الاتحاد

الإمارات

الرياضات المائية تتصدر أنشطة صيفنا مميز في أبوظبي

طلاب يتلقون تدريباً على السباحة في مراكز

طلاب يتلقون تدريباً على السباحة في مراكز

سجل نشاط السباحة والألعاب المائية في مراكز ''صيفنا مميز'' في إمارة أبوظبي أحد أبرز الأنشطة الصيفية التي استقطبت الطلاب والطالبات على السواء خلال موسم الصيف الحالي· وكان مجلس أبوظبي للتعليم دشن 28 مركزاً رياضياً بينها 10 مسابح متخصصة في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، واستقطبت أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة طوال الفترة المخصصة لمشروع ''صيفنا مميز'' في عامه السابع·
وأوضح مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم مغير خميس الخييلي أن النشاط الرياضي يتصدر أجندة النشاطات، وذلك ''استناداً إلى أهمية المردوديْن البدني والذهني لهذا النشاط الذي يمثل حجر الزاوية في بناء الشخصية الطلابية''·
وحرص المجلس على تنويع الأنشطة الرياضية المقدمة للطلاب والطالبات، خاصة نشاط السباحة والألعاب المائية، وتم تزويد المسابح بمشرفين ومدربين متخصصين، بالإضافة إلى تخصيص عيادة طبية في كل مسبح، وأمّن المجلس الموارد المالية اللازمة للإنفاق على عمليات تشغيل تلك المسابح خلال الصيف·
بدوره أكد مدير منطقة أبوظبي التعليمية محمد سالم الظاهري أن الدراسات المسحية التي قام بها مجلس أبوظبي للتعليم للتعرف على احتياجات الطلبة من النشاط من خلال الفترة الصيفية، دلت على أن نشاط السباحة، وكذلك الألعاب المائية المصاحبة له، يحظى بالمرتبة الأولى في جميع الأنشطة التي شملتها الدراسة، وأشار إلى أن خصوصية الدولة وشواطئها الممتدة تجعل من السباحة إحدى المهارات التي ''ينبغي علينا في المؤسسات التعليمية تدريب الطلاب والطالبات عليها وصقل هذه المهارات بصورة مستمرة بما يعزز من كفاءتهم في هذه الرياضة العالمية''·
سباحة الطالبات
قالت مديرة مسبح الطالبات في أبوظبي هويدا محمود عبدالفتاح إن نشاط السباحة يستقطب أعداداً كبيرة من الطالبات في منطقة أبوظبي التعليمية، وسجلت المنطقة خلال السنوات الثلاث الماضية منجزات كبيرة في هذا القطاع الرياضي الحيوي، وحصدت فرق السباحة في المنطقة المراكز الأول على مستوى الدولة عن جدارة، وشاركت بعض الفرق في مسابقات رياضية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط·
وأشارت إلى أن المسابح الرياضية في أبوظبي تلتزم بخطط تشغيل دقيقة وفق برنامج زمني يستهدف تدريب الطالبات على إتقان هذه المهارة، وتقوم مدربات متخصصات باستخدام الأساليب العلمية والتطبيقية في كل مسبح لتعليم السباحة على البطن، والصدر، والظهر، وكذلك السباحة على طريقة الفراشة·
ولفتت عبدالفتاح إلى أن الطالبة المبتدئة تتعلم مهارات الطفو على الماء، والوقوف فى الماء، وضربات اليدين والساقين، وكيفية التحكم والسيطرة فى عملية التنفس تحت الماء، كما تتعلم الطالبات المتميزات مهارات آخرى منها الباليه المائي والتجـــديف والغـــوص إلى عمق 4 أمتار· وتتمتع مراكز ''صيفنا مميز'' الرياضية بتقديم أنشطة ترفيهية منها ''الإيروبك'' داخل الماء وخارجه، والألعاب المائية الترفيهية، وتحظى أنشطة السباحة باهتمام كبير، بل والتزام في الحضور من جانب الطالبات·
وأشارت عبدالفتاح الى أن عدداً من الأمهات يحرصن على التفاعل مع هذه الأنشطة واصطحاب بناتهن إلى المسابح، حيث يتم تدريب الطالبة على أسس السباحة وفى مقدمتها الثقة بالنفس لتتمكن الطالبة من التعامل مع المحيط المائي دون خوف·
وأوضحت مشرفة مسبح زايد الثاني للطالبات منال حسنين أن نشاط السباحة يعتبر من الأنشطة التي ''يجب على الأسر أن تحرص على غرسها في الأبناء، خاصة أن السباحة من الرياضات العريقة التي اشتهرت لدى العرب قديماً''، ونوهت بفوائد هذه الرياضة الصحية الكبيرة للجسم، وأكدت أن مسابح الطالبات تستقطب أعداداً كبيرة سنوياً، وتعتبر السباحة أحد المناشط الحيوية في الخطط الدراسية لبرنامج التربية الرياضية لمنطقة أبوظبي التعليمية وغيرها من المناطق الأخرى·
وتتدرب الطالبات المشاركات في أنشطة السباحة والألعاب المائية على عدد من المهارات العلمية والتطبيقية التي تتيح لكل منهن الإلمام بالسباحة كرياضة في فترة زمنية قصيرة·
الحالات الطارئة
بدوره أوضح مدير مسبح ثانوية أبوظبي يحيى درويش أن النشاطات المائية تعتبر أحد الأنشطة البارزة التي يتعلم من خلالها الطالب عدداً من المهارات مثل: ''الطفو، والسباحة على الظهر، وكذلك الغطس، وأيضاً القفز''، وغيرها من المهارات التي يجد الطالب فيها فائدة كبيرة في حياته العملية بل وتعزز من قدرته على مواجهة أي حالات طارئة في المستقبل·
وقال درويش إن مراكز ''صيفنا مميز'' تقوم بدور حيوي فيما يتعلق بتأهيل الكوادر الطلابية وصناعة الأبطال في مجال السباحة من خلال ما تقدمه هذه المراكز لهم من برامج تدريبية تعزز من قدرة كل منهم على خوض المنافسات المحلية والإقليمية والعالمية في هذا المجال·
وتتضمن برامج التدريب بعض الألعاب المائية ومنها لعبة القوارب التى تعزز من قدرة الطالب على التحكم فى التيارات المائية وتكسبه مهارات آخرى مرتبطة بالعمل الجماعى ضمن الفريق الواحد· فكل قارب يضم عدداً من اللاعبين تتوزع بينهم الأدوار القيادية بصورة تؤهلهم للفوز· وهناك ألعاب آخرى مثل القفز فى الماء من ارتفاعات مختلفة، والغوص، والبحث عن المفقودات فى قاع المسبح، وغيرها من الألعاب التى تعتمد على توظيف قدرة الطالبة فى الماء·
وأشار الطالب عبدالله المحيربي في مسبح أبوظبي للطلاب إلى أنه تعلم السباحة منذ الصغر ووجد في المسبح بيئة رياضية مميزة تدفعه لخوض منافسات محلية وهو ما هيأ له الحصول على مراكز متقدمة في عدد من تلك المسابقات·
وقالت موزة سعيد إنها ''تحرص على الالتزام بمواعيد التدريب في مسبح طالبات أبوظبي بصورة يومية حيث نجحت مدربات المسبح في إكسابها مهارات السباحة اللازمة وتدرجت خلال الفترة الماضية من السباحة في المناطق الضحلة إلى السباحة المتوسطة ومن ثم السباحة في المناطق العميقة''·
وتعتبر علياء غانم السباحة ''متعة حقيقية قبل أن تكون رياضة بالمعنى المتعارف عليه حيث تتحرك جميع عضلات الجسم خلال التدريب''، وقالت: إن المرء يشعر أثناء السباحة بالتحدي من خلال مواجهة التيارات المائية ودراسة آليات التغلب عليها والتعامل معها بصورة قوية·

اقرأ أيضا

"التربية": تدريس اللغة الصينية في مدارس الدولة سبتمبر المقبل