمية بعد مراجعة وزارة الصحة لها وتقنينها بما يتناسب ومجتمع دولة الإمارات·
ونظمت الوزارة في وقت سابق تدريبات عملية ونظرية، على عمليات المسح الميداني للعينة العشوائية المختارة، قدمها خبير من منظمة الصحة العالمية·
يسعى المسح إلى الوقوف على العوامل المؤثرة على الحالة الصحية للفرد، ووضع تصور مستقبلي للخدمات الصحية في الدولة·
وقالت السويدي، : ستجرى عمليات المسح من خلال ثلاثة أنواع من الاستبيانات، واحدة للأسرة والثانية للعمال، والثالثة استبانة فردية لأحد أفراد الأسرة ممن تجاوز 18 عاما وكبار السن وتركز على العادات الغذائية والرياضية والأمراض المزمنة ''·
وأكدت السويدي أن هذه المعلومات سوف يتم التعامل معها بأقصى درجات السرية من ناحية المعلومات الشخصية مشيرة إلى أن ما يخص المسح في الأساس البيانات الإحصائية المستقاة من استمارة البحث والتي سوف يتم دراستها وتحليها للاستفادة منها في رسم السياسات الصحية واتخاذ القرارات المعنية بتوفير الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين في مختلف أنحاء الدولة·
وأشارت السويدي إلى أن أهم أهداف المسح الصحي تتمثل في توفير قاعدة بيانات مدروسة وعلمية لبناء الخطط الصحية المستقبلية بالدولة وفق أسس علمية واضحة ومتكاملة

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل