حصلت الإمارات على أعلى جائزة للعمل الإنساني تقدمها شبكة مراكز علاج السرطان المصرية وذلك تقديرا للدعم الكبير المقدم لمستشفى الأطفال 57357 المعروف كذلك بمستشفى علاج سرطان الأطفال في مصر. تسلم الجائزة سعادة عبدالله السبوسي القنصل العام للدولة في مدينة لوس آنجلس بولاية كاليفورنيا الأميركية، نيابة عن سعادة يوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية من الدكتور هشام السيفي رئيس شبكة مراكز السرطان المصرية والدكتور محمد العريان والدكتورة هالة سرحان وذلك خلال الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس شبكة مراكز السرطان المصرية بحضور محمد قابيل سفير منظمة اليونسيف للنوايا الحسنة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويعتبر المستشفى 57357 من الجهات الرائدة في دعم التغيير الإيجابي في مجال مكافحة سرطان الأطفال من خلال الابتكار والتعاون الدولي. وأكد سعادة عبدالله السبوسي أن دولة الإمارات تعتبر من أكبر الداعمين للمستشفى 57357 ومهمته المتمثلة في توفير العلاج المجاني والرعاية بمستوى ممتاز للأطفال من كل أرجاء العالم، معرباً عن سروره لدعم الإمارات أول مركز لعلاج السرطان بالأشعة المركزة في إفريقيا بمستشفى 57357. تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات مصنفة بأنها أكبر جهة مانحة بمعدل الفرد في العالم للعام الثالث على التوالي وهي ملتزمة بدعم البحوث الطبية في كل أرجاء العالم، كما أن الإمارات تعي تماماً أن أهم المسالك نحو تحقيق مستقبل زاهر يتمثل في الاستثمار في الأجيال الشابة عن طريق الريادة في العناية بالمشكلات الصحية للأطفال.