الاتحاد

كرة قدم

الشعب والفجيرة.. «طموحات متناقضة»

معتصم عبدالله (الشارقة):

يبحث الشعب عن فوزه الأول في منافسة دوري الخليج العربي لكرة القدم حينما يستضيف في الثامنة من مساء اليوم بلقاء الطموحات المتناقضة على ملعبه باستاد خالد بن محمد في الشارقة منافسه الفجيرة ضمن الجولة الـ15، وسيكون الفوز الأول على الفجيرة في تاريخ دوري المحترفين ورد دين خسارة الذهاب مطلباً لللاعبي الكوماندوز، حيث التقى الفريقان في ثلاث مواجهات سابقة في الدوري انتهت الأولى بالتعادل 2-2، وحقق الفجيرة الفوز مرتين الأولى 2-0 موسم 2006- 2007، والثانية 3-0 في مباراة الدور الأول ضمن الموسم الحالي، والتي مثلت الانتصار الأول لـ «الذئاب».

ويتسلح «الكوماندوز»، الذي يحتل المركز الأخير في الدوري برصيد ثلاث نقاط فقط، بنجوم انتقالاته الشتوية، والذين وصل عددهم إلى سبعة لاعبين بانضمام الثنائي مايكون ليتي، صانع الألعاب البرازيلي، والمدافع إسماعيل الجسمي اللذين يستعدان للمشاركة الأولى، بجانب الخماسي زي إدواردو، ماركاو، والمدافع الأوزبكي شوكت مولاجانوف، والمدافع سلطان سيف، بجانب عبدالله إبراهيم، واللذين قادوا بدورهم الشعب للعودة بنقطة في الجولة الماضية.

في المقابل، يسعى الفجيرة صاحب المركز التاسع إلى استعادة ذاكرة الانتصارات الغائبة عن الفريق منذ تغلبه على ضيفه الجزيرة برباعية نظيفة ضمن الجولة 11، حيث فقد «الذئاب» بعدها 7 نقاط بالخسارة في مباراتين أمام ثنائي الصدارة العين 1-2 والأهلي 0-2 مقابل التعادل أمام ضيفه النصر 1-1، وتمنح النقاط الثلاث الفجيرة فرصة مثالية نحو التقدم لوسط ترتيب المنافسة بالوصول إلى النقطة 19.

ويعول التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة الذي اكتفى باستعارة فهد خلفان، لاعب الشباب، وتصعيد خالد الملا لاعب فريق 19 عاماً، على عودة الثنائي مجيد بوقرة بجانب لاعب الارتكاز عبدالله مال الله الغائبيَن عن مباراة الجولة الماضية أمام الأهلي بداعي الإيقاف.

حمد الحمادي

العمر: 25 عاماً

المركز: مدافع

النادي: الظفرة

الوزن: 73 كجم

الطول: 178 سم

الرقم: 17

الجنسية: الإمارات

عدد المباريات: 5

الأهداف: 0

أحمد الياسي

العمر: 27 عاما

المركز: مدافع

النادي: النصر

الوزن: 72 كجم

الطول: 173 سم

الرقم: 18

الجنسية: الإمارات

عدد المباريات: 10

الأهداف: 0

النصر

المركز: 3

طريقة اللعب: 4- 5- 1

المدرب: إيفان يوفانوفيتش

التشكيلة

عبدالله إسماعيل

أحمد الياسي - عصام ضاحي - مبارك سعيد - محمود خميس

بترويبا - طارق أحمد - عامر مبارك - كيمبو أيكوكو

خمينيز - نيلمار

البدلاء

سالم صالح - أحمد خميس - علي حسين

الغائبون

علي العامري - خالد جلال

عصام العدوة: نسعى للتقدم في الترتيب

أبوظبي (الاتحاد)

قال المدافع المغربي عصام العدوة المنضم حديثاً لصفوف الظفرة، إنه يتمنى أن يشكل الإضافة المرجوة في فريق الظفرة، مؤكداً أنه سيطوع كل خبراته التي اكتسبها خلال الفترة الماضية حتى يتجاوز الفريق موقعه الحالي في الترتيب، وقال: «الفريق يضم عناصر متميزة في جميع الخطوط، وسيعمل على تصحيح أوضاعه بالتكاتف والوقوف جنباً إلى جنب، مشيداً بالانتدابات الجديدة في صفوف الفريق لتعزيز قوته وإعادته إلى الواجهة».

وعن المواجهة أمام النصر، قال: «بلا شك نظراً لتواجد النصر في المركز الثالث فإنه يعتبر أحد الفرق القوية في الدوري، ولكننا سنسعى لتحقيق نتيجة جيدة أمامه، وليس مهماً من نواجه في هذه الفترة بقدر أهمية تقديمنا لمستوى جيد ويلاقي رضا الجميع».

وأبدى مدافع الظفرة الجديد سعادته بالتواجد مع مواطنه عادل هرماش، متمنياً أن يقدما مستوى مميزاً في دوري الخليج العربي يؤكد تطور الكرة المغربية، ويساعد الظفرة في احتلال الموقع المناسب في الترتيب.

أي نتيجة غير الخسارة جيدة محمد قويض:

علي الزعابي (أبوظبي)

قال السوري محمد قويض مدرب الظفرة، إن النصر يعتبر أحد المنافسين هذا الموسم، نظراً لتواجده في المركز الثالث، بعد دور أول مثالي قدم فيه مستوى جيداً بالأداء المتوازن والأجانب المميزين، والذين يشكلون قوة هجومية تتمثل في إيكوكو وبترويبا وخمينيز، مؤكداً أن أي نتيجة غير الخسارة يخرج بها الظفرة تعتبر جيدة بالنسبة له.

وأضاف المدرب: «فترة التوقف تعتبر إيجابية لبعض الفرق، وسلبية لفرق أخرى، فهي جيدة للفرق التي يعاني لاعبوها الإصابات، وترغب في تغيير وتعزيز صفوفها باستقدام لاعبين جدد، بينما هي سلبية للفرق مكتملة الصفوف والتي تسير في نمط منظم على مستوى المباريات والأداء، وبكل تأكيد فإنها كانت مفيدة لنادي الظفرة، حيث عمد إلى تغيير ثلاثة أجانب».

وأكمل: «خضنا مباراة العين بالجولة الرابعة عشرة بشكل جيد، وكنا أقرب لخطف نقطة ثمينة لولا الهدف الذي سجله العين في اللحظات الأخيرة، إلا أننا راضون كجهاز فني وإداري على تطور الفريق وتحسنه من مباراة إلى أخرى». وقال المدرب السوري، إن الفريق افتقد خلال فترة التوقف لبعض لاعبيه الأساسيين الذين انضموا للمنتخبات الوطنية، وبكل تأكيد فإن الفريق كان يحتاج تواجدهم من أجل العمل على الانسجام، وخوض المباريات الودية».

مواجهة ديوب حافز إضافي مبارك سعيد:

دبي (الاتحاد)

أوضح مبارك سعيد مدافع النصر، أن مواجهة ديوب مهاجم الظفرة، ستشكل تحدياً وحافزاً إضافياً بالنسبة له، نظراً لقدرات اللاعب التي تفرض بذل الجهد المضاعف، فيما أكد أن المباراة مهمة للغاية، وأن الهدف الرئيس حصد نقاط الفوز فيها.

وأوضح مبارك أن فريق الظفرة في مواجهته الأخيرة أمام العين لم يخسر في الدقيقة الأخيرة بل في الثانية الأخيرة، وقال: «هذا الأمر يفرض على «العميد» اللعب بتركيز ويقظة طوال دقائق اللقاء، خصوصاً أن الظفرة قادر على إيجاد الحلول واللعب تحت الضغوط، إلى جانب سعيه للابتعاد عن المواقع المتأخرة التي لا تواكب أداءه الحقيقي».

مواجهة صعبة كالعادة يوفانوفيتش:

دبي (الاتحاد)

أكد الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر، أنه اعتاد خوض مواجهة صعبة أمام الظفرة خلال المباريات الماضية، وهو الأمر الذي يتوقعه في المباراة المقبلة أيضاً، خصوصاً أن معاناة المنافس من شبح الهبوط سيجعله يلعب بحذر وتركيز أكبر.

وتحدث المدرب في المؤتمر الصحفي الرسمي للمباراة، وقال: «منذ توليت مهمة تدريب النصر فإننا نواجه فريقاً منظماً حينما نلتقي مع الظفرة، يعجبني الأداء الدفاعي، وقدرة الفريق على شن الهجمات المرتدة، وهو ما يجعلنا بحاجة للعب بتركيز من جانبنا أيضاً، يجب أن نتسم بالجدية والندية، خاصة وأن هناك فارقاً كبيراً في النقاط والترتيب بين الفريقين، ولكل منهما أهداف وطموح في المسابقة».

وأوضح المدرب أن هدف النصر من المباراة تحقيق النقاط الكاملة أمام «فارس الغربية»، وهي سياسة الفريق في جميع المباريات وهو اللعب من أجل تحقيق الفوز.

وأشار يوفانوفيتش إلى أن إصابة خالد جلال، ربما حصلت بسبب الضغط على اللاعب، وذلك بسبب غيابه عن المعسكر التحضيري في الصيف وبداية المنافسات بسبب الالتحاق بالخدمة الوطنية، لكنه يعتبر حالياً من الأسماء المهمة أسوة ببقية للاعبي الفريق، وهو قادر على تشكيل الإضافة في مختلف المراكز.

ترويسة 6

أبدى فيصل الخديم «كابتن» دبا الفجيرة تفاؤله بتحقيق فريقه لنتيجة إيجابية أمام بني ياس اليوم، والوصول للنقطة العشرين، وتثبيت أقدام الفريق بدوري الخليج العربي.

رويستون درينثي

العمر: 28 عاماً

المركز: وسط

النادي: بني ياس

الوزن: 76.2

الطول: 1.68 سم

الرقم: 7

الجنسية: الهولندية

عدد المباريات: 8

الأهداف: 0

?

بني ياس

عامر عبدالرحمن



فواز عوانه



يوسف جابر



محمد جابر



عبدالسلام محمد



أحمد مبارك



رويستون درينثي



إسحق بلفوضيل

ندخل المباراة بروح مختلفة

أبوظبي (الاتحاد)

أكد يوسف جابر قائد فريق بني ياس، أن كافة لاعبي السماوي يتطلعون إلى تخطي العرض المتواضع الذي قدموه في المباراة الماضية أمام الشعب، مشدداً على أنهم سيدخلون مباراة دبا الفجيرة بروح مغايرة ورغبة كبيرة في العودة إلى سكة الانتصارات، ذلك لأن الفوز على دبا سيمنح السماوي دافعاً معنوياً كبيراً لمواصلة العروض القوية في المستقبل، كون المنافسة ستكون على أشدها وستمتد لفترة طويلة، مؤكداً أن دبا الفجيرة يعتبر الحصان الأسود في البطولة إثر النتائج اللافتة التي حققها في الآونة الأخيرة.

وأبدى يوسف جابر ثقته بقدرة الخط الدفاعي على تلبية تطلعات الفريق في هذه المباراة، وثقته بقدرة بني ياس على تحقيق قفزة مناسبة على لائحة الترتيب العام، نظراً للإمكانيات الكبيرة التي يملكها، مشيراً إلى أن تفاوت العروض الفنية لبني ياس يعود إلى الظروف الصعبة التي واجهته في المباريات التي خاضها، والتي حدت من تطلعاته.

طريقة لعب المنافس تعجبني

أبوظبي (الاتحاد)

أبدى الإسباني لويس جارسيا مدرب بني ياس إعجابه بالحضور الفني لدبا الفجيرة والطريقة التي يلعب بها، خاصة وأن الأخير يملك عناصر سريعة في الهجوم، مؤكداً أن فريقه سيدخل مباراة اليوم بطموح الفوز، معتبراً مباراة الشعب في الجولة الماضية والتي آلت نتيجتها إلى التعادل 1-1 إحدى أسوأ المباريات التي خاضها في الموسم الحالي.

وقال جارسيا: «بعيداً عن التغييرات التي طرأت على فريق دبا الفجيرة، فهو يلعب بطريقة جيدة حيث يمتاز بالقدرة على استغلال الهجمات المرتدة السريعة، وهنا تكمن خطورته وتكمن أهمية مباراة دبا الفجيرة في أنه يقبع بمركز قريب منا على لائحة الترتيب العام، لذلك فمن الضروري تحقيق الفوز».

وأكد جارسيا عودة عامر عبدالرحمن إلى تشكيلة بني ياس بعدما شارك المنتخب الوطني المعسكر الإعدادي الأخير، لافتاً إلى أن حبوش صالح قد يستنى له المشاركة أمام دبا الفجيرة، مؤكداً أن الفريق مكتمل العدد، ولا يعاني أية غيابات.

ورفض جارسيا وصف دبا الفجيرة بالفريق المغمور أو المتواضع المستوى قائلاً: «في كرة القدم ليس هنالك معايير ثابتة تنطبق على كافة الفرق، ففي العام الماضي كان الجزيرة أحد أفضل الفرق في الدوري، لكنه في العام الحالي لا يعتبر كذلك، وعلى العكس منه فإن دبا يعتبر من الفرق المتطورة في البطولة».

طموحنا تغيير الصورة

الفجيرة (الاتحاد)

قال سلطان المنذري حارس دبا الفجيرة، إن الفريق قد طوى صفحة مباراة الوحدة بكل ما حدث فيها من نتيجة لم تكن بمستوى الطموحات.

وأضاف: «لقد تخطينا آثار المباراة السلبية، واستفدنا من فترة التوقف في الوقوف على أخطائنا، ومن ثم التدريب بشكل جيد من أجل الخروج بنتيجة إيجابية من خلال اللقاء».

وأكمل المنذري: «لقد جلسنا مع بعضنا كلاعبين، وتعاهدنا على أن نقدم أفضل مستوى لنا في المباراة من أجل العودة من جديد لنغمة الفوز وتخطي عقبة بني ياس الصعبة في لقاء الليلة».وتحدث المنذري عن المباراة الأولى التي انتهت بثلاثية لبني ياس، ومدى تشابهها مع لقاء اليوم فقال: «تختلف مباراة الليلة عن مباراة الذهاب، فلم يكن الفريق حينها بحالة تجانس جيدة، حيث كنا في أول الدوري، ولا أعتقد بأن ظروف مباراة الليلة ستشابه ظروف مباراة الدور الأول، فنحن نطمح للفوز وتحقيق النتائج الإيجابية، والمضي قدماً ناحية البقاء في دوري المحترفين».

نقدر قيمة كل نقطة

الفجيرة (الاتحاد)

أكد الألماني ثيو بوكير مدرب دبا الفجيرة، أن هدف فريقه في مواجهة الليلة أمام بني ياس هو الفوز، بالرغم من صعوبة المباراة، مشيراً إلى أن عزيمة لاعبيه ستكون قوية من أجل تحقيق هذه الغاية، حيث أكد أن أي نقطة سيحرزها الفريق في هذه الفترة مهمة جداً في سبيل تحقيق هدف البقاء في نهاية المطاف.

وأضاف بوكير: «أبلغت اللاعبين بأن تكثيف الجهد والعطاء داخل الملعب هو من سيصل بالفريق إلى دائرة الأمان، لأن الفريق لا يزال في مرحلة الخطر، وعاهدني اللاعبون على تقديم قصارى جهدهم من أجل تحقيق النتيجة الإيجابية من اللقاء».

وتابع: «عملنا بجد واجتهاد خلال فترة التوقف السابقة، وبالمناسبة فلا أحب فترات التوقف الطويلة لأنها تضر اللاعبين وتبعدهم عن فورمة المباريات، ونحن نحاول ألا يتأثر لاعبونا بهذا التوقف، وجلست مع اللاعبين أكثر من مرة وتحدثت لهم بأن عليهم أن يقدموا مباراة قوية تليق بالمستوى الجيد الذي يقدمه الفريق في الدوري».

وقال بوكير: «لا نستطيع أن نقارن إمكانياتنا بغيرنا، فنحن تحدينا الظروف المالية، وأي فريق بالعالم يبحث عن اللاعب الأفضل، ونحن كفلسفة في النادي لا نحتاج إلا للاعب الذي يفهم توجهات الجهاز الفني ويكون إضافة للفريق، وبشكل خاص فإننا مرتاحون من المجموعة التي نملكها في الفريق حالياً».

دبا الفجيرة وبني ياس.. «فك الارتباط»

فيصل النقبي (الفجيرة)

يشهد ستاد الفجيرة مساء اليوم المواجهة المرتقبة بين أصحاب الأرض دبا الفجيرة والضيف بني ياس، وذلك في افتتاح الجولة الخامسة عشرة من دوري الخليج العربي، وتكتسب المباراة أهمية كبيرة للفريقين، حيث يلعب المستضيف من أجل تعويض خسارته الأخيرة أمام الوحدة بثلاثية نظيفة في الجولة الماضية، وكذلك فإنه يطمح إلى الفوز على بني ياس، بعد أن انتهى لقاء الذهاب بفوز بني ياس بثلاثية نظيفة أيضاً.

ويلعب بني ياس من أجل تعويض النتائج السلبية الأخيرة، حيث تعادل الفريق في آخر جولتين أمام الوحدة والشعب وخسر الفريق أربع نقاط مهمة جداً في سباق الوصول للمراكز المتقدمة.

ولن يكون اللقاء سهلاً على الفريقين، فدبا الذي تميز خلال الدور الأول وحقق 17 نقطة منها 10 نقاط في ملعبه مقابل 7 نقاط خارج ملعبه لن يدخل المباراة إلا للفوز الذي يصل به للنقطة العشرين، مبتعداً قليلاً عن صراع القاع، بعد أن دعم صفوفه بالإيفواري إبراهيما دياكيتي في «الميركاتو» الشتوي الحالي، بعد أن لعب الدور الأول تقريباً بثلاثة أجانب بسبب إصابة البرازيلي إلياس لويز الذي استغني عنه الفريق مؤخراً.

ويدرك لاعبو «السماوي» أن مباراة الإياب الحالية لن تكون مشابهة إطلاقاً لظروف ونتيجة مباراة الذهاب فلم يكن حينها المستضيف في حالة فنية جيدة وخسر تلك المواجهة بسهولة، فالأمر قد تغير الآن وبات دبا الفجيرة مصدر خطورة حقيقية على أي فريق بفعل نجومه الشباب، وعليه فإن الإسباني جارسيا مدرب بني ياس يعلم مدى صعوبة اللقاء وحاجة الفريق للفوز الذي سيصل بالفريق للنقطة 21 مقترباً أكثر من مراكز الدفء في الدوري الساخن، وليفك الارتباط مع دبا الذي يتواجد خلفه في جدول الترتيب بفارق نقطة واحدة.

بوريس كابي

العمر: 31

المركز: مهاجم

النادي: دبا الفجيرة

الوزن: 78

الطول: 189

الرقم: 90

الجنسية: كوت ديفوار

المباريات: 14

الأهداف: 4

الشارقة

المركز: 11

المدرب: عبدالعزيز العنبري

4 - 4 - 2

التشكيلة

راشد علي

بدر عبدالرحمن - فايز جمعة - راموس - عبدالله أحمد

ماكسويل - عمر جمعة - وليد أحمد - محين خليفة

ريكارينيهو - فاندرلي

البدلاء:

عبدالله صنقور - حمدان قاسم - ماجد سرور

الغائبون

سيف راشد - عبدالله غانم - يوسف سعيد - محمد سرور - حمد إبراهيم

عبدالله أحمد: رتبنا أوراقنا جيداً

الشارقة (الاتحاد)

يقول عبدالله أحمد، لاعب الشارقة: «ستكون المباراة قوية للموقف الصعب ليس لنا فقط، بل للجزيرة أيضاً، وندرك تماماً خطورة لاعبي الجزيرة، وثقتنا كبيرة في نفس الوقت في أنفسنا، وعلينا التعامل مع المباراة بمنتهى القوة والجدية طوال 90 دقيقة».

وأضاف: «لدى الجزيرة خط هجوم قوي وجيد، عندما تلاعب الجزيرة يجب عليك التركيز ليس فقط 90 دقيقة بل 95 دقيقة وعلى 11 لاعباً وليس لاعباً أو لاعبين، ونحن في كل الأحوال سنكون في قمة الاستعداد للمواجهة، وخلال الأيام الأخيرة قمنا بترتيب أوراقنا بالشكل المناسب، وبدون شك معنوياتنا مرتفعة بعد تحقيق الانتصار في اللقاء الأخير على الشباب 2/‏ 1، وهو انتصار في توقيت مناسب للغاية، وعلينا الاستفادة من كل الظروف المحيطة، ولا يزال المشوار طويلاً وصعباً خلال الدور الثاني، ولكن علينا عدم التفريط في أي نقطة، سواء بالداخل أو الخارج».

نحترم قدرات منافسنا الكبير العنبري:

علي معالي (الشارقة)

قال عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة: «هدفنا اليوم في ملعب محمد بن زايد الخروج بنتيجة إيجابية، ومن الطبيعي أن أفكر وأطمح في تحقيق الفوز، فالجزيرة فريق جيد ويجد من لاعبي فريقي كل الاحترام، وشاهدت المباراة الأخيرة لهم أمام الوصل، وأنا متابع جيد لهم خاصة على مستوى التغييرات التي جرت بشأن اللاعبين، وأعلم الكثير من مستويات لاعبي المنافس، وهناك دكة بدلاء قوية لدى الفريق وظهر ذلك مثلاً في لقاء الوصل الأخير».

وتحدث مدرب «الملك» عن تأثير عدم وجود الرباعي الأولمبي والغيابات المنتظرة بفريقه قائلاً: «نفقد جهود حمد إبراهيم الموقوف بالإنذارات كما نفقد الرباعي سيف راشد، عبدالله غانم، يوسف سعيد ومحمد سرور المتواجدين ضمن تشكيلة الأبيض الأولمبي في قطر، وبالتأكيد غياب الرباعي مؤثر جداً على الشارقة، وهو بلا شك تأثير سلبي، ويضعف الحلول لدينا بصورة كبيرة، كما يؤثر على فرص التبديلات بالفريق، وكنت أتمنى وجودهم كعناصر مهمة».

وتابع: «بعد مباراتنا الودية مع فريق نجران السعودي انخرط الفريق في تدريبات يومية مكثفة، استعداداً لمباراة اليوم وبقية مباريات دوري الخليج العربي، وأعتقد أن التدريبات كانت جيدة والفريق في وضع مناسب لخوض المباراة المرتقبة بالنسبة لنا اليوم».

أتفاءل باللعب مع «الملك» عبدالله موسى:

أبوظبي (الاتحاد)

يقول عبدالله موسى، إنه يتطلع للعودة إلى تسجيل الأهداف على حساب الملك الشرقاوي، خاصة أن أكثر عدد من الأهداف التي سجلها في أي فريق كانت في الشارقة والظفرة، بواقع 4 أهداف أمام كل منهما برغم أنه مدافع، مؤكداً أنه يتفاءل باللعب مع الشارقة، خصوصاً على استاد محمد بن زايد. وقال موسى: «مع بداية الدور الثاني سنحاول أن نثبت لأنفسنا أولاً أننا قادرون على تخطي أي فريق، وسنثبت للمنافسين أن الحصول على النقاط من الجزيرة لن يكون بالسهولة التي كان عليها الأمر في الدور الأول، وأن عليهم أن يحسبوا لنا ألف حساب قبل أن يواجهونا لأننا تخلصنا من الظروف الصعبة التي واجهتنا في الدور الأول، ولأننا سنقاتل بقوة حتى لا نفرط في أي نقطة، ولدينا الآن جهاز فني جديد، ولاعبون أجانب جدد، وروح جديدة تماماً في غرفة الملابس، وفي ملعب التدريبات، وسيرى الجميع هذه الروح في المباريات القادمة».

لم نستفد من فترة التوقف تين كات:

أبوظبي (الاتحاد)

عبر الهولندي تين كات مدرب الجزيرة عن سعادته بعودة الدوري بعد فترة التوقف التي استمرت أسبوعين، مشيراً إلى أن فريقه لم يستفد من تلك الفترة، بل إنه كان على العكس بحاجة لأن يستمر الدوري، حتى يستثمر الحالة الجيدة التي ظهر عليها أمام الوصل، والنتيجة الإيجابية التي تحققت أمام فريق قوي لعب على ملعبه ووسط جماهيره.

وعن فريق الشارقة قال: «تابعت عدة مباريات له، وهو فريق خطير، يملك خط وسط جيداً، ومهاجمين وأطرافاً يتميزون بالسرعة، وإذا كان يعاني غيابات مؤثرة للاعبين الموجودين في المنتخب الأولمبي، فنحن مثله تماماً نعاني نفس المشكلة، لكننا يجب أن نعتاد على التعامل مع هذه المعطيات، وأقول بأننا لدينا تشكيلة كبيرة تضم عدداً كبيراً من اللاعبين الرائعين القادرين على سد أي نقص في القائمة الأساسية، وسأستغل هذه الفرصة لأشيد باللاعبين الصغار الذين يقومون بعمل استثنائي، ويظهرون رغبة كبيرة في التطور وروحاً قتالية عالية من أجل الفريق». وأضاف: «نعمل على حل مشكلة الدفاع، لكننا يجب أن نعلم أن الفائز هو الفريق الذي يسجل أهدافاً أكثر على منافسه، وبالتالي فليس هناك مشكلة إذا استقبلنا هدفاً أو اثنين عندما نسجل ثلاثة أهداف أو أكثر».

كينوين جونز

العمر: 31 سنة

المركز: مهاجم

الطول: 188

الوزن: 97

الرقم: 99

الجنسية: ترينداد وتوباجو

عدد المباريات: 1

الأهداف:0

الجزيرة

المدرب: هينك تين كات

المركز: العاشر

4 - 3 - 3

التشكيلة

علي خصيف

سلطان السويدي - مسلم فايز - عبدالله موسى - سعيد حزام

تياجو نيفيز - بارك يونج -يعقوب الحوسني

آنخيل لافيتا - علي مبخوت - كينوين جونز

البدلاء:

محمد جمال - خالد سبيل - سالم راشد

الغائبون

فارس جمعة - خالد السناني - سالم علي - سلطان برغش

الجزيرة والشارقة.. «الخروج من المأزق»

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تتجه الأنظار إلى استاد محمد بن زايد في الثامنة مساء اليوم لمتابعة قمة «الخروج من المأزق»، التي ستجمع الجزيرة والشارقة، والتي ستكون عبارة عن حوار فني هولندي ــ إماراتي بين هينك تين كات مدرب «فخر أبوظبي» الوافد الجديد إلى دورينا، والذي تولى المسؤولية خلفا للبرازيلي أبل براجا اعتباراً من مباراة الوصل الأخيرة، وعبد العزيز العنبري مدرب «الملك» الذي تولى المسؤولية منذ شهرين تقريباً خلفاً للبرازيلي باولو بوناميجو.

الجزيرة يدخل اللقاء بـ 15 نقطة في المركز العاشر، وبروح جديدة بعد الأداء الجيد الذي قدمه أمام الوصل خارج الديار والذي انتهى بالتعادل الإيجابي 2/‏‏ 2، في ظل انضمام لاعبين أجنبيين جديدين هما الإسباني أنخيل لافيتا، والتريندادي كينوين جونز، بديلين لكل من فوسينيتش وفارفان، لكنه سيفقد خدمات فارس جمعة، الحاصل على إنذارين، وخماسي المنتخب الأولمبي.

أما الملك الشرقاوي، فلديه 14 نقطة وصل إليها بعد فوزه الأخير على الشباب بهدفين مقابل هدف، وقد تعاقد مع اللاعب ريكاردينهو بديلاً لريناتو كاجا، ومن الوارد أن يشارك، واستعاد خدمات لاعبه السابق نواف مبارك لدعم منظومة خط الوسط، ولكنه سيفقد خدمات كل لاعبي المنتخب الأولمبي، وحمد راشد لحصوله على الإنذار الثالث وبالتالي فهناك تشابه كبير بين الفريقين في المباراة.

أما عن عناصر الخطورة في الفريقين، فهي تكمن في الأساس في الوسط والهجوم، حيث يكون اللاعبون الأجانب، ففي الجزيرة سيكون البرازيلي تياجو نيفيز وبارك يونج مطالبين بتقديم جهد وفير لدعم المثلث الهجومي المكون من أنخيل لافيتا، وعلي مبخوت، وكينوين جونز، وفي الشارقة سيكون فاندرلي وماكسويل، ومانع سعيد، ومحين خليفة مكونات لمنظومة هجومية مع الوافد الجديد ريكاردينهو الذي سيظهر للمرة الأولى.

الشعب

المدرب: والتر زنجا

المركز: 14

التشكيلة

إسماعيل ربيع

سلطان سيف - حامد الكمالي - محمد أحمد - مسعود حسن

منصور البلوشي - شوكت مولاجانوف - إبراهيم عبدالله - حمد جلال

ماركاو - زي إدواردو

البدلاء

محمد الحمادي - مايكون ليتي - محمد سالم

الغائبون

عبدالله عيسى - فرج جمعة

محمد أحمد

العمر: 22 عاماً

المركز: مدافع

النادي: الشعب

الطول: 175 سم

الوزن: 71 كجم

الرقم: 6

الجنسية: الإمارات

عدد المباريات: 11

الأهداف: 0

ترويسة 9

اكتفى الشعب بحصد ثلاث نقاط خارج ملعبه في الدوري، في الوقت الذي حصد فيه الفجيرة 4 نقاط خارج قواعده بالتعادل مع مضيفه الإمارات 1-1، والفوز على الوحدة 2-1.

«الكوماندوز الجديد» صعب هاشيك:

سيد عثمان (الفجيرة)

أكد التشيكي إيفان هاشيك مدرب الفجيرة صعوبة مباراة فريقه الليلة أمام مضيفه الشعب الذي ينافس من أجل الهروب من صراع الهبوط، مشدداً على اختلاف مباراة الليلة عن مواجهة الدور الأول بعد أن سعى المنافس إلى تغيير جلده بالاستعانة بمجموعة من اللاعبين الجدد خلال فترة الانتقالات الشتوية تحت قيادة الإيطالي زنجا، وقال: «طالبت اللاعبين بضرورة التحلي بروح الفريق والإصرار والعزيمة والتركيز العالي والانضباط داخل الملعب، وأن يكون الجميع يداً واحدة والقتال للفوز لأجل العودة بالنقاط الثلاث».

وأضاف: «المنافس قدم مباراة كبيرة مع بني ياس في الجولة الماضية، ونجح في الخروج بتعادل إيجابي، وبدا من الواضح أن الفريق تغير بشكل كبير، ويعد حالياً في أفضل حالاته الأمر الذي يتطلب المزيد من الحذر»، مؤكداً في الوقت ذاته جاهزية فريقه، واكتمال صفوفه باستثناء غياب حميد أحمد مقابل عودة الثنائي مجيد بوقرة صاحب الخبرة والدفاعية المميزة، بجانب لاعب الارتكاز عبد الله مال الله، وقال: «عودة الثنائي تمنح الثقة للاعبين، ولكن من المهم أن فريقي لا يعتمد على اسم أي لاعب محلي أو أجنبي، حيث إنني اعمل على اختيار الأفضل والأنسب مع ضمان التجانس، فمن المهم أن يكون الجميع بفريقنا كتلة واحدة».

إبراهيم العلوي: ثلاث نقاط مهمة

الفجيرة (الاتحاد)

أكد إبراهيم العلوي لاعب الفجيرة جاهزية فريقه لمباراة الليلة، وقال: «تحضرنا بشكل جيد لمباراة الليلة، ومهمتنا القتال لأجل العودة بالنقاط الثلاث، ونسعى للفوز في اربع مباريات على الأقل من أجل تأمين موقفنا وضمان البقاء ضمن مصاف الكبار، ونعلم صعوبة المنافسة في الدور الثاني، ونتطلع إلى مؤازرة جماهيرنا الوفية لنا فهم سند قوي لنا بتلك المواجهات الصعبة».

وتحدث العلوي حول عرض نادى النصر لانتقاله لصفوفه بالقيد الشتوي ورفض إدارة ناديه قائلاً: «أنا مرتبط بعقد مع الفجيرة حتى 2017، وأنا مرتاح مع الذئاب، ورهن إشارة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس النادي، وانتقالي بيد الإدارة، والنصر فريق كبير، وأتمنى له التوفيق في البطولة الآسيوية».

فرايدي إيزي

العمر: 23 سنة

المركز: مهاجم

النادي: الفجيرة

الطول: 184

الوزن: 86

الرقم: 45

الجنسية: نيجيريا

عدد المباريات: 12

عدد الأهداف: 4

الفجيرة

كريستوف منداني

خليل خميس

عبدالله مال الله

عمر علي

وليد اليماحي

محمد الرويحي

مجيد بوقرة

إبراهيم العلوي

حسن معتوق

سعيد راشد

طموحاتنا كبيرة إبراهيم عبدالله:

الشارقة (الاتحاد)

أكد إبراهيم عبدالله لاعب وسط الشعب أن احترام الفجيرة يمثل الخطوة الأولى أمام فريقه لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الليلة والتي يسعى خلالها «الكوماندوز» حصد فوزه الأول في سباق الدوري، وقال: «يتوجب علينا احترام المنافس، الذي يحتل موقعاً جيداً في ترتيب المنافسة عطفاً على نتائجه المميزة، وعلينا تقديم أفضل ما لدينا من أجل الخروج بنتيجة إيجابية».

ووصف عبدالله الذي خاض مباراته الأولى مع «الكوماندوز» في الجولة الماضية أمام بني ياس مواجهة الليلة بالصعبة، وأضاف: «استفدنا كلاعبين جدد في صفوف الفريق من ثقة الجهاز الفني التي مهدت لظهورنا الإيجابي في المباراة الماضية، وطموحنا المواصلة على ذات المنوال والتركيز على تطبيق توجيهات المدرب»، لافتاً إلى أن فترة التوقف القصيرة لمنافسة الدوري لن تؤثر على مردودهم كلاعبين، وتابع: «طموحاتنا كبيرة في تغيير صورة الفريق للأفضل، واستفدنا من فترة التوقف في زيادة درجة الانسجام بصورة أكبر، ونأمل أن نحظى بالتوفيق».

هدفنا تقديم أداء مختلف زنجا:

الشارقة (الاتحاد)

أكد الإيطالي والتر زنجا، المدير الفني لفريق الشعب، أن تقديم أداء مغاير في الدور الثاني لدوري الخليج العربي هدف أساسي لفرقة «الكوماندوز»، مبيناً أن البحث عن الانتصار الأول في المنافسة يمثل مطلب فريقه الأول في مباراة الليلة أمام ضيفه الفجيرة، وعبّر زنجا عن امتعاضه من فترة التوقف الطويلة نسبياً لمنافسة الدوري ما بين الجولتين 14 و15، وقال: «أخيراً نعود للعب التنافسي بعد فترة من التوقف، وشخصياً لا أحبذ فترات الانقطاع الطويلة بين المباريات التنافسية، ومع ذلك فعلينا السعي لتقديم الأفضل في مباراة الليلة، والتي تكتسي أهمية كبرى بالنسبة لفريقي، عطفاً على موقعه في المنافسة».

وأشار إلى أنه يفضّل الاعتماد على برنامج التدريبات اليومية بدلاً من خوض مباريات ودية خلال فترة التوقف، وقال: «في نظري فإن الوديات قد لا تفيدنا كثيراً، وفي المقابل أعتمد بشكل كبير على التدريبات لتطبيق أساليب اللعب المطلوبة في المباريات المقبلة، علاوة على زيادة درجة الانسجام بين اللاعبين»، ولفت إلى أن الشعب نجح في تقديم مباراة جيدة في الجولة الماضية أمام بني ياس رغم مشاركة خمسة لاعبين للمرة الأولى مع الفريق، وهو ما يعزز من إمكانية منح الفرصة للاعبين آخرين.

اقرأ أيضا