الاتحاد

الاقتصادي

جمعة الماجد: 70% من واردات دبي لقطع غيار السيارات يُعاد تصديرها


دبي ـ رضا هلال:
قال جمعة الماجد، رئيس مجلس دبي الاقتصادي، إن 70 بالمئة واردات دبي يتم تصديرها إلى أسواق المنطقة بشكل عام، لافتاً إلى أن هناك صعوبة في حصر حجم السوق في مجال قطع غيار السيارات·
وأضاف الماجد في تصريحات صحافية عقب افتتاحه لمعرض الشرق الأوسط لقطع غيار السيارات أن سوق دبي واسع ومفتوح ويستوعب حجم تجارة هائل في مجال السيارات واحتياجاتها، ولفت إلى أهمية التأكيد على جودة قطع غيار السيارات لما لذلك من ضرورة قصوى في هذا الشأن، مطالباً بأن يكون لها تصديق دولي·
ونوه بالمشاركة الدولية في المعرض، التي تبلغ 200 شركة إلا انه أشار إلى أن المشاركة العربية غير كافية، وتتسم بالضعف·
وأكد هلال المري، مدير عام مركز دبي التجاري العالمي، أن دبي والإمارات تولي السيارات اهتماما كبيراً وتأسيساً على ذلك فإن المركز يستضيف سنوياً 6 معارض تتعلق بهذا القطاع يصل حجم النمو السنوي فيها إجمالاً 20 في المئة، وخاصة في العام الحالي مقارنة بعام ·2004
وقال: دبي تعتبر بوابة الشرق الأوسط والمنطقة كلها في مجال إعادة التصدير، وبهذا فهي سوق واعدة لمن يرغب في استمرار أعماله بشكل جيد· ويقام المعرض على مساحة 2500 متر مربع وبمشاركة 200 عارض من 20 دولة بزيادة إجمالية 30 في المئة مقارنة بالدورة الماضية، ويتوقع أن يجذب المعرض 6 آلاف زائر من 30 دولة·
وقال محمد فلكناز، نائب رئيس شركة انترناشيونال إكسبو كونسالتس، مؤكداً الإمكانات المتنامية لهذا القطاع المزدهر والمربح في المنطقة، إن الإمارات لديها الامتياز لان تكون ثاني أكبر سوق للسيارات المستعملة في العالم·
وأضاف: ساهم تزايد معدل السيارات المستوردة لأكثر من 10 سنوات في تطور السوق في مجال قطع تبديل السيارات، وقد أثرت طبيعة الجو في المنطقة على عمر السيارات، وارتبط الاستخدام العالي نسبياً بتكاليف الوقود المنخفضة والمحتملة، مما أدى إلى جعل هذه المنطقة 'سوق ازدهار'، ويقدر حجم سوق السيارات في المنطقة بحوالي 18 مليار درهم (5 مليارات دولار) سنوياً· وأوضح أن عدد المركبات في دول مجلس التعاون الخليجي يقدر بأكثر من 6,24 مليون مركبة، حوالي 2 مليون مركبة مسجلة في الإمارات فقط، بنسبة نمو 10 بالمئة سنوياً·
وسيركز الحدث هذا العام على موضوع التزييف والتقليد الذي يعتبر مشكلة كبيرة لهذا السوق الذي يتطور بمعدل 10 في المئة، حيث تمثل قطع الغيار إحدى أعلى 10 بضائع معاد تصديرها من الإمارات·
وأكد فلكناز ان 60 بالمئة من استيرادات السوق قد أعيد توجيهها للأسواق الضخمة البارزة في إيران والعراق، كما سيولد استقرار الأوضاع في العراق إمكانات ضخمة وارتفاع كبير في مجال العمل في دبي·
وقال دايفيد وانج منسق الجناح الصيني، إن مشاركة هذا العام هي الأكبر في مجال السيارات في الشرق الأوسط، فقد حققت زيادة واضحة بنسبة 20 في المئة عن العام الماضي·
وقال وانج: نأمل أن نوقع اتفاقيات تزيد على 10 ملايين دولار خلال هذا الحدث، وهذا المعرض هو نقطة انطلاقنا لعرض منتجاتنا وخدماتنا وتقنياتنا للأسواق البارزة في أفريقيا وكومنولث الدول المستقلة، وشبه قارة الهند ودول أخرى من الشرق الأوسط·

اقرأ أيضا

5.5 مليار درهم تجارة أبوظبي من الألومنيوم العام الماضي