رشا طبيلة (أبوظبي) «السعديات».. واحة تنبض بالحياة وسط مياه الخليج العربي، تجمع بين الطبيعة الخلابة والحياة العصرية في آن، فهي باتت اليوم وجهة سياحية وبيئية وسكنية وترفيهية وثقافية وتعليمية، تدعم التنوع الاقتصادي المنشود في الدولة وتعزز مكانة أبوظبي السياحية في الخارطة العالمية. وتحتضن الجزيرة، التي تطورها شركة التطوير والاستثمار السياحي، في الوقت الراهن، مرافق سياحية ومنشآت سكنية، ومشاريع قيد الإنشاء ستنقلها خلال الأعوام القليلة المقبلة إلى فصل جديد من التألق والازدهار. ومع المشاريع السكنية التي تم تدشينها في السابق، إضافة إلى المشاريع قيد الإنشاء، فمن المتوقع أن يبلغ عدد السكان القاطنين في الجزيرة، التي تستوعب عند انتهاء المشاريع السكنية 145 ألف نسمة، حيث تحظى الجزيرة اليوم بسمعة عالمية واسعة في كل الأوساط السياحية، وتعتبر إحدى أهم عشر وجهات سياحية عصرية في العالم، وذلك ضمن استطلاع أجرته صحيفة «وول ستريت جورنال». وتعد الجزيرة، التي تمتد على 27 كيلومتراً مربعاً وتقع على بعد 500 متر من العاصمة أبوظبي، وجهة سياحية وسكنية وترفيهية بارزة نظراً لاحترامها الخصائص البيئية الطبيعية، واتباعها أعلى معايير الجودة العالمية، وتوفيرها محيطاً تجارياً عصرياً، وأسلوب حياة فاخر قلما تجد له مثيلاً في المنطقة، وتراعي شركة التطوير والاستثمار السياحي خلال تطوير السعديات إبراز الأوجه التراثية والثقافية والحضارية لإمارة أبوظبي مع الحفاظ على مواردها وجمالها الطبيعي. وتضم المشاريع السياحية والترفيهية الراقية والعالمية القائمة حالياً على أرض الجزيرة، والتي تحظى بإقبال واسع من قبل سكان الدولة والمقيمين فيها إلى جانب السياح، فندقين من فئة الخمس نجوم وهما منتجع سانت ريجيس جزيرة السعديات، وفندق بارك حياة أبوظبي الذي طوَّرته شركة أبوظبي الوطنية للفنادق، فضلاً عن نادي – شاطئ السعديات، وشاطئ السعديات العام، ونادي جولف شاطئ السعديات الذي صمم ملعبه أسطورة الجولف العالمي جاري بلاير، إلى جانب جناح الإمارات، المبنى المميز المخصص لاستضافة الفعاليات الفنية والثقافية، إضافة إلى منارة السعديات، وهي عبارة عن مبنى بمساحة 15.400 متر مربع مخصص كمركز لزوار السعديات ولعرض المشاريع الرائدة التي تقام على السعديات، كما يستضيف معارض فنية متنوعة من مختلف أنحاء العالم. وتظهر أهمية الجزيرة من الجانب التعليمي، فهي تضم صرحين تعليميين عريقين وهما جامعة نيويورك أبوظبي، ومدرسة كرانلي البريطانية. وخلال الأعوام القليلة المقبلة، سيشهد شاطئ السعديات، الذي يضم حالياً منتجعين، افتتاح 4 فنادق جديدة، والتي هي قيد الإنشاء حالياً، منها منتجع وفلل السعديات روتانا، الفندق الفاخر ذو الخمس نجوم الذي سيفتح أبوابه خلال الربع الأخير من عام 2017، ما يعكس إسهامات مشروع السعديات في زيادة أعداد الغرف الفندقية في الإمارة، فالشاطئ الذهبي والبحر الخلاب المفتوح، حيث يعتبر وجهة سياحية شاطئية هامة تجذب السياح من مختلف دول العالم. وإلى جانب المرافق السياحية، فإن الجزيرة اليوم تحتضن عقارات سكنية فاخرة أبرزها فلل وشقق سانت ريجيس، وفلل شاطئ السعديات، و«رزيدنسز شاطئ السعديات»، حيث تحظى هذه المشاريع بإقبال واسع من الباحثين عن أسلوب حياة رغيد ومميز. وحول المشاريع المستقبلية قيد الإنشاء حالياً، فالجزيرة زاخرة بعدد من المشاريع متعددة الاستخدام، والتي يجري تطويرها بالتعاون مع مستثمرين من القطاع الخاص. فالمنطقة الثقافية في السعديات تعد من أهم المناطق الثقافية في المنطقة، فهي ستحتضن معالم ثقافية سينتشر إشعاعها في مختلف أرجاء المنطقة، وهي متحف اللوفر المتوقع افتتاحه العام الجاري، ومتحف زايد الوطني تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وليكون شاهداً على حياته المشرفة، والزمان الذي عاش فيه، وليجسد رؤيته الحكيمة رحمه الله وإرثه المهم الذي تركه للأجيال القادمة من بعده، إضافة إلى متحف «جوجنهايم أبوظبي» الذي سيكون متحفاً عالمياً يقدم الأعمال الفنية المعاصرة التي تحمل بصمة عالمية مهمة. وفيما يتعلق بالمشاريع السكنية قيد الإنشاء، فتتمثل في مشروع ممشى السعديات، وجواهر السعديات، ولجونز السعديات، والتي تجري الأعمال الإنشائية فيها على قدم وساق. وسيتم إنجاز وتسليم مشروع ممشى السعديات في النصف الأخير من العام المقبل، وهو مشروع سكني متعدد لاستخدام ممشى السعديات يمتد مسافة 1.4 كيلومتر على طول شاطئ المنطقة الثقافية في السعديات، مما يمنح المقيمين أسلوب حياة فاخراً، فضلاً عن سهولة الوصول إلى أرقى المحلات التجارية والمطاعم المتنوعة والمرافق الترفيهية، إضافة إلى قربه دقائق معدودة من المركز الثقافي للعاصمة أبوظبي، كما يضم المشروع الجديد تسعة أبنية منخفضة الارتفاع تحتضن شققاً فاخرة ووحدات من نوع التاونهاوس، تتراوح ما بين غرفة نوم واحدة إلى أربع غرف نوم، وخمس شقق بنتهاوس و47 تاونهاوس. وتحتوي جميع الأبنية في طابقها الأرضي على مطاعم ومحلات تجارية وأحواض سباحة واسعة، لتمنح المقيمين أسلوب حياة فاخراً بالقرب من مستوى المحيط البحري الأخاذ، ويختلف المشروع السكني الجديد «ممشى السعديات» عن أي مشروع آخر في المنطقة، نظراً لموقعه في قلب المنطقة الثقافية في السعديات، والتي تشكل مركزاً للثقافة لما ستحتضنه من مؤسسات ثقافية، أبرزها متحف زايد الوطني ومتحف «اللوفر أبوظبي» ومتحف «جوجنهايم أبوظبي». كما يضم المشروع مبنى للشقق المفروشة، ومركزاً تجارياً يوفر نحو 5000 متر مربع من المساحات القابلة للتأجير للاستخدام كمطاعم أو محلات تجارية. وسيحظى المقيمون في ممشى السعديات بمجموعة من المزايا، إضافة إلى كونهم أول المقيمين في المنطقة الثقافية في السعديات، منها الوصول المباشر إلى المرافق الترفيهية والتجارية الزاخرة في الجزيرة، وممشى بطول 1.4 كم مع مسارات مخصصة للمشي وركوب الدراجات، ومطاعم ومحلات تجارية منتشرة على طول الممشى، وميزة الوصول المباشر إلى شاطئ البحر، ومواقف رحبة للمقيمين والزوار، ملاعب شاطئية للأطفال. وفيما يتعلق بالمشروع الثاني، فيتمثل في جواهر السعديات، والذي يضم 83 فيلا فاخرة، تطل على ملعب الجولف، وقريب من فندق سانت ريجيس في الجزيرة، ويعد إضافة أخرى لمشروع ممشى السعديات حيث إن موقعه استراتيجي قريب من مدرسة كرانلي أبوظبي وجامعة نيويورك. تتراوح جواهر السعديات بين فلل مكونة من 4 إلى 6 غرف نوم، ومنازل تاونهاوس بأربع غرف نوم، تأخذ جميعها التصميم العصري المبتكر، وتضم كل من الفلل ومنازل التاونهاوس 2 إلى 4 مواقف مظلّلة للسيارات، ويراعي تصميم فلل جواهر السعديات أعلى معايير الخصوصية ووسائل الراحة التي تواكب أنماط الحياة العصريّة، ويتيح المشروع لسكانه الوصول بسهولة إلى مجموعة واسعة من المرافق والخدمات عالمية المستوى، منها بوابة أمنية خاصة، ومسطحات خضراء طبيعية واسعة، وملاعب متعددة الاستخدام، وصالة رياضية، وأحواض سباحة للكبار وأخرى الصغار، ومواقف واسعة للسيارات للمقيمين وأخرى للضيوف، فضلاً عن مقاهٍ ومطاعم وميني ماركت وصالون للتجميل ومتنزه واسع يضم ملعباً للأطفال. يشغل مشروع «جواهر السعديات» موقعاً رئيساً في منطقة شاطئ السعديات، حيث يمتلك إطلالات خلابة على ملعب نادي جولف شاطئ السعديات الذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة نظراً لموقعه المباشر على مياه الخليج العربي والمجهز لاستضافة بطولات عالمية، إضافة إلى ذلك يحظى المقيمون في جواهر السعديات بفرصة العيش بالقرب من المرافق الترفيهية والفندقية والمراكز التجارية الراقية، منها المنتجعات والفنادق العالمية من فئة الخمس نجوم مثل منتجع سانت ريجيس جزيرة السعديات، وفندق بارك حياة أبوظبي، والمركز التجاري «الكوليكشن»، ونادي شاطئ السعديات. أما مشروع «لجونز السعديات»، الذي يقام على مراحل، فإنه يضم للمرحلة الأولى 823 وحدة سكنية، وهي عبارة عن «تاون هاوس» تتراوح بين غرفتين إلى 4 غرف بأسعار تتراوح بين 2.6 مليون إلى 4 ملايين درهم، وتتميز المنطقة الجديدة التي تبعد دقائق قليلة عن وسط العاصمة أبوظبي، بمساحتها الشاسعة التي تبلغ 6 ملايين متر مربع، سيبنى عليها أكثر من 4000 وحدة سكنية تستوعب 29 ألف نسمة، وتحتضن المنطقة فللاً ومنازل تاونهاوس وشققاً، مع ميزة الوصول إلى المحلات التجارية المجاورة، ومناطق لعب الأطفال، والمساجد، والمرافق الترفيهية الأخرى كمركز الفروسية.