الاتحاد

الرياضي

بيليه الابن: شعرنا بالرعب بعد حادثة الاعتداء وكوت ديفوار الأقرب للبطولة

أندريه أيو بالقميص رقم 10 قاد منتخب غانا إلى الفوز بكأس العالم للشباب في مصر

أندريه أيو بالقميص رقم 10 قاد منتخب غانا إلى الفوز بكأس العالم للشباب في مصر

في تصريحات غلبت عليها الواقعية والاعتراف بقوة المنافس أكد اللاعب الغاني الصاعد أندريه أيو نجل نجم الكرة الأفريقية المعتزل عبيدي بيليه، أن منتخب بلاده الذي يخوض مباراته الأولى في بطولة أمم أفريقيا اليوم سوف يقاتل من أجل تحقيق الفوز على منتخب كوت ديفوار القوي الذي يعد أحد أفضل المنتخبات المشاركة في البطولة، وأشار أيو إلى أن تعثر منتخب الأفيال وفشلهم في تحقيق الفوز على بوركينا فاسو في ضربة البداية بالإضافة إلى انسحاب منتخب توجو قبل بداية البطولة بساعات أضاف المزيد من الصعوبات والتعقيدات على المجموعة، وجاء تعادل كوت ديفوار مع بوركينا فاسو ليخلط الأوراق بصورة لم تكن متوقعة، حيث كانت التوقعات تشير إلى تأهل منطقي وسهل لكوت ديفوار وغانا.
وفي تصريحاته لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”قال أندريه أيو: “حينما نكون في الملعب يكون لدينا هدف واحد فقط، وهو الفوز على أي منافس وعلى الرغم من ذلك فنحن نحترم الجميع، وسوف نقاتل من أجل الصعود إلى الدور الثاني واستكمال مشوار البطولة، ويجب أن نعترف بأننا نواجه أقوى منتخب في القارة الأفريقية الآن وهو منتخب كوت ديفوار، ولا شك أنه لايزال المرشح الأبرز للفوز باللقب، ولن نتمكن من التغلب عليهم إلا بالروح القتالية ومنحهم ما يستحقون من احترام”
وعن حادثة الهجوم المسلح على منتخب توجو قال أندريه أيو: “في أفريقيا نشعر جميعاً بأننا إخوة، وتوجو على وجه التحديد لديها علاقات قوية معنا، وقد شعرنا بجرح غائر جراء ما حدث من اعتداءات مسلحة لم يكن يتوقعها أحد في وقت يترقب فيه الجميع الاستمتاع بكرة القدم معشوقة الجماهير الأفريقية، وقد شعرنا بخوف شديد بعد الحادثة، وهذا ينطبق على جميع المنتخبات المتواجدة هنا في كابيندا التي شهدت الحادث المروع، فلم نكن نتوقع أن تصل الأمور إلى درجة القلق بشأن سلامة الأرواح، ولكن التطمينات التي تلقيناها من المسؤولين سواء من الاتحاد الأفريقي أو الاتحاد الغاني، أو من الجانب الأنجولي جعلتنا نشعر بالراحة، وجعلت الأمور تبدو أكثر سهولة من الساعات التي أعقبت حادثة الاعتداء، وكان من السهولة بالنسبة لنا أن نقرر البقاء، وفي الوقت ذاته نحن نتفهم جيداً دوافع توجو للانسحاب”.
يذكر أن أندريه أيو هو أحد العناصر الشابة التي يضمها منتخب غانا الذي يعد أصغر المنتخبات المشاركة في كأس الأمم الأفريقية الحالية سناً، إذ يبلغ متوسط أعمار لاعبيه 23 عاما و3 أشهر، وتضم قائمة النجوم السوداء في البطولة 8 لاعبين شاركوا في قائمة منتخب غانا للشباب الذي فاز بكأس العالم الأخيرة التي أقيمت في مصر. وجاء انضمام هؤلاء النجوم الشباب للقائمة على حساب بعض الأسماء الكبيرة، وهو الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة، إلا أن غانا وفقاً لرؤية جهازها الفني واتحادها الكروي تمضي نحو مرحلة جديدة وترغب في المشاركة بمنتخب شاب يكتسب الخبرات في البطولة الأفريقية، ثم يشارك بقوة في نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا.
يذكر أن أندريه أيو لدى ظهوره على الساحة الكروية للمرة الأولى طاردته تساؤلات حول شهرة الأب عبيدي بيليه وكيف سيتعامل مع ربط البعض بينه وبين والده بشكل دائم، فقال : “ما أثقلها من مهمة وما أروعه من شرف”، فاللاعب الشاب الذي جذب الأنظار في مونديال الشباب الذي أقيم في مصر أكتوبر الماضي يقصد بالمهمة الثقيلة أن ظل الوالد يطارده في كل مكان، ودائماً ما يخشى أن يختزل البعض موهبته في شهرة الأب، ولكنه في الوقت ذاته يشعر بالفخر لأنه نجل عبيدي بيليه، ويسعى دائماً لإثبات جدارته واكتساب شهرته على طريقة “لن أعيش في جلباب أبي”.
أندريه صاحب الهدف الأجمل في مونديال الشباب والذي أحرزه في مرمى إنجلترا، قال في تصريحات سابقة أبرزها الموقع الرسمي لاتحاد الكرة الغاني: “فخور لأنني ابن الرجل الذي جلب البهجة للملايين في غانا وفي أفريقيا، وفخور لأن اسمي يرتبط باسم بيليه الذي أخذ كرة القدم الأفريقية إلى آفاق غير مسبوقة، ولكننا شخصان مختلفان عن بعضهما البعض تماماً، انه يتمتع بموهبة كبيرة ولا يجب أن ننسى حصوله على لقب أفضل لاعب في أفريقيا 3 مرات.. ألا يعني ذلك أن المقارنة ظالمة؟”
اندريه أيو من مواليد فرنسا في 17 ديسمبر 1989 ويحمل الجنسيتين الغانية والفرنسية تمت دعوته 4 مرات للانضمام إلى صفوف المنتخبات الفرنسية إلا أنه فضل الاستماع إلى توجيهات الأب عبيدي بيليه بالانضمام لمنتخب غانا، وكان اللاعب الشاب قد بدأ مسيرته الكروية في صفوف فريق أورلي الفرنسي، ثم انتقل إلى أولمبيك مارسيليا عام 2005، وتمت ترقيته للفريق الأول عام 2007 وشارك مع الفريق الأول في بعض المباريات رغم أنه لم يكن قد تجاوز 18 عاماً حينها، واتجه فيما بعد إلى نادي لوريان ومنه إلى أورلي على سبيل الإعارة، وعلى خطى الأب الذي لعب لمنتخب غانا عام 1982 قبل أن يتجاوز 17 عاماً انضم أندريه إلى منتخب غانا الأول قبل أن يتجاوز 18 عاماً

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو