الاتحاد

الإمارات

الهلال الأحمر تكثف جهودها الإغاثية لدعم الأوضاع الإنسانية في غزة

شاحنات تحمل مساعدات خصصتها  الهلال الأحمر  لأهالي غزة

شاحنات تحمل مساعدات خصصتها الهلال الأحمر لأهالي غزة

تسير هيئة الهلال الاحمر جسرا جويا إلى مدينة العريش في مصر لنقل كميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية لتحسين الوضع الصحي المتدهور في مستشفيات القطاع عقب العدوان الاسرائيلي على غزة·
كما تسير الهيئة قافلة برية تتكون من 50 شاحنة من أبوظبي عبر الأراضي الأردنية تغادر اليوم الخميس الدفعة الأولى منها والتي تتكون من عشر شاحنات تحمل 300 طن من المواد الغذائية المتنوعة واحتياجات الأمومة والطفولة·
وتأتي تلك المساعدات بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتكثيف جهود الإغاثة والمساعدات لدعم الأوضاع الإنسانية في غزة، وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهيئة·
وقال معالي الدكتور علي الكعبي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر إن توجيهات قيادة الدولة الرشيدة تؤكد حرصها على تحسين حياة المتأثرين في غزة والحد من معاناتهم والوقوف بجانبهم حتى تنجلي محنتهم·
كما تعبر عن مدى تضامن الإمارات قيادة وشعبا مع مأساة سكان غزة وقلقها على ما صار إليه حالهم في أعقاب العدوان الذي طال كل شيء في غزة ولم يستثن البشر والشجر والحجر·
واكد على أن وضع غزة الآن يعتبر الأسوأ إنسانياً في أعقاب تكشف الكثير من المآسي بعد أن وضعت الحرب أوزارها·
واشار إلى أن هيئة الهلال الأحمر تبذل جهودا مكثفة في هذا الصدد بالتعاون والتنسيق مع المنظمات الأممية والدولية التي لها وجود فاعل ومؤثر في فلسطين·
وقال معالي رئيس مجلس الإدارة إن احتياجات المرحلة الراهنة من المساعدات الإنسانية لسكان غزة تتمثل في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية لذلك رأت الهيئة أن تكثف جهودها في هذا الجانب الحيوي والمهم وقررت تسيير جسر جوي إلى مطار العريش يحمل الأدوية والمواد الطبية لإدخالها عبر معبر رفح الذي تم تخصيصه لعبور المساعدات الطبية في الوقت الراهن نسبة للحاجة الماسة لها·
واشار إلى أن القافلة البرية التي تتوجه إلى غزة عبر الأراضي الأردنية تحمل مئات الأطنان من المواد الغذائية المتنوعة وتتضمن كميات كبيرة من الوجبات الغذائية الخاصة بالأطفال·
وقال إن الهيئة تركز جهودها الإغاثية الحالية لمساعدة آلاف المشردين الذين دمرت منازلهم ويتخذون من مؤسسات الأونروا التعليمية ملجأ لهم والذين يقدر عددهم بأكثر من 40 ألف شخص يعانون من شدة المأساة ويفتقدون لأبسط مقومات الحياة·
وأوضح أن الهيئة تعمل بالتنسيق مع المنظمات الإنسانية الأممية وعلى رأسها ''الأونروا'' لإيصال هذه المساعدات لمستحقيها في الوقت المناسب وبالسرعة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة·
وشدد الكعبي على أن هذه الشحنات الإغاثية تأتي استكمالا للبرنامج الإنساني الذي بدأته الهيئة منذ الأيام الأولى للحرب على غزة·
وأشار إلى أن الهيئة عملت أيضا بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات الفلسطينية التي ضاقت بالجرحى والمصابين وعجزت عن توفير الرعاية الصحية اللازمة لهم نتيجة لشح المواد الطبية ونقص الخدمات الصحية·
وقال إن الهيئة لم تهمل احتياجات الأطفال في الرعاية الصحية لذلك عملت على تجهيز وحدتين علاجيتين لأطفال غزة بالتعاون مع اليونيسيف·
وفي محور آخر أوضح أن الهيئة تمكنت من إدخال 300 طن من المواد المساعدات الغذائية والملابس والبطانيات إلى غزة أثناء الأزمة واستعار الحرب حيث تم تسيير قافلة من 50 شاحنة من العاصمة المصرية إلى العريش ومنها إلى غزة عبر معبر العوجة·
وقال إن عمليات الهيئة الإغاثية العاجلة والطارئة تليها مرحلة البناء والإعمار وتأهيل ما دمرته الحرب
وناشد الجميع تعزيز جهود الهيئة ودعم مشاريعها الإنشائية والتنموية في غزة

اقرأ أيضا