الاتحاد

الاقتصادي

بن زايد تطلق دومارين وتعتزم تحويلها إلى مساهمة عامة خلال سنتين


دبي ـ الاتحاد: قال الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس مجموعة بن زايد، إن المجموعة لا تستبعد تحويل 'دومارين' إلى شركة مساهمة عامة خلال سنتين عندما ينمو حجم أعمالها بالشكل الذي يؤهلها للمنافسة في السوق·
وأضاف: يبلغ حجم أعمال الشركة حاليا 100 مليون درهم، ولكن نسبة النمو السنوية تجعل من المحتمل تحقيق المعدل المطلوب للتنافس خلال السنتين المقبلتين·
ولفت إلى أن الشركة تدرس بجدية الدخول في مجال التصنيع لليخوت والقوارب شريطة أن تتوفر الكفاءات المطلوبة لإدارة وإنتاج اليخوت، وتوفر المكان المطلوب لذلك· وأوضح: نعاني حالياً من عدم الاستقرار في مكان معين لإقامة المصنع·
وقال: 'الجداف' سينتقل بعد سنتين تقريباً، ولا يمكن أن ننشئ مصنعاً لمدة سنتين ثم ينتقل إلى مكان آخر، والمطلوب هو تحديد الأماكن بدقة ولتستقر في إنشاء مشاريعنا·
ويتوقع الشيخ خالد أن تتبوأ دومارين المركز الأول في القطاع قريباً خاصة وإنها وكيل لشركتين فرنسيتين ومثلهما من إيطاليا وواحدة أميركية· كما لفت إلى قضية توفر مراس لليخوت والقوارب، وقال إنها تحولت إلى مشكلة مزمنة، خاصة أننا لا نعرف بدقة متى سيعمل مشروع نخيل الذي يحتوي على 4 آلاف موقف·
وأضاف: هذه المشكلة تهدد نمو القطاع وعمله، ولا نتوقع لها حلا قريبا·
وقد أعلنت مجموعة (بن زايد) عن إطلاق شركة دومارين المتخصصة في توفير حزمة من الخدمات والمنتجات المتطورة التي تلبي الاحتياجات النوعية لقطاع اليخوت الفاخرة والقوارب الترفيهية في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يحقق معدلات نمو متزايدة، خلال مؤتمر صحفي عقدته المجموعة أمس في دبي·
وستتضمن الشركة الجديدة في دبي، التي ستتخذ من مركز دبي البحري العالمي في مرسى دبي مركزاً لها ست شركات تشمل دوبوتس ودويختس ودوبروكيريج ودوسيرفيسيز ودوسيل تريدنج ودوتشارتر، وذلك لضمان تلبية كافة احتياجات قطاع القوارب الترفيهية في المنطقة·
وقال الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان، رئيس شركة دومارين خلال المؤتمر: يشهد قطاع القوارب الفاخرة والترفيهية في منطقة الشرق الأوسط معدلات نمو كبيرة، نظراً للاهتمام الواسع والمتزايد بالمشاريع العمرانية المطلة على واجهات بحرية في المنطقة، الأمر الذي يستدعي وجود شركات خاصة بتلبية وتوفير الاحتياجات النوعية لهذا القطاع، وسنقوم بتقديم الخدمات النوعية لعملائنا لضمان تطوير قطاع صناعة القوارب الترفيهية في المنطقة·
ووفقاً لدراسات حديثة شهد قطاع القوارب الفاخرة والترفيهية نمواً واسعاً في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام والإمارات بصفة خاصة، التي ستشهد في غضون السنوات الخمس القادمة تطوراً كبيراً في الأسواق الخاصة بصناعة القوارب الترفيهية، بالإضافة إلى مرسى يتسع لأكثر من 30 ألف قارب، وأدى الاهتمام المتزايد بالنشاطات البحرية من صيد وغوص وتجوال بالقوارب من قبل المواطنين والمقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي إلى تزايد مستويات الاهتمام بالصناعات البحرية الذي ساهم في ازدهار القطاع السياحي في المنطقة·
وستقوم شركة شركة دوبوتس بتلبية الاحتياجات المتنامية لقطاع القوارب الترفيهية في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ودول مجلس التعاون الخليجي بصفة خاصة من خلال مجموعة منتجاتها التي تشمل قوارب فاخرة وقوارب ثنائية الهيكل وقوارب آلية، وقامت دوبوتس بإجراء اتفاقيات تعاون مع عدد من الشركات المتخصصة في مجال تصنيع القوارب الآلية لتلبية احتياجات دول المنطقة من القوارب الخاصة بالصيد وسباقات اليخوت·
وقامت شركة دويختس بإقامة علاقات واسعة مع العديد من الشركات الخاصة بصناعة اليخوت في أميركا الشمالية وأوروبا لتزويد المنطقة باليخوت ذات الأحجام الكبيرة·
وقال كريستوفر من دومارين إن شركة دوسيرفيسيز ستعمل على توفير مجموعة من الخدمات النوعية المتعلقة بإصلاح وصيانة القوارب في المنطقة من خلال تقديم الخبرة الدولية الواسعة التي تمتلكها هذه الشركة ضمن مركز واحد وشامل يلبي احتياجات كافة العملاء المتعلقة بالصيانة·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على "كريم" ب3.1 مليار دولار