وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم السبت، إلى السعودية في بداية جولة هي الأولى له في الخارج ستكون موضع اهتمام من العالم أجمع، وسيلقي خلالها خطابا منتظرا جدا عن الإسلام في الرياض. وحطت طائرة الرئيس الأميركي «أمير فورس وان» في مطار الملك خالد عند الساعة 09,50 بالتوقيت المحلي (06,50 ت غ). ونزل ترامب سلم الطائرة برفقة زوجته ميلانيا. لمشاهدة الصور.. أضغط هنا وكان في استقباله عند باب الطائرة الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي سار معه والى جانبهما ميلانيا وعدد من المسؤولين السعوديين على السجادة الحمراء. وخصص السعوديون استقبالا حارا للرئيس الأميركي. من الإعلام والصور، إلى الأضواء والمواكبة الإعلامية الضخمة لزيارة تصفها وسائل الإعلام السعودية بـ«التاريخية». وأغرقت سلطات الرياض شوارع العاصمة بصفوف طويلة من الأعلام السعودية والأميركية، وباللوحات الضخمة التي جمعت صورتي العاهل السعودي الملك سلمان وترامب وإلى جانبهما شعار الزيارة «العزم يجمعنا». وعلى الواجهة الضخمة لمبنى الفندق الذي سيقيم فيه ترامب، يعكس عرض من الأضواء صورة البيت الأبيض على المبنى، قبل أن يتحول إلى معالم من السعودية، ثم يعكس صورتين كبيرتين للملك سلمان ولترامب وبينهما يدان تتصافحان. وسمحت السلطات في خطوة استثنائية بحضور مئات الإعلاميين الأجانب إلى الرياض لمواكبة الزيارة ومنحت بعضهم تأشيرات في أقل من يوم. ويبتعد ترامب لبعض الوقت عن ارتدادات الزلزال السياسي الذي أحدثه في واشنطن بإقالته مدير الأف بي آي والهزات التي ما زالت تتوالى فصولا.   وبالكاد أقلعت الطائرة، كشف عن تطورات جديدة في التحقيق حول صلات فريق ترامب بروسيا، ما يمكن أن يشكل مصدر قلق إضافي للإدارة الأميركية. فقد أعلنت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي الجمعة أن المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي وافق على الإدلاء بشهادته خلال جلسة علنية أمام المجلس في يونيو. من جهة أخرى، أفادت صحيفة «واشنطن بوست» الجمعة أن مكتب التحقيقات الفدرالي وسّع تحقيقه حول الروابط المحتملة بين فريق حملة دونالد ترامب وروسيا ليشمل مسؤولا كبيرا في البيت الأبيض يعمل مستشارا «مقربا» من الرئيس الأميركي لم تذكر اسمه. وترافق ترامب في جولته زوجته ميلانيا وابنته البكر إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر. ونشر ترامب على حسابه على موقع «تويتر» قبل مغادرة واشنطن تغريدة جاء فيها «أحضّر نفسي لأول أكبر رحلة إلى الخارج. سأحمي المصالح الأميركية بقوة. هذا ما أحب القيام به».