الاتحاد

أخيرة

تصنيع طابعة مجسمة للعظام البشرية

سان فرانسيسكو (د ب أ)

كشف باحثون عن تصنيع أجهزة تتعلق بالطباعة المجسمة بوساطة المعادن السائلة، وذلك بعد 5 سنوات، من توصل طالب بجامعة بافلو الأميركية كان يبلغ من العمر آنذاك 19 عاماً لهذه التقنية.
ورغم وجود طابعات مجسمة للمعادن بالفعل إلا أن التقنية الجديدة تعتمد على تعريض المعدن السائل لنبضات مغناطيسية داخل وعاء مغلق مزود بفوهة.. ويؤكد الخبراء أن التقنية الجديدة ستكون لها فائدة كبيرة في طباعة أجزاء العظام البشرية مثل مفاصل الركبة وغيرها.
ونقل أحد المواقع الإلكترونية المتخصصة عن البروفيسير سيبريان إن لونيتا الأستاذ بقسم الهندسة الطبية التابع لجامعة بافلو، أن التقنية الجديدة «تمثل تغييراً في قواعد اللعبة»، لأن مسحوق المعادن المستخدم حالياً في عمليات الطباعة المجسمة يتسبب في حدوث تلوث ويصعب تنظيفه وقد يكون له تأثير سام داخل جسم الإنسان بعكس التقنية التي ابتكرها فيدر.
ويتم صناعة الطابعات الجديدة حاليا في المصنع الذي يديره سكوت فيدر والد زاك في مدينة جيتزفيل، ومن الممكن أن يبلغ سعر الطابعة الواحدة المزودة بأكثر من رشاش أكثر من مليون دولار.

اقرأ أيضا