الاتحاد

الرياضي

أدمولا: الخسارة المخزية لنيجيريا إذلال غير مقبول

أدمولا أولاجير

أدمولا أولاجير

تواصلت توابع الهزيمة التي لحقت بمنتخب نيجيريا أمام منتخب مصر حامل اللقب بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس الأول، ضمن منافسات المجموعة الثالثة، حيث اجتمع مسؤولو الاتحاد النيجيري لكرة القدم بأعضاء بعثتهم المشاركة في كأس الأمم الأفريقية بأنجولا، فيما أسموه “اجتماع أزمة” لمناقشة تداعيات الخسارة أمام المنتخب المصري في مباراتهم الأولى في البطولة.
وقال أدمولا أولاجير المتحدث الرسمي باسم الاتحاد النيجيري في تصريحات للصحفيين أمس الأول: “الخسارة المخزية أمام مصر حاملة اللقب 3-1 في وجهة نظرنا إذلال غير مقبول واللاعبون يدركون مدى السوء الذي شعر به كبار مسؤولو الاتحاد”، وتذيل منتخب النسور المجموعة الثالثة بعد هزيمتهم أمام الفراعنة مساء الثلاثاء الماضي وفي ظل تعادل بنين وموزمبيق.
وذكر موقع “كيك أوف” الرياضي، وهو ما نقله موقع “في الجول” أن أعضاء الاتحاد اجتمعوا باللاعبين والجهاز الفني ووجهوا إليهم لوماً لاذعاً على مستواهم أمام حاملي لقبي النسختين الأخيرتين.
ورد جوزيف يوبو المدرب المساعد لنيجيريا على انتقادات مسؤوليه بقوله “الفريق يشعر بسوء كبير إزاء ما حدث ونعلم أن الوقت حان لكي لنصحح وضعنا ونتجنب التوديع المبكر لهذه البطولة”.
وأضاف يوبو: “لا يشعر أحد بالسعادة بشأن النتيجة، وسنفعل ما في وسعنا المباراة المقبلة”، وأن ظهورنا ملتصقة بالحائط وليس أمامنا مفر، سنرتفع بمباراتنا ونجعل نيجيريا فخورة.
من ناحية اخرى قاد المدرب شعيبو أمودو المنتخب النيجيري نحو التأهل إلى كأس العالم 2002 بيد أنه استبدل باديجبويجا اونيجبندي قبيل انطلاق النهائيات التي أُقيمت في كوريا الجنوبية واليابان. ونجح أمودو مجدداً في قيادة نسور نيجيري إلى النهائيات العالمية 2010 التي تقام في جنوب أفريقيا، ولكنه يواجه مجدداً اعتراضات بسبب عدم امتثاله للنموذج العالمي لكرة القدم، وبدأت المطالبة باستبداله بآخر أجنبي.
وتزايدت الضغوط على أمودو “51 عاماً” عقب هزيمة الفريق النيجيري 1/3 أمام نظيره المصري في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة لكأس الأمم الأفريقية بأنجولا.
واعترف أمودو الذي يجمعه مزيج من الحب والكره بالاتحاد النيجيري لكرة القدم، مما أدى إلى توليه تدريب المنتخب الوطني ثلاث مرات بدأت أولها عام 1994 بأن فريقه ارتكب أخطاء في مواجهة أحفاد الفراعنة.
وأكد أمودو أنه سيركز الآن على استعدادات الفريق للمباراتين المقبلتين، حيث “سينال اللاعبون قسطاً من الراحة، ولكن علي أن أكون قاسياً، وأن أحاول أن أرفع من معنوياتهم لأنه يتعين علينا الفوز في المباراتين المقبلتين، هذا ما سنقوم خلال في اليومين المقبلين”.
وأشار المدرب إلى أنه غير مكترث بالانتقادات التي وجهت له في نيجيريا أو ما إذا كان سيقود الفريق خلال نهائيات كأس العالم من عدمه، وقال المدير الفني للمنتخب النيجيري “بالنسبة لي، هي لعبة مختلفة، إنهم لن يتوقفوا عن الانتقادات، إنها جزء من المنصب، ولقد اعتدت عليها”.
واعترف أمودو بوجو ضغوط قائلاً: “بالطبع هناك ضغوط، ولكن يمكنني التعامل مع هذه الضغوط”. وألمح أمودو إلى أنه لا يرغب في التكهن بالمكانة التي يجب أن تصل لها نيجيريا في كأس الأمم الأفريقية “أنجولا 2010” من أجل الحفاظ على منصبه قبل كأس العالم.
وأوضح: “ليس المهم أن أبقى، أو أرحل، هذا لا يشغلني ما يهمني الآن هو كيفية التعامل مع هذه البطولة هذه هي الأولوية حالياً”

اقرأ أيضا

البرازيل تفوز في افتتاح كوبا أميركا بعد مساعدة حكم الفيديو