الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: استخدام «التقنية الموحدة» لتسجيل الأدوية خلال الربع الأول من العام

تبدأ وزارة الصحة استخدام “التقنية الموحدة” لملفات تسجيل الأدوية خلال الربع الأول من العام الجاري، بحيث تقوم شركات الأدوية العالمية والمحلية بتقديم ملفات التسجيل للأدوية إلكترونياً. وكشف الدكتور أمين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص، أنه “ تم تسجيل أكثر من 300 صنف دوائي خلال العام الماضي 2010 ليرتفع إجمالي الأدوية المسجلة إلى ما يزيد على 8400 دواء طبي وبيطري وعشبي ومكملات غذائية”. ووجه معالي الدكتور حنيف حسن وزير الصحة، خلال حضوره ورشة تدريبية متخصصة، إلى ضرورة الاستمرار في الاستفادة من التقنيات الحديثة وصولا إلى تقديم خدمات دقيقة ومتميزة لجمهور المتعاملين مع القطاعات المختلفة في الوزارة.
وكانت وزارة الصحة عقدت في فندق شانغريلا في دبي، ورشة تدريبية حول متطلبات التقنية الموحدة لملفات تسجيل الأدوية، بهدف الإطلاع والتعرف على ماهية التقنية الموحدة لملفات تسجيل الأدوية، وشرح محتواها ومميزاتها وتقييمها.
واعتبر حنيف، أن موضوع الورشة من الموضوعات التي توليها الوزارة اهتماما خاصا في إطار سعيها لتطوير الخدمات وفق الإستراتيجية الجديدة، مثمنا الجهود التي تتم للتيسير على المتعاملين مع الوزارة في مجال التسجيل والرقابة الدوائية.
وقام معالي وزير الصحة بتوزيع الشهادات على المشاركين في الدورة، داعيا إلى تشجيع كافة الكوادر العاملة في القطاع الصحي من الأطباء والفنيين والإداريين إلى تنمية المهارات الشخصية ومواصلة التعليم والتدريب كل في تخصصه من أجل مواكبة التطورات في حقل الممارسات الطبية. وأشار الدكتور أمين الأميري، في تصريحات صحفية، إلى أن الوزارة بدأت فعلياً إجراءات تجريب استخدام التقنية الموحدة لملفات تسجيل الأدوية، وذلك بالتنسيق مع المكتب التنفيذي لوزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي وإحدى الشركات المتخصصة.
وذكر التقنيات الموحدة عند تقديم ملفات تسجيل الأدوية الجديدة ستطبق على الأدوية المبتكرة والمثيلة من خلال موقع الوزارة الإلكتروني ويمكن للشركات أن تحمل النظام والملفات اللازمة حسب الأصناف الدوائية.
وأكد الأميري، أن هذه التقنية تسهل على الشركات إجراءات التسجيل وتجديد التسجيل بعد ذلك، مشيرا إلى أن دولة الإمارات من أوائل الدول التي بادرت للإعلان عن النظام الإلكتروني الدوائي.
ولفت الأميري، إلى أن إدارة التسجيل والرقابة الدوائية تدرس التعرف على الوضع الحالي للتطبيق على المستوى الدولي والخليجي والعربي في تقييم الملف التقني الموحد.
وقال إن الورشة تستهدف تمكين إدارة التسجيل والرقابة الدوائية للتعامل مع ملفات CTD وتطوير مهارات موظفي الإدارة وتدريبهم وعلى التعامل ومراجعة الملفات المقدمة للتقييم وللتسجيل وللتحليل.
وكانت اللجنة التنفيذية لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي فد رفعت ما أوصت به اللجنة الخليجية المركزية لتسجيل الأدوية بضرورة العمل على تبني متطلبات الملف الفني الموحد وتطبيقها على أرض الواقع. وذكر الأميري أنه نظرا للتطور السريع في مجال التسجيل الدوائي ونظرا لحاجة العمل لتدريب وتطوير مهارات موظفي وزارة الصحة، قام قطاع الممارسات والتراخيص الطبية من خلال إدارة التسجيل والرقابة الدوائية بعقد هذه الورشة لتدريب موظفي التسجيل والتحليل الدوائي في الإدارة المختصة. وتدرب المشاركون على تسلم وتدقيق ملفات التسجيل وفق نظام الملف التقني الموحد والذي تم اعتماده على مستوى التسجيل الخليجي.
وشمل برنامج الورشة الذي استمر لمدة ثلاثة أيام على محاضرات تتعلق بالإدارة والمعلومات الخاصة بالمنتج ومواصفات المنتج الفنية من نشرة ومعلومات العبوة الخارجية والداخلية والمعلومات الأخرى المتعلقة بالمنتج. كما تضمنت الورشة جزءاً كبيراً حول الملخصات الخاصة بالتحليل والدراسات السريرة وغير السريرية التي يتم إجراؤها على المنتج.
وتم التدريب على تسلم هذه الملفات وضم برنامج التدريب عدد من المتحدثين يحملون خبرة لا تقل عن 15 سنة في مجال الصناعات الدوائية، وخبرة عملية في طرح هذا البرنامج، ويتميزون بالقدرة على توصيل برنامج التدريب لجميع المشاركين.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية