الاتحاد

الإمارات

قواتنا تسيطر على طائرة إيرانية محملة بالمتفجرات

جندي يمني يقف مقابل دبابة خلال المعارك غرب تعز (من المصدر)

جندي يمني يقف مقابل دبابة خلال المعارك غرب تعز (من المصدر)

عدن، صنعاء (وام، عقيل الحلالي)

تمكنت الوحدة الخاصة بالدفاع ضد الطائرات المسيرة لقواتنا المسلحة أمس الأول من اكتشاف والسيطرة على طائرة مسيرة من نوع «قاصف/‏‏1 الإيرانية» محملة بالمتفجرات كانت تحاول التسلل إلى مواقع قريبة من القوات اليمنية الموالية للشرعية والمدعومة من قبل قوات التحالف العربي في الساحل الغربي من اليمن.
واكتشفت الفرق المختصة خلال فحص مكونات الطائرة كمية كبيرة من المواد المتفجرة كانت معدة لاستخدامها ضد الأهداف المنتخبة.
وأكد التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة الاستمرار في التصدي لهذه القدرات الإيرانية التي تشكل تهديدا مباشرا ليس فقط على القوات والشعب اليمني ولكن تهدد حرية الملاحة البحرية في البحر الأحمر على غرار تهديدها للمنشآت المدنية مثل ما حصل مؤخرا في مطار أبها في المملكة العربية السعودية، وسيتم بث صورها لاحقا.
وواصل التحالف العربي أمس إسناد القوات اليمنية في معاركها الميدانية ضد ميليشيات الحوثي الإيرانية في العديد من جبهات القتال في البلاد، وشن عشرات الغارات الجوية على مواقع ومعسكرات وتعزيزات ومخازن أسلحة للميليشيات، ما أسفر عن مقتل العشرات من عناصرها وتدمير مستودعات أسلحة وآليات قتالية وعسكرية متنوعة.
وقتل 30 من ميليشيات الحوثي الإيرانية، في سلسلة غارات لطائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن، استهدفت مواقع للمتمردين في تعز جنوبي البلاد امس. وحسب مصادر عسكرية، طال القصف الجوي تجمعات المتمردين في حي الكمب والبرح غربي تعز. وأسفر القصف عن تدمير آليات ومركبات عسكرية ومخزن للذخيرة.
وأعلن الجيش اليمني، أمس، سيطرته على مواقع استراتيجية جديدة وتحريرها من ميليشيا الحوثي الانقلابية جنوب محافظة تعز.
وأكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة في الجيش اليمني، النقيب محمد النقيب، أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من السيطرة على سلسلة جبال المرخام المطلة على الخط الذي يربط بين منطقتي الشريجة والراهدة.
كما حررت منطقة «السحى»، «وثبرة» في حدود مدينة الراهدة.
وأوضح النقيب أن هذا التقدم النوعي يعني أن أمر السيطرة على منطقة الراهدة بات «مسألة وقت». ولفت إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية ساندت قوات الجيش في العملية وقصفت مواقع تمركز الميليشيات الحوثية وتعزيزاتها.
وأشار المتحدث العسكري إلى أن ميليشيات الحوثي باتت في حالة انهزام حقيقي ولم تعد تقاوم إلا من خلال القصف الهستيري على المناطق المأهولة بالسكان.
وفي السياق ذاته، حررت قوات الجيش اليمني جبل الغريب المحاذي لمنطقة الراهدة، بعد معارك ضارية خاضتها مع ميليشيا الحوثي.
وبالسيطرة على الراهدة سيصل الجيش اليمني عبرها إلى مثلث الحوبان، ما سيؤدي إلى قطع إمدادات ميليشيا الحوثي القادمة من محافظة إب وسيساعد في استكمال تطهير الأطراف الشرقية لمحافظة تعز، وتضييق الخناق على الميليشيا من جهة الشمال، لفك حصارهم المفروض على مدينة تعز منذ حوالي ثلاثة أعوام بشكل كامل.
وشن طيران التحالف أمس أكثر من 19 غارة على مواقع للميليشيات الحوثية في محافظة صعدة. واستهدفت 13 غارة مواقع متفرقة للميليشيات في مديرية باقم الحدودية مع السعودية في شمال صعدة، في حين أصابت غارتان تعزيزات عسكرية للميليشيات في منطقة طخية بمديرية مجز المجاورة. ودمرت أربع غارات أهدافاً تابعة للحوثيين في منطقتي آل الشيخ والملاحيظ بمديريتي منبه والظاهر المتاخمتين للمملكة.
ودمرت القوات السعودية بصواريخ كاتيوشا مواقع عديدة لميليشيات الحوثي في مديريتي منبه ورازح وقبالة الشريط الحدودي مع اليمن.
وشنت قوات الشرعية قصفاً مدفعياً، على مواقع المتمردين في مديرية كتاف في صعدة. وأفادت مصادر يمنية بمقتل نجل القيادي الحوثي فضل المطاع، المدرج على قائمة المطلوبين للتحالف الذي تقوده السعودية.
وأفادت قوات الجيش الوطني اليمني الموالية للحكومة الشرعية أمس بمقتل أكثر من 20 عنصراً من المسلحين الحوثيين في معارك بمحافظة الجوف.
وقالت القوات، في بيان، إن معارك عنيفة اندلعت بين الطرفين في مديرية المصلوب غرب المحافظة، استخدمت فيها كافة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، عقب هجوم عنيف من قبل ميليشيات الحوثي على مواقع لقوات الجيش الوطني بمناطق سداح وملحان والغرفه غربي المديرية.
وأشارت إلى أن «قوات الجيش الوطني تمكنت بعد معركة استمرت لست ساعات من إحباط الهجوم، وصد عناصر المليشيات وقتل أكثر من 20 منهم، إضافة إلى عشرات الجرحى واغتنام أسلحة متوسطة وشخصية».
وذكرت مصادر محلية وعسكرية ميدانية أن قوات اللواء الأول عمالقة التابع للجيش الوطني تمكنت بإسناد جوي من التحالف العربي من إفشال هجوم كبير للميليشيات الحوثية على مواقعها شرقي حيس، مشيرة إلى أن القوات استطاعت بعد ساعات من الاشتباكات العنيفة التصدي لهجوم ميليشيات الحوثي التي تقدمت من مديرية جبل راس المجاورة وغير المحررة ومتاخمة لمحافظة إب الخاضعة لهيمنة الميليشيا.
وخلفت الاشتباكات قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، فيما قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع وتحركات للمتمردين الحوثيين في الساحل الغربي موقعة خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوفهم.
وقال سكان ومصادر عسكرية، إن خمس غارات جوية استهدفت تحركات ومواقع لميليشيات الحوثي في مديرية موزع الواقعة شرقي مدينة المخا الساحلية وتسيطر القوات الشرعية على معظم أجزائها، فيما أصابت غارات أخرى أهدافاً تابعة للميليشيات في مديرية مقبنة المجاورة والواقعة على الطريق الاستراتيجي بين محافظتي تعز والحديدة.
وكان الطيران العربي نفذ 35 غارة على مواقع عسكرية عديدة للميليشيات في مقبنة، حيث تدور معارك ميدانية مع استمرار تقدم القوات الحكومية لتحرير كافة مناطق المديرية.
وأغارت مقاتلات التحالف العربي أمس الأربعاء على مواقع ومعسكر لميليشيات الحوثي في مديرية السوادية شمال محافظة البيضاء.
وتركزت الغارات على مقر اللواء 26 حرس الذي يسيطر عليه الحوثيون في المديرية القريبة من المعارك المحتدمة في جبهة قانية على الحدود مع محافظة مأرب.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»