الاتحاد

عربي ودولي

لافروف: تجارب إيران الصاروخية تثبت عدم الحاجة للدرع

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف امس ان التجارب على الصواريخ الايرانية أظهرت محدودية مدى ترسانة ايران، وتثبت ان نشر أجزاء من الدرع الاميركية المضادة للصواريخ في اوروبا ليس ضروريا· وقال لافروف للصحفيين ان هذه التجارب ''تؤكد ان لدى ايران صواريخ يصل مداها الى ألفي كيلومتر وان درعا مضادة للصواريخ، بهذا الحجم، ليست ضرورية للمراقبة أو للرد على مثل هذه التهديدات''·
وتابع لافروف بعد لقائه نظيره الاردني صلاح البشير في موسكو انه اذا واصلت الولايات المتحدة المضي قدما في مشروعها نصب نظام الدفاع الجديد المضاد للصواريخ في أوروبا ''فسيعتبر ذلك اجراء أحادي الجانب في وقت المطلوب فيه اتخاذ إجراءات جماعية واتفاقات جماعية''· ولوح الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الاربعاء بتهديد اتخاذ ''إجراءات رد'' غداة توقيع اتفاق أميركي-تشيكي حول الدرع المضادة للصواريخ· وفي اطار هذا المشروع، وقعت واشنطن وبراغ الثلاثاء اتفاقا ينص على نصب رادار شديد القوة في الجمهورية التشيكية على ان يتم نصب صواريخ اعتراضية في مرحلة لاحقة في بولندا· وتؤكد واشنطن ان هدف المشروع مواجهة تهديدات في المستقبل من ايران فيما تعتبر روسيا ان هذه ''الدرع'' بالقرب من أراضيها ستشكل خطرا على أمنها·
وشككت الولايات المتحدة بأن تكون ايران أجرت تجارب على العدد الذي أعلنته من الصواريخ، لكنها شددت على ان ذلك لا يغير واقع ان طهران يجب ان توقف هذه الاعمال ''الاستفزازية'' في خضم توتر تشهده منطقة الخليج النفطية·
الى ذلك قال وزير الدفاع البولندي بوجدان كليتشامس ان بلاده تتمسك بوجود دائم لبطارية صواريخ باتريوت الاميركية في أرضها كشرط لاستضافة أجزاء من درع صاروخية مقترحة· وتريد واشنطن ان تنشر عشرة صواريخ مضادة للصواريخ في أراضي بولندا العضو في حلف شمال الاطلسي في إطار الدرع المقترحة لحماية الولايات المتحدة وحلفائها من دول وجماعات تصفها واشنطن بانها '' دول مارقة'' و''جماعات ارهابية''· لكن وارسو طالبت في المقابل باستثمارات أميركية لتطوير دفاعاتها الجوية· وفي الاسبوع الماضي رفض رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك عرضا اميركيا بوضع بطارية صواريخ باتريوت في الاراضي البولندية لمدة عام قائلا ان هذا لا يكفي· واستمرت المفاوضات· وقال وزير الدفاع''نريد بطارية صواريخ باتريوت هذه في أرضنا بشكل دائم''· وأضاف ''صواريخ باتريوت هي الشرط الاساسي للموافقة على الدرع مازلنا ننتظر نتائج المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن تطوير قواتنا المسلحة''· وكرر كليتش وجهة نظر بولندا القائلة ان استضافة الصواريخ بشكل مؤقت تزيد من المخاطر الامنية التي تتهدد بلاده ومن ثم حاجتها الى ضمانات أمنية اميركية أكبر

اقرأ أيضا

الرياح العاتية تعيد إشعال حرائق غابات في البرتغال