الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
«الشرعية» تسيطر على مواقع جديدة غرب تعز
«الشرعية» تسيطر على مواقع جديدة غرب تعز
السبت 20 مايو 2017 12:36

عقيل الحلالي (صنعاء) أعلن الجيش اليمني إحراز تقدم نوعي في المعارك الدائرة في منطقة الكدحة غرب تعز، فيما دفعت قوات التحالف العربي بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى ساحل حضرموت لدعم قوات الشرعية في مواجهة الانقلابيين والجماعات الإرهابية. وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن قوات من اللواء 35 مدرع التابع للجيش الوطني سيطرت أمس بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية على عدد من القرى والمواقع في منطقة الكدحة ببلدة المعافر غرب مدينة تعز، وأوضحت المصادر أن القوات المدعومة بمقاتلين من المقاومة المحلية سيطرت على قرى «درخاف وهوب الرعي والقطنة ومدرسة خالد في منطقة الكدحة»، مؤكدة مصرع وجرح وأسر العشرات من عناصر الميليشيات وتدمير مدرعة ومركبة عسكرية خلال الاشتباكات التي أسفرت أيضاً عن مقتل أحد عناصر المقاومة وإصابة آخرين. وقال القائد الميداني بالجيش الوطني أمين المخلافي، إن 12 من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم خلال المواجهات بينما أسر 6 آخرون، مضيفاً أن مقاتلي الجيش تمكنوا بدعم من أبناء منطقة الكدحة من استعادة تبة القرون وجبال الشرائخ واغتنام مركبتين عسكريتين. وفي سياق متصل، استمرت الاشتباكات بين الطرفين أمس ولليوم الثاني على التوالي، في منطقة «مريس» ببلدة دمت شمال محافظة الضالع. وتصدت قوات الشرعية لمحاولات تقدم للميليشيات باتجاه مواقعها، ما خلف قتلى وجرحى من الجانبين. وأعلنت قوات الشرعية أمس مصرع القيادي الميداني في صفوف الميليشيات موفق السيد، خلال المواجهات في مريس مساء أمس الأول. وذكر موقع «سبتمبر نت»، الناطق باسم الجيش اليمني، أن السيد وعددا من عناصر الميليشيا قتلوا خلال المعارك في جبهة مريس التي تشهد قصفاً مدفعياً متبادلاً منذ شهور وهجمات كر وفر من الطرفين من وقت لآخر، وأشار إلى أن قوات الجيش والمقاومة تنفذ هجمات عنيفة وقصفا مدفعياً على مواقع المليشيا وتكبدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، في حين تلجأ الميليشيات إلى استهداف التجمعات السكنية في المنطقة بالقذائف المدفعية مخلفة ضحايا مدنيين وأضراراً مادية بمنازل السكان. وفي محافظة البيضاء، هاجم مقاتلو المقاومة الشعبية أمس موقعين للانقلابيين في بلدة ذي ناعم. ورجحت مصادر محلية سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين خلال هجوم للمقاومة الشعبية على موقعي «المختبي وكعواش» بذي ناعم. كما قتل وأصيب العشرات من مسلحي الحوثي وصالح بهجوم نوعي للجيش الوطني فجر أمس على مواقع لهم في مدينة ميدي الساحلية في شمال غرب البلاد حيث شنت مقاتلات التحالف العربي غارات على أهداف للميليشيات الانقلابية. كما طالت الغارات الجوية أهدافاً في بلدة عبس المجاورة والمطلة على البحر الأحمر ومتاخمة لمحافظة الحديدة. وأكدت مصادر محلية في «عبس» مقتل قيادي حوثي ميداني كبير في قصف جوي أخير على منطقة «الجر» الزراعية في البلدة، وقالت هذه المصادر، إن القيادي خالد هبة من أبرز الداعمين للحوثيين في محافظة حجة. ونفذت طائرات التحالف غارات على مواقع للميليشيات في بلدتي ساقين والصفراء بمحافظة صعدة، وفي بلدة صرواح بمحافظة مأرب. وفي سياق متصل، دفعت قوات التحالف العربي بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى ساحل حضرموت، لدعم قوات الشرعية في مواجهة الانقلابيين والجماعات الإرهابية. وأفاد مصدر عسكري في المكلا لـ «الاتحاد» أن آليات عسكرية عديدة وصلت إلى ميناء المكلا على متن سفينة عسكرية يرافقها مئات الجنود، مضيفا أن تلك التعزيزات تحركت باتجاه معسكر التحالف في ساحل حضرموت استعدادا لتولي مهام عسكرية قادمة. وتحدثت مصادر عسكرية في قيادة المنطقة الثانية في المكلا، أن التحالف سوف تشارك في عمليات التدريب والتأهيل لقوات الجيش الوطني في حضرموت ودعم الجهود الرامية لتعزيز الأمن والاستقرار. الميليشيات تنشئ ثلاثة معسكرات في الريمة عدن (الاتحاد) أنشأت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية ثلاثة معسكرات جديدة في محافظة ريمه، لتدريب مئات العناصر المغرر بهم، بينهم أطفال لم يتعدوا 18 عاماً. وأفاد مصدر محلي أن الميليشيات فتحت معسكراً في «عزلة رماع» بمديرية الجعفرية، وآخر بمنطقة «المعشور» في مديرية «بلاد الطعام»، فيما فتحت معسكرا ثالثاً في منطقة «كلابة»، مشيراً إلى أن تلك المعسكرات أنشئت في مناطق محاذية لمحافظة الحديدة. وأشار إلى أن العناصر التي تتلقى تدريبات في تلك المعسكرات تم استقطابهم من قبل ميليشيات الحوثي، عبر حملات تجنيد في عدد من القرى الريفية والنائية في المحافظات الواقعة تحت سطرتهم، لافتاً إلى أن من بين تلك الأعداد طلاب مدارس وأطفال. وأضافت المصادر أن الميليشيات تعتزم إرسال تلك الأعداد إلى المعارك التي ستشهدها عملية تحرير الحديدة من قبل قوات الجيش الوطني والتحالف العربي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©