الاتحاد

الإمارات

يرحبون باعتماد أسمائهم في برنامج زايد للإسكان

رحب عدد كبير من فئات المعاقين والأرامل والمطلقات في مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة باعتماد طلباتهم في برنامج الشيخ زايد للسكان والتي أعلن عنها قبل أيام واستفاد منها 4 آلاف من المواطنين على مستوى الدولة، بينهم 1000 في رأس الخيمة، بتوجيهات معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان·
وأكد المستهدفون من فئات ذوي الاحتياجات الخاصة والأرامل والمطلقات في رأس الخيمة أن اعتماد طلباتهم في البرنامج ليس بمستغرب على القيادة الرشيدة التي تضع وفق أولوية استراتيجيتها تحسس احتياجات مختلف فئات وشرائح المواطنين، وتأتي تحقيقاً لاحتياجاتهم الخاصة المتمثلة في توفير المسكن الملائم لكلب مواطن على أرض الدولة والاعتناء بالفئات الأكثر احتياجاً التي لا تستطيع بشكل أو بآخر بناء المسكن لأسرهم·
وثمّن المستفيدون -منهم 920 مواطنة من فئات الأرامل والمطلقات، و80 من ذوي الاحتياجات الخاصة في رأس الخيمة- دور القيادة الرشيدة في منحهم الأولوية في الانتهاء من طلباتهم المسجلة في البرنامج والمحدثة لغاية عام ،2008 مطالبين بسرعة تنفيذها ومنحهم المساعدات السكنية الخاصة بهم في البرنامج للشروع في بناء مساكنهم التي هم في أمس الحاجة إليها والتي توفر لهم الحياة الكريمة·
وأكد مبارك علي الشامسي رئيس دائرة بلدية رأس الخيمة مسؤول برنامج الشيخ زايد للإسكان في رأس الخيمة رئيس مجلس إدارة برنامج سعود بن صقر القاسمي للإسكان، أن برنامج الشيخ زايد للإسكان في رأس الخيمة بحث مؤخراً وضع الكثير من المنازل المتهالكة في مختلف مناطق الإمارة، وقام باتخاذ إجراءات عملية بحق أصحابها، لافتاً إلى أن البرنامج يعكف حالياً على دراسة باقي الطلبات·
وقال الشامسي إن لجنة البرنامج في رأس الخيمة ستقوم بتسليم المساعدات السكنية للمستهدفين من الأرامل والمطلقات وذوي الاحتياجات الخاصة بعد وصولها من إدارة البرنامج·
ودعا المواطنين الذين يعانون من تهالك منازلهم الشعبية إلى متابعة طلباتهم في البرنامج لمعرفة ما تواجهه من نواقص وتجديد وتحديث معلوماتها لضمان دراسة اللجان لطلباتهم، مضيفاً أن الطلبات القديمة تحتاج إلى مراجعة وتجديد·
ولفت الشامسي إلى أنه يوجد في إمارة رأس الخيمة عدد كبير من المواطنين المتقدمين لبرنامج زايد للإسكان، حيث تقدم 3437 مواطناً بطلباتهم في البرنامج خلال عام 2008م، كما استفاد من البرنامج منذ إنشائه عام 1999م 6000 مواطن عبر توفير مساكن لهم في مختلف مناطق الإمارة·
من جانبه، قال المعاق أحمد علي عبيد إن هذه المكرمة ستعمل على توفير الحياة الكريمة له ولأهله الذين كانوا يعانون من تهالك مسكنهم القديم واكتظاظهم بداخل غرفة صغيرة وفي مساحة البيت الصغيرة·
وأيده وليد أحمد عبدالله، قائلاً إن ''مكارم قيادتنا الرشيدة أصبحت تتوالى على فئة المعاقين في المجتمع''·
وقالت فاطمة علي محمد إن هذه المكرمة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة ''أثلجت صدورنا وجعلتنا نشعر بالأمان وسط الأسرة الإماراتية الكبيرة التي تعيش في كنف وحنان قيادتنا الرشيدة''·
وأيدتها المواطنة موزة سيف سعيد، معتبرة أن هذه المكرمة عملت على توفير الحياة الكريمة لفئات المعاقين، وأضافت الأرملة مريم علي أحمد أن هذه المكرمة جعلتها تشعر وأسرتها بالأمان الكامل·
وأيدتها فاطمة أحمد حيث قالت إنها كانت تعيش مع أبنائها السبعة في منزل والدها الذي ضاق عليهم، ولكن المكرمة وفرت لهم هناء العيش ''في ظل دولتنا الكريمة المعطاء''·
وأضافت المطلقة نهلة أحمد محمد أن هذه المكرمة ساهمت في جعل المواطنات المطلقات يعشن في كنف الأسرة الإماراتية الواحدة، ووافقتها الرأي زينب محمد حيث قالت إن هذه المكرمة جاءت في الوقت المناسب، وأكدت للجميع أن المرأة الإماراتية تحظى بدعم وعطف ''قيادتنا الرشيدة التي توفر لها الحياة الكريمة التي فقدتها بعد طلاقها'

اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي