الاتحاد

الإمارات

ولي عهد الشارقة يفتتح المختبر المرجعي لفحص الحمض النووي

ولي عهد الشارقة خلال التبرع بالدم في المختبر المرجعي أمس

ولي عهد الشارقة خلال التبرع بالدم في المختبر المرجعي أمس

افتتح سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ورئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، صباح أمس المختبر المرجعي لفحص الحمض النووي "NAT" في مركز خدمات نقل الدم والأبحاث بالشارقة، والذي سيكون مرجعا موثقا لكافة الإجراءات المتعلقة بفحص الحمض النووي·
كما قام سموه برفع علم منظمة الصحة العالمية فوق المركز، بعد أن اختير المركز من قبل المكتب الرئيسي للمنظمة بجنيف كأول مركز خليجي في مجال خدمات نقل الدم والأبحاث يتعاون بشكل مثمر وجاد مع المنظمة العالمية·
وقام سموه أيضاً، خلال الفعالية التي نظمت أمس بحضور الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب حاكم الشارقة ومعالي حميد القطامي وزير الصحة وممثلين عن المنظمة وعدد من المسؤولين في وزارة الصحة والدوائر الحكومية المختلفة، بالتبرع بالدم في المركز·
وأكد معالي حميد القطامي وزير الصحة أن الوزارة حريصة على تطوير الخدمات الصحية في مؤسساتها من خلال الاهتمام بالقواعد والأسس والمعايير الدولية المتعارف عليها وتطبيقها في كافة المستشفيات والمراكز الصحية بالدولة·
وأضاف أن الوزارة حريصة أيضاً على تطوير الخدمات الطبية بما يتلاءم مع الاعتمادات الدولية، مشيداً بالإنجازات التي حققها مركز خدمات نقل الدم والأبحاث في الشارقة والتي جعلت منظمة الصحة العالمية تعتمده كأول مركز خليجي يتعاون بشكل مثمر وجاد وتقوم برفع علمها على مبنى المركز·
وأشاد القطامي بالدعم المتواصل من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لمركز خدمات نقل الدم والأبحاث وتطوير خدماته وزيادة المختبرات والكوادر البشرية العاملة بالمركز·
من جانبه، أشار الدكتور أمين بن حسين الأميري المدير التنفيذي للممارسات الطبية والتراخيص في وزارة الصحة، رئيس اللجنة الوطنية العليا لخدمات نقل الدم إلى أهمية تحديث المركز بصورة مستمرة والارتقاء بالخدمات التي يقدمها وتزويده بأحدث الأجهزة الطبية عالمياً والمختبرات الحديثة·
وقال ''إن الدراسة الأولى لمختبر فحص الحمض النووي كانت عام 2004 وأنه تم اعتماده من قبل منظمة الصحة العالمية ليكون مختبراً مرجعياً لفحوصات مرض نقص المناعة المكتسبة، الإيدز، الفحوصات الخاصة بالكبد الوبائي ''ب'' و''ج''·
وأوضح الأميري أن المركز بدأ في يوليو 2003 وكان يضم 4 مختبرات و 11 موظفاً وأنه تطور بصورة كبيرة خلال الفترات الماضية حيث وصل عدد المختبرات إلى 6 و 43 موظفاً وأن نسبة المواطنين منهم 97 % في الأقسام المختلفة بالمركز·
وبيّن أن المركز حرص ومنذ افتتاحه على أن يكون مركزاً عالمياً من خلال تنظيم 13 مناسبة عالمية تتعلق بخدمات نقل الدم والأبحاث المتعلقة به، مضيفاً أن المركز استطاع أن يصل إلى تلك المكانة العالمية التي حققها من خلال دعم القيادة الرشيدة وتوجيهها بتطوير العمل فيه·
وأشار رئيس اللجنة الوطنية العليا لخدمات نقل الدم، أن المركز سينظم فعالية عالمية مارس المقبل يشارك فيها 40 شخصية من الأقاليم المختلفة الخاصة بوضع قوانين نقل الدم في العالم، وذلك تحت إشراف منظمة الصحة العالمية·
ولفت إلى أن مركز خدمات نقل الدم والأبحاث في الشارقة يعتبر مركزا إقليميا متميزا على مستوى الشرق الأوسط، وهو أول مركز صحي على مستوى الدولة ودول الخليج يتعاون مع منظمة الصحة العالمية في مجال التدريب والأبحاث المتعلقة بخدمات نقل الدم، وأنه يقدم خدماته في مجال نقل الدم والأبحاث والتدريب لقرابة 30 مستشفى حكوميا وخاصا على مستوى الدولة بشكل يومي، وهو أحد مراكز نقل الدم والأبحاث المتطورة على مستوى العالم العربي ودول الشرق الأوسط ويعتبر من أكبر المراكز المعنية بتطوير الأبحاث واستخدام التقنيات الحديثة في مجال نقل الدم وتحقيق مأمونية وسلامة الدم في العالم العربي·
وذكر الأميري أن المركز هو الرئيسي للدولة وأن نسبة الزيادة في الوحدات الدموية المسحوبة من المركز بلغت حوالي 15% سنويا، حيث وصل إجمالي الوحدات المسحوبة في نهاية العام الماضي قرابة 80,000 وحدة دموية على مستوى الدولة· ثم قام سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ومعالي حميد القطامي وزير الصحة والدكتور أمين الأميري بتكريم خمسة موظفين من المتميزين في المركز ممن ساهموا في تطوير العمل به خلال الفترة الماضية

اقرأ أيضا

115 ألف مصلّ وزائر لجامع الشيخ زايد الكبير خلال العيد