الاتحاد

ألوان

أمسية موسيقية وغنائية على خطى «ابن بطوطة»

جانب من الأمسية (من المصدر)

جانب من الأمسية (من المصدر)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

افتتح موسم الموسيقا الكلاسيكية الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة للعام الجديد، مع إبداع الفنان الإسباني جوري سافال وفرقة «هيسبيربون21»، مقدماً الجزء الثاني من رحلات ابن بطوطة التي أطلق عليه لقب «رحالة الإسلام»، أمس الأول في مسرح قصر الإمارات بأبوظبي. أمسية فنية فريدة في روعتها وتنوعها، اشتركت في أدائها الموسيقى والغناء والحكاية.
وتابع الموسيقار سافال رحلة ابن بطوطة من القسطنطينية حتى الصين، مرورا بسمرقند وبخارى إلى أفغانستان والهند والبنغال، ثم العودة إلى وطنه المغرب، عابرا العراق وبلاد الشام وشمال أفريقيا عبر جزيرة سردينيا، ثم انتقل إلى غرناطة وعاد منها ليتوجه جنوبا إلى مالي، وأخيرا أنهى رحلته في فاس. مزج الفنان سافال في هذه الرحلة تجربة ابن بطوط بالأحداث التاريخية في البلدان التي زارها أو عاش فيها، في محطات متعددة بدأها سنة 1333 مع اندلاع الحرب الأهلية في الصين، قبيل زيارة ابن بطوطة للقسطنطينية، وأنهى رحلته الفنية في سنة 1377 مع وفاة الرحالة بمدينة فاس، بعد انتهاء الرحلة وتدوينها بأكثر عن عشرين سنة.

رحلة فنية
رحلة ابن بطوطة امتدت نحو 30 سنة، لكن الرحلة الفنية الرائعة غطت ما يزيد على أربعين سنة من حياة ابن بطوطة وتجربته الغنية، إضافة إلى أحداث تاريخية شهدتها تلك البلدان خلال تلك السنين.
وقد شارك في أداء الأمسية عدد كبير من الفنانين من مختلف البلدان، غناء وموسيقى وقراءة مقاطع من الرحلة، ومن هؤلاء الفنانين المشاركين عازف العود سعيد السالم (الإمارات)، والمغنية وعد بوحسون (سوريا)، وعازف العود الفنان إدريس المانومي (المغرب)، والعازفتان ليو شين ولينغ لينغ يو (الصين) وعازف الأكورديون الشهير غيير بيريز (إسبانيا) وعازف المزمار هيغ ساركويو مدجيان وعازف الكمان ديمتري سونيس (أرمينيا) وديمتري سونيس (اليونان)، كما شارك في القراءات كل من الفنانين د. حبيب غلوم، لويس فيلاماخو (مغني التينور)، فيوريو زناسي (مغني باريتون). وقد تابع هذا الحفل الموسيقي الجميل عزفا وغناء رحلات ابن بطوطة في مختلف البلدان المذكورة سابقا.
نخبة من العازفين
وقال الدكتور حبيب غلوم خلال متابعته الأمسية، «شيء مهم وجميل أن يكون في الإمارات مثل هذه الفعاليات التي نفتقدها، نتمنى من أبنائنا وعائلاتنا أن يأتوا ويحضروا هذه الفعاليات الفنية والثقافية بحضور نخبة من العازفين والمغنيين المتميزين على مستوى العالم.
وتابع «هذا التنوع في الأداء يعطي العمل الفني زخما وأبعادا تمثل الأمكنة والمجتمعات المتنوعة التي مر بها الرحالة ابن بطوطة.
أما سعيد السالم فقد عبر عن سروره لاختياره في المشاركة مع هذه الفرقة العالمية التي تضيف لمسيرته الفنية الكثير، فيما أكد عازف العود الإماراتي فيصل الساري أن فكرة هذا العمل الفني الرائع الذي قدمه الموسيقار سافال في إطار فني جميل يوضح فيه مسار وجهود الرحالة ابن بطوطة، وهو مجهود كبير ورائع جعلنا نشعر من خلال الموسيقى والأجواء التي عاشها الرحالة.
ويشار أن موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية تقدمه «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» من شهر أكتوبر 2016 ولغاية مايو 2017 وتؤدي عروضه نخبة من الموسيقيين وفرق الأوركسترا العالمية في أبوظبي، في جزيرة السعديات ومدينة العين.

اقرأ أيضا