الاتحاد

دنيا

تسقط من علو 111 متراً في نهر سريع وتنجو

نجت أسترالية في الثانية والعشرين من الموت “بأعجوبة”، بعدما سقطت من ارتفاع زاد على مائة متر في تيارات نهر زامبيز السريعة في أفريقيا قرب شلالات فيكتوريا، إذ انقطع الحبل المطاطي الذي كانت تقفز بواسطته.
وآيرين لانجوورثي، التي كانت تمضي عطلة، قررت عشية عيد رأس السنة أن تقوم بالقفزة بحبل مطاطي من جسر فوق شلالات فيكتوريا. وبعد ثوان من قفزها من ارتفاع 111 متراً فوق النهر الحدودي بين زامبيا وزيمبابوي، انقطع الحبل. والمشاهد التي صورتها إحدى الكاميرات تظهر الشابة ترتطم بالمياه، فيما رجلاها لاتزالان موثوقتين بالحبل البلاستيكي قبل أن تجرفهما تيارات المياه السريعة.
وروت لانجوورثي لمحطة “تشانل ناين” التلفزيونية الأسترالية “كل شيء أصبح حالكاً. شعرت أني أتلقى اللكمات والضربات من كل حدب وصوب. وكلما غصت في المياه كلما ازدادت برودتها، وقد جعلني ذلك أستعيد وعيي”. وأوضحت “كان التيار المائي عنيفاً، وبدأت أسمع هدير الشلالات. الأمر أشبه بأن تكون بين أمواج عاتية، وهي تشدك إلى أسفل ومن ثم تعود بك إلى السطح. لم أكن أدرك إن كنت في أعماق المياه أو على سطحها”.
وتمكنت الشابة من السباحة حتى ضفة النهر ورجلاها لاتزالان موثوقتين. وأضافت “كان الأمر مخيفاً لأن الحبل علق مرات عدة تحت الصخور، وكان علي في كل مرة أن أغوص لأحرره”. وأصيبت الشابة بكسر في عظمة الترقوة، وبرضوض كبيرة ونقلت إلى جنوب أفريقيا للمعالجة.

اقرأ أيضا