الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تفقد 17,3 مليار درهـم من قيمــتها السـوقيـة

مستثمرون في سوق أبوظبي للأوراق المالية التي استحوذت على 57% من تداولات الأسهم الإماراتية الأسبوع الماضي

مستثمرون في سوق أبوظبي للأوراق المالية التي استحوذت على 57% من تداولات الأسهم الإماراتية الأسبوع الماضي

انخفض المؤشر العام لسوق الإمارات خلال الأسبوع الماضي بنسبة بلغت 2,01%عن إقفال الخميس قبل الماضي، وذلك في أعقاب انخفاض مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 1,66% وكذلك انخفاض سوق دبي بنسبة 2,92%·
وتراجع صافي الاستثمار الأجنبي السالب خلال الأسبوع الماضي ليصل الى 770,97 مليون درهم، كما تراجعت القيمة السوقية الإجمالية للأسهم المدرجة في السوق نهاية الأسبوع الماضي إلى 843,8 درهم·
وانخفضت تداولات الأسبوع الماضي بنسبة بلغت 17,1% إلى 12,8 درهم موزعة على 73,534 صفقة وبعدد 2,9 مليار سهم، مقارنة بالأسبوع الذي سبقه والذي بلغت تداولاته نحو 15,5 مليار درهم موزعة على 83,141 صفقة وبعدد 3,5 مليار سهم، وانخفض معدل التداول اليومي إلى 2,5 مليار درهم مقارنة بمعدل 3,1 مليار درهم يومياً·
وتركزت ما نسبته 56,8% في سوق أبوظبي للأوراق المالية مقابل 43,2% من التداولات الإجمالية في سوق دبي المالي، كما تركزت معظم التداولات الأسبوعية في قطاع الخدمات والصناعة بنسبة 64,9% من إجمالي التداولات، وما نسبته 22,4% في قطاع البنوك والخدمات المالية، وما نسبته 12,7% في قطاع التأمين·
وتركز ما نسبته 49,6% من التداولات الإجمالية على الأسهم الخمسة الأولى الأكثر تداولاً (3 من قطاع الخدمات والصناعة وواحد من قطاع البنوك والخدمات المالية وواحد من قطاع التأمين)·
وقال العضو المنتدب لشركة الإمارات للأسهم والسندات محمد علي ياسين إن تداولات السوق عادت إلى الانخفاض مع استمرار عمليات البيع المؤسساتي الأجنبي بشكل رئيسي وضعف مستوى الطلبات، مما جعل السوق ضعيف أمام عمليات البيع أعلاه، وذلك على الرغم من بدء الشركات بإعلان نتائجها النصفية والتي أظهرت ارتفاعاً ممتازاً في نسب نمو صافي ربحيتها فاقت توقعات المحللين خاصة في قطاع البنوك والخدمات المالية، مشيراً إلى إعلان شركة أملاك عن نمو صافي أرباحها 155% وبنك الخليج الأول 69% خلال النصف الأول من العام الحالي·
وقال إن أسعار الأسهم في الأسواق المحلية لا تعكس حالياً في مجملها تلك النتائج الإيجابية، حيث تأثرت بعوامل نفسية مرتبطة بتوترات خارجية، والتراجع المستمر في أسواق المال العالمية بأنواعها من أسواق أسهم وسلع أولية، وقال إنه بمجرد استقرار تلك الأمور الخارجية ستتغلب جاذبية القيمة الكامنة في أسهم شركاتنا على حذر المستثمرين، وسيعودون إلى الاستثمار وضخ السيولة في الأسواق·
وأشار إلى أن تنشيط سوق الإصدارات الأولية بشكل أكبر خلال النصف الثاني سيزيد من أحجام التداولات في الأسواق مما سيجذب سيولة جديدة لها قد لا تستطيع جذبها الأسهم القديمة المدرجة حالياَ·
بدوره قال المستشار الاقتصادي في شركة الفجر للأوراق المالية الدكتور همام الشماع إن ظاهرة التراجع الجمعي المستمر للأسواق الخليجية تعود في جزء كبير منها إلى العوامل الجيوسياسية المتعلقة بالملف النووي الإيراني، علاوة على بدء موسم الصيف وسفر شريحة كبيرة من المتعاملين، وضغط الاستثمار الأجنبي الذي يستمر في البيع أكثر من الشراء، حيث خرج من السوق في الأيام الثلاثة الأولى من الأسبوع ما قيمته 533 مليون درهم كصافي محصلة بيع، وهو ما يشكل نسبة 6,7% من إجمالي قيمة التداول في السوقين·
وأضاف أن الضعف الذي ينتاب الأسواق يقترن بحالة من التشويش في الرؤية وسيادة حالة من الضبابية التي جعلت الأسواق تعيش حالة من الارتباك وغياب المعايير والمنطق بعيداً عن المؤشرات الأساسية·
وأوضح أن السوق شهدت ارتفاعات غير مبررة للعديد من الأسهم قابلها تراجع غير منطقي لأسهم أخرى يوم الاربعاء الماضي، مشيراً الى ارتفاع بعض الأسهم الى الحد الأقصى كأسهم آبار وأغذية ومصرف عجمان، فيما تراجعت أسهم كل من صروح والدار واتصالات وأملاك·
وقال إن هذا الارتفاع والانخفاض جاءا في الغالب على خلفية معاكسة لما هو معلن عنه من أخبار وبيانات، فارتفاع ''آبار'' هو الأكثر إثارة للريبة والشك بوجود خطط غير مفصح عنها محصور تداولها في عدد محدود من المطلعين ومنتشر كإشاعات غير مؤكدة في الأسواق، تدفع العديد من المستثمرين الى الانسياق وراءها، وشدد على أن ما تم الافصاح عنه يفترض أن يقود إلى تراجع سعر السهم وليس إلى ارتفاعه·
وأضاف أن إصدار سندات بقيمة لا تتجاوز 6,7 مليار درهم سندات قابلة للتحويل إلى أسهم لصالح شريك استراتيجي لم تقم بتسميته، يؤدي من حيث المبدأ إلى تراجع السهم خصوصا أن الشركة لم تفصح عن خططها الخاصة باستخدام هذا التمويل الإضافي الكبير الذي يعادل أكثر من سبعة أضعاف رأسمال الشركة·
وقال إن مجرد عدم الإفصاح عن خطط استخدامات الموارد المالية المتأتية سواء من إصدار سندات قابلة للتحويل أو من إيرادات بيع بيرل انرجي التي تمت قبل عدة أسابيع، يفترض أن يقابل من قبل السوق بمعاقبة الشركة بالخروج منها لقلة الشفافية، فالأصل هو أن تقوم الشركات المساهمة وقبل حصولها على موافقة الجمعيات العمومية على إصدار هذه السندات القابلة للتحويل إلى أسهم، بالإفصاح للمساهمين والمستثمرين المحتملين عن استخدامات هذه الأموال والعوائد المتوقعة منها وانعكاس هذه العوائد على ثروة المساهمين وحقوقهم·
وقال إن آبار لم تقم بذلك، بل دعت الجمعية العامة الى الاجتماع للموافقة على إصدار السندات في وقت لم يتم الاتفاق فيه على شروط إصدار هذه السندات والتي مازالت قيد التفاوض مع الشريك الاستراتيجي حتى الآن·
وأشار إلى أنها طلبت من الجمعية العمومية تخويل مجلس الإدارة الصلاحية وحرية التصرف لتقرير جميع الشروط والأحكام الخاصة بالسندات وبإصدارها·
وقال إنه في الوقت الذي استقطبت فيه أسهم مثل ''آبار'' و''أغذية'' و''عجمان'' السيولة، وسحبت للدخول عليها العديد من المستثمرين تراجعت أسهم قيادية مهمة تحت ضغوطات البيع التي جاءت على خلفية الرغبة العارمة في مجاراة الصعود غير المنطقي للأسهم التي ارتفعت للحدود العليا·
وأوضح أن سهم صروح تراجع في يومين متتاليين بالرغم من تردد الأخبار التي تؤكد حصول الشركة على 60% من أراضي جزيرة اللولو بدون مقابل، كما تراجع سهم اتصالات على الرغم من الخبر الصحفي الذي أشار إلى أن اتصالات ستناقش في اجتماع يعقد 16 الجاري نتائج الأعمال وتوزيعات الأرباح المؤقتة للمساهمين عن النصف الأول لهذا العام·
وبين أن التراجع المستمر في أسواق الخليج، والذي سلمت منه يوم الأربعاء أسواق الإمارات، يعود حسب قناعة الكثيرين إلى التأثير النفسي للتوتر السياسي في المنطقة بشأن الملف النووي الإيراني وزيادة التوقعات بوقوع حرب·
وقال: لا أحد يستطيع إنكار دور الجانب النفسي خصوصاً في تأثيره على رأس المال الذي يتسم بالحساسية المفرطة تجاه عدم الاستقرار السياسي، غير أن هذا التأثير هو الأقل في دولة الإمارات من تأثيره في بقية دول المنطقة بسبب عمق حالة الاستقرار السياسي والأمني الذي تنعم به دولة الإمارات منذ عدة عقود دون أن تكدره أي عوامل خارجية·
وأشار إلى أن علاقات الدولة الخارجية تتسم بالتوازن بما يجعل المصالح الاقتصادية التي تربط دولة الإمارات بمحيطها الإقليمي خالية من التوترات وبالتالي بعيدة عن مصادر التهديد لأمنها الوطني ولمصالحها الاقتصادية المترابطة مع مصالح دول المنطقة كافة، ما يقلل وإلى حد كبير جداً من احتمال تعرضها لأي من مخاطر التهديدات التي تطلقها أطراف إقليمية للمصالح الدولية·
وتابع أن احتمالات نشوب صراع مسلح في المنطقة لا تزال بعيدة حتى الآن رغم الجعجعة الإعلامية المتقابلة، واختتم قائلاً انه ليس أمام الأسواق إلا أن تعي هذه الحقائق وتأخذ مسارات منطقية في التعامل مع أرقام الافصاحــــات لإعادة تكوين المراكز في ضــــوء معطيات الآجال القصيرة والمتوسطة والطويلة·



أداء القطاعات
تراجع جماعي لقطاعات السوق

أبوظبي(الاتحاد)- شهدت قطاعات السوق تراجعاً جماعياً في نهاية تداولات الأسبوع الماضي، وكان قطاع الخدمات أكثر القطاعات تأثيراً على حركة المؤشر العام·
وسجل قطاع الخدمات أكبر نسبة تراجع في إغلاق الخميس الماضي بنسبة 2,53%، وأغلق مؤشر القطاع عند مستوى 5842,1 نقطة مقارنة مع 5993,5 نقطة إغلاق الخميس قبل الماضي، وتأثر القطاع بتراجع سهم شركة أعمار العقارية التي انخفضت بنسبة 4,9% خلال الأسبوع الماضي·
وبلغ إجمالي تداولات القطاع نحو 6,3 مليار درهم، وبلغ عدد الصفقات التي تم تنفيذها على شركات القطاع 33,336 صفقة فيما تراجعت القيمة السوقية للقطاع الى 413,866 مليار درهم·
وسجل قطاع الصناعة المرتبة الثاني في القطاعات المتراجعة حيث أغلق مؤشر قطاع الصناعة الخميس الماضي عند مستوى 722,49 نقطة مقارنة مع 739,96 نقطة الأسبوع قبل الماضي، بنسبة تراجع بلغت 2,36%·
وبلغ إجمالي قيمة تداولات القطاع نحو 2,46 مليار درهم نفذت من خلال 15446 صفقة، وبلغت القيمة السوقية الإجمالية لقطاع الصناعة في نهاية جلسة الخميس الماضي نحو 74,7 مليار درهم·
وتراجع قطاع التأمين بنسبة 1,89% وأغلق مؤشره عند مستوى 4179,22 نقطة يوم الخميس الماضي مقارنة مع 4259,68 نقطة الأسبوع قبل الماضي·
وبلغ إجمالي قيمة تداولات القطاع نحو 1,62 مليار درهم، نفذت من خلال 6243 صفقة، وبلغ إجمالي قيمته السوقية في إغلاق الخميس الماضي نحو 26,8 مليار درهم·
وتراجع قطاع البنوك بنسبة 2,01% ليغلق عند مستوى 6385,4 نقطة الاسبوع الماضي، مقارنة مع 6468 نقطة إغلاق الاسبوع قبل الماضي، وقاد قطاع البنوك مع قطاع الخدمات تراجع المؤشر العام لسوق الامارات المالي بنسبة 2,01%، وبلغ اجمالي حركة تداولات قطاع البنوك نحو 2,4 مليار درهم، نفذت من خلال 18509 صفقة، وتراجعت القيمة السوقية لقطاع البنوك إلى 328,4 مليار درهم·
وكان بنك الخليج الاول الاكثر تأثيراً إيجابياً على قطاع البنوك، حيث ساهم ارتفاعه الاسبوع الماضي في تقليص خسائر قطاع البنوك، وحقق البنك ارباحا صافية للنصف الاول من العام الحالي بلغت حقق بنك الخليج الأول أرباحاً صافية للربع الثاني من العام 2008 بلغت 808 مليون درهم، بنسبة زيادة تبلغ 70% مقارنة مع نفس الفترة من العــــام الماضي، وزيادة بنسبة 20% عن الربع الأول من العام الحالي·

مصطلح اقتصادي

التحليل الفني

أبوظبي (الاتحاد)- يعتمد التحليل الفني على دراسة تغير سعر السهم خلال الزمن، ويتم استخدام برامج مختصة في تحويل تغيرات الأسعار إلى رسوم بيانية توضح تطور اسعار إغلاق السهم خلال فترة زمنية قد تكون يوما أو اسبوعا أو شهرا أو سنة حسب اختيار المحلل وبحسب الهدف من التحليل·
وتساعد الرسوم البيانية المحللين الفنيين في اختيار نقاط الشراء المناسبة ونقاط البيع أو بمعنى آخر أفضل توقيت للشراء والبيع في سهم ما حيث توضح الرسوم البيانية أقرب مكان إلى قاع الخط أو المنحنى البياني كأنسب فرصة للشراء، وكذلك أعلى نقطة ممكنة فى الخط أو المنحنى البياني كأنسب نقطة للبيع وهكذا، أي أن التحليل المالي بمثابة دراسة لحركة السعر السابقة للتنبؤ بحركة السعر المستقبلية·
وتستند تلك الدراسة الى ثلاث فرضيات رئيسية وهي اعتماد التحليل التقني على أن التاريخ يعيد نفسه؛ حيث إن محور التحليل الفني هو دراسة حركة الأسعار في الماضي ومقارنة هذه الحركة مع حركة الأسعار الحالية لوضع تصور لما ستكون عليه في المستقبل·
أما الفرضية الثانية فهي أن التحليل الفنى لايعترف بالعواطف البشرية أو الحالة النفسية للمستثمرين، إذ أن الحالة النفسية للمستثمر غالباً ماتؤثر على قراراته الاستثمارية ولهذا فإن التحليل الفني يعتمد على إتمام عمليات بيع و شراء الأسهم بطريقة ميكانيكية بعيدة عن العواطف لتحقيق نتائج جيدة من الاستثمار·
والفرضية الاخيرة هي أن التحليل الفني لايعتمد على البيانات المالية للشركات ومن ثم يعتقد مستخدمو التحليل الفني أنه لا حاجة لمعرفة أرباح الشركة في المستقبل وإنما التركيز يكون على محاولة معرفة الاتجاه العام للأسعار ·
وتقول نظرية الداو وهي النظرية الأساسية التي بني عليها التحليل الفني أن هناك ثلاثة أنواع من الأمواج السعرية التي يمكن استخدامها لوصف حركة أسعارالأسهم؛ وهي الموجة الرئيسية والموجة الثانوية والموجة اليومية·
وتفسر نظرية الداو على أن الموجة الرئيسية قد يكون الاتجاه العام لها تصاعديا أو تنازليا ويكون الاتجاه العام لهذه الموجة هو الدافع الرئيسي لقيام المستثمرين بشراء أو بيع الأسهم، ولا يمكن لأحد أن يتنبأ بطول عمرها لأنها يمكن أن تستمر من شهر إلى عدة سنوات·
كما فسرت نظرية الداو الموجة الثانوية بموجة رد الفعل، وتكون على شكل ''حركة تصحيحية'' لموجة رئيسية في اتجاه تصاعدي أوعلى شكل ''حركة رد فعل تصاعدي'' في حالة أن الموجة الرئيسية في اتجاه تنازلي؛ أما بالنسبة للموجة اليومية فهي تصور حركة أسعار الأسهم اليومية ومن الصعب استخدامها للتنبؤ يحركة الأسعار·
وخلاصة النظرية إن الموجة الرئيسية التصاعدية تمر بثلاث مراحل هي فترة تجميع الأسهم وفترة الصعود ومن ثم فترة التوزيع في حين أن الموجة الرئيسية التنازلية تمر بمرحلة توزيع ومن ثم مرحلة هبوط وأخيراً مرحلة تجميع لذلك فلا يهتم التحليل الفني عموماً بأداء الشركة أو أرباحها، فالمتداولون إنما يعتمدون على التحليل الفني للعثور على أنماط محددة، منها ما يسمى: خطوط الدعم والمقاومة، والمثلثات، والقيعان المزدوجة، والقمم المزدوجة، والرأس والكتفين وغيرها· وهذه الأنماط تعد مؤشرات تنبه المتداول إلى مرور السهم بمنطقة سعرية حرجة، تؤدي غالباً إلى تغير في الاتجاه·


أكد وجود شائعات تسببت في تذبذب سعري
محلل مالي: رفع مستوى الشفافية
يعزز كفاءة الأسواق المالية

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محلل مالي أن تعزيز الإفصاح والشفافية يقع بالدرجة الأولى على عاتق الشركات المساهمة العامة المدرجة أسهمها في الأسواق المالية استناداً إلى تعهدها بالالتزام بهذا المبدأ الهام عند الموافقة على إدراج أسهمها في الأسواق المالية·
وقال المستشار في بنك أبوظبي الوطني زياد الدباس إن رفع مستوى الإفصاح والشفافية في الأسواق المالية يساهم في تعزيز كفاءة هذه الأسواق وارتفاع مستوى نضجها في ظل اتساع قاعدة المستثمرين والمتعاملين والمضاربين فيها من المواطنين والمقيمين والمستثمرين من خارج الدولة سواء في جانب الاستثمار الفردي أو المؤسسي·
وأضاف أن انخفاض مستوى الإفصاح عن أية معلومات جوهرية يخلق بيئة مناسبة للإشاعات يستغلها بعض كبار المضاربين لتحقيق مكاسب على حساب صغار المتعاملين·
وبين أن الإفصاح هو روح الأسواق ومصدر نشاطها، وشرط ضروري لنجاحها، واحتكار أي فئة للمعلومات الجوهرية أو المعلومات الهامة -ومنها التغييرات المهمة التي تطرأ على موجودات الشركة أو هيكل رأس المال أو الالتزامات المترتبة عليها- يتنافى مع مبدأ تكافؤ الفرص وعدالة الحصول على المعلومات بين المساهمين والمستثمرين في الأسواق المالية والحفاظ على حقوقهم، ويساهم في انخفاض مستوى الثقة في هذه الأسواق وانحسار تدفق الاستثمارات الأجنبية عليها·
وتابع أن الأسواق المالية تعرضت خلال الأسبوع قبل الماضي لموجة من الشائعات المختلفة أدت إلى تذبذب أسعار أسهم العديد من الشركات ارتفاعاً وانخفاضاً ساهم بهذه الشائعات عدم وجود إفصاح كافٍ وبالوقت المناسب·
وأشار إلى أن بعض المحللين الذين يظهرون على الفضائيات ساهموا بنشر هذه الشائعات، مشيراً الى أن إدارات معظم الشركات المدرجة لا تبادر إلى التعليق عندما تحدث تداولات كبيرة واستثنائية على أسهمها تؤدي الى ارتفاع قياسي أو انخفاض قياسي في أسعارها السوقية بل تنتظر الى ان يردها استفسارات من الاسواق المالية أو من هيئة الاوراق المالية ثم تقوم بالرد على هذه الاستفسارات·
وتابع الدباس أنه ومع بدء فترة إفصاح الشركات عن نتائجها نصف السنوية فإن المطلوب من هذه الشركات -بالإضافة الى الإسراع في هذا الافصاح- هو التركيز على جودة المعلومات المفصح عنها بحيث تظهر مختلف مصادر أرباح هذه الشركات وما إذا كان جزء من هذه الأرباح مؤقتاً أو غير متكرر، كذلك الاشارة بوضوح إلى الارباح الناشئة عن إعادة التقييم وحصة الأرباح التشغيلية من إجمالي الأرباح المحققة بحيث تساهم المعلومات المفصح عنها في ترشيد قرارات المستثمرين وتوضيح جميع استفسارات المستثمرين المحترفين·

ارتفاع درجة التقلب في سوق أبوظبي 10% خلال يونيو الماضي

الكويت (الاتحاد)- ارتفع مؤشر ''المركز'' لقياس درجة التقلب لكل من سوقي ''أبوظبي للأوراق المالية و''دبي المالي'' خلال شهر يونيو الماضي بمعدل 10% و 7% على التوالي·
ولكن معدل التقلب في السوقين مازال أقل من المتوسط الخليجي، حيث ارتفع مؤشر المركز الخليجي لقياس درجة التقلب في الأسواق الخليجية (GCC MVX) الذي يعده المركز المالي الكويتي ''المركز'' خلال يونيو بمعدل 19% إلى 1,096 نقطة·
وكان سوق الهند أكثر الأسواق تقلباً في يونيو - بين كل الأسواق التي ترصدها مؤشرات المركز- فقد ارتفع مؤشر المركز لقياس التقلب في سوق الهند (MVX India) بمعدل 70%، في حين ارتفع مؤشر المركز لقياس التقلب في سوق الصين (MVX China) بمعدل 40%·
وتراجع مؤشرا ''أبوظبي للأوراق المالية'' و''دبي المالي'' بنسبة 1,7% و 4,1% خلال يونيو؛ أما خلال الشهور الستة الأولى من العام، فقد حقق ''سوق أبوظبي'' مكاسب بلغت 8,8%، في حين تراجع ''سوق دبي'' 8,2%·
وانخفض حجم الأسهم المتداولة في سوقا الإمارات إلى 13,418 مليون سهم في يونيو، كما انخفض التركـــز في أكبر خمـــس شركــات (من حيث حجم الأســـهم المتداولة) من 66% في مايـو إلى 60% في يونيو·
وخلال يونيو جذب بنك أبوظبي الوطني اهتمام الصحف لخططه الرامية إلى ترتيب تسهيلات قرض مشترك لأجل بقيمة 122,5 مليون دولار أميركي لشركة الفريدة للاستثمار، كما وقع البنك بالأحرف الأولى على صفقة بقيمة 704 ملايين درهم إماراتي مع شركة داس العقارية لتسهيلات قرض لأجل، ورغم الأنباء الإيجابية، انخفض سعر سهم البنك بمعدل 1,9% خلال الشهر·
وفي إشارة إيجابية، ارتفع سعر سهم بنك دبي الوطني الإمارات بمعدل 0,4% في شهر يونيو· ومن المتوقع للبنك أن يقود تسهيلات قرض مشترك بقيمة 100 مليون دولار أميركي لشركة إيفا للفنادق والمنتجعات، وقد عينت شركة العراب للمقاولات بنك دبي الوطني الإمارات والبنك العربي كمنظمين رئيسيين لقرض لأجل بقيمة 550 مليون دولار أميركي·

أخبار السوق

؟ بنك أبوظبي الوطني
يجري بنك أبوظبي الوطني مفاوضات مع عدة جهات تمويل بغرض الترتيب للحصول على قرض بقيمة 760 مليون دولار (2,79 مليار درهم) من أجل مشروع إنشاء مصنع ''شديد'' للصلب في السلطنة·
ومن المقرر أن يتم تمويل المشروع من خلال قرض طويل الأجل بقيمة 500 مليون دولار بالإضافة إلى 260 مليون دولار يتم ترتيبها من حقوق الملكية·

؟ ''طاقة''
بدأت يوم السادس من يوليو الجاري عملية الاكتتاب من قبل مساهمي شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ''طاقة'' على السندات التي طرحتها الشركة والقابلة للتحويل إلى أسهم ·
وكانت الشركة قد أعلنت عن طرحها سندات قابلة للتحويل إلى أسهم بقيمة إجمالية تبلغ 4 مليارات درهم، تطرح على مساهمي الشركة ابتداء من السادس من يوليو·

؟ أملاك للتمويل
أعلنت أملاك للتمويل عن نتائجها المالية الأولية للنصف الأول من العام الجاري، وأشارت أملاك الى زيادة بنسبة 155% في صافي أرباحها الذي بلغ 269 مليون درهم مقارنة بـ 106 ملايين درهم للنصف الأول من العام ·2007
وسجلت الشركة ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة 114% في ايراداتها لتبلغ 620 مليون درهم خلال النصف الاول من العام،2008 حيث أسهمت الاعمال الرئيسية للشركة وخاصة التمويل السكني بنسبة 52% من ايرادات أملاك لتلك الفترة·

؟ عُمان والإمارات القابضة
قالت شركة عُمان والإمارات للاستثمار القابضة في ردها على سوق أبوظبي حول ارتفاع سعر السهم في السوق إنه ليس لديها معلومات أو بيانات جديدة قد تؤثر في سعر السهم، وقد يكون سبب الارتفاع هو حركة السوق والزيادة في الطلب على السهم·
وكان سهم عمان والإمارات للاستثمار قد ارتفع الى الحد الأعلى 10% ووصل الى 85,3 درهم بعد تنفيذ صفقة واحدة على 930 سهماً بقيمة 3581 درهماً·

؟ ''آبار''
قالت شركة ''آبار'' للاستثمار في ردها على سوق أبوظبي حول ارتفاع سعر السهم إنه وباستثناء الإعلان الذي قامت به الشركة، والمتعلق باجتماع مجلس الإدارة الذي عقد للنظر في - من بين أمور أخرى - العرض المشروط من قبل مستثمر استراتيجي بخصوص سندات قابلة للتحويل الى أسهم يتم إصدارها من قبل الشركة لصالح المستثمر، فإن الشركة ليست على دراية بأية بيانات أو معلومات مهمة يمكن أن تؤثر في سعر السهم ·

؟ الإمارات دبي الوطني
أعلن بنك الإمارات دبي الوطني أنه قد يرتب 15 مليار دولار (55 مليار درهم) من القروض للشركات والمؤسسات المالية خلال النصف الثاني من العام الحالي حيث تسعى تلك الشركات والمؤسسات للحصول على أموال للتوسع·

؟ مصرف الشارقة الإسلامي
وقع كل من مصرف الشارقة الإسلامي ومصرف الإمارات الإسلامي وشركة جلوبال للخدمات البحرية في الشارقة اتفاقية تمويلية بغرض شراء عدد من السفن متخصصة في خدمات المنصات البحرية للبترول الموجودة داخل البحر، بقيمة 147 مليون درهم لمدة سداد تبلغ الخمس سنوات ونصف بغرض توسعة موارد الشركة·

؟ تمويل
منحت وكالة التقييم الائتماني العالمية ''موديز'' برنامج الصكوك الذي تصدره شركة ''تمويل'' بالدرهم تقييماً ائتمانياً "A3"، وتستحق الصكوك التي لم تتحدد بعد قيمتها النهائية بحلول عام ·2013
وقالت الوكالة إن التقييم يعكس الأداء القوي والوضع المالي الإيجابي للشركة، ومن جانبها منحت وكالة التقييم الائتماني فيتش البرنامج تقييم "A" الذي يتماشى مع التقييم الذي تمنحه الوكالة لشركة تمويل ·

؟اتصالات
يناقش مجلس ادارة مؤسسة الإمارات للاتصالات اتصالات في اجتماع يعقد 16 الجاري نتائج الأعمال وتوزيعات الأرباح المؤقتة للمساهمين عن النصف الأول لهذا العام·

؟ الهلال الأخضر للتأمين
أعلنت لجنة المؤسسين لشركة الهلال الأخضر للتأمين ''الهلال الأخضر''، عن انتهاء عمليات التسوية المتعلقة بطلبات الاكتتاب وإتمام عملية تخصيص الأسهم على المساهمين·

؟ دار التمويل
حققت دار التمويل أرباحاً صافية بلغت 226 مليون درهم خلال النصف الأول بارتفاع 182% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام المنصرم (والتي بلغت 80 مليون درهم)·






تكافل الإمارات
أعلنت شركة تكافل الإمارات-تأمين عن طرح أسهمها للتداول في سوق دبي المالي في 20 من يوليو الجاري بعد استكمال كافة الإجراءات القانونية·
''بلدكو''
حققت شركة أبوظبي الوطنية لمواد البناء ''بلدكو'' أرباحاً صافية مقدارها 4,52 مليون درهم خلال النصف الأول من العام الحالي بارتفاع نسبته 73% مقارنة مع أرباح الفترة نفسها من العام الماضي البالغة 3,30 مليون درهم، وزادت مبيعات الشركة من 6,659 مليون درهم الى 8,725 مليون درهم خلال الفترة·
بنك دبي التجاري
أعلن بنك دبي التجاري عن نمو أرباحه بنسبة 31% بنهاية النصف الأول لتصل إلى 566 مليون درهم مقارنة مع 431 مليون درهم في النصف الاول من عام ،2007 حيث ارتفعت أرباح الربع الثاني بنسبة 40% إلى 299 مليون درهم، مقارنة مع 213 مليون درهم في الربع الثاني من العام الماضي ·
بنك الخليج الأول
أظهرت النتائج المالية لبنك الخليج الأول للربع الثاني من العام الحالي تحقيق البنك أرباحاً صافية قدرها 808 ملايين درهم، بنسبة زيادة 70% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وزيادة بنسبة 20% عن الربع الأول من العام الحالي·
سوق دبي المالي
أعلن ''سوق دبي المالي'' عن توقيعه اتفاقية مع بنك أبوظبي الوطني ، بهدف تقديم خدمات الحفظ الأمين للمستثمرين المحليين والعالميين·
وتشمل خدمات الحفظ الأمين التي سيقدمها بنك أبوظبي الوطني عمليات فتح حساب أوراق مالية واستخراج كود موحد خاص بكل عميل، وإيداع الأوراق المالية، وبيع وشراء الأوراق المالية، وتحصيل الكوبونات الخاصة بالأوراق المالية والأسهم المجانية، وتحويل محفظة الأوراق المالية، ومتابعة الحسابات النقدية وحساب الأوراق المالية والخاص بكل عميل من خلال فريق متخصص·

اقرأ أيضا

"مصر للطيران" تحتفل بإطلاق أول وأطول رحلة طيران بالوقود الحيوي