الاتحاد

الاقتصادي

سعود بن صقر: الإمارات من أهم الوجهات السياحية العالمية

سعود بن صقر خلال المؤتمر بحضور أحمد بن سعيد والعبار (تصوير راميش)

سعود بن صقر خلال المؤتمر بحضور أحمد بن سعيد والعبار (تصوير راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة أن الإمارات لديها العديد من المقومات السياحية الفريدة التي جعلتها واحدة من أهم الوجهات السياحية العالمية.
وأوضح سموه على هامش افتتاح المؤتمر العربي الرابع عشر للاستثمار الفندقي برأس الخيمة أن الإمارة حققت خلال السنوات الماضية العديد من الإنجازات في معظم القطاعات وهو ما ساهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للإمارة بالإضافة للتنوع في اقتصاد الإمارة الذي أصبح يضم آلاف الشركات في مختلف القطاعات خاصة القطاعات الصناعية والتجارية، إلى جانب القطاع السياحي الذي يشهد نمواً متزايداً.
وأضاف: لدينا شركات متعددة الجنسيات يصل عددها لحوالي 13 ألف شركة من أكثر من 100 بلد حول العالم من بينها أكثر من 150 شركة صناعية ضخمة تعمل وتستفيد من المزايا الاستثمارية الكبيرة التي تقدمها الإمارة، مشيراً إلى أن حجم الاستثمارات الأجنبية في رأس الخيمة منذ عام 2000 تجاوز 15مليار درهم، مشيراً إلى أن الإمارة نجحت في أن تكون مقراً لبعض الشركات العالمية الناجحة.
وأكد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة أن هناك تنوعاً في الشركات التي تضمها إمارة رأس الخيمة مثل شركة سيراميك رأس الخيمة، وشركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، والتي تنتج مليون عبوة من الأدوية بشكلٍ يومي، وشركتا «راك روك»و«ستيفين روك»، والتي تُؤمن مجتمعة 75 مليون طن من المواد لقطاع البناء في الإمارات والخليج، والهند كل عام، مشيراً إلى أن هناك خططا لتعظيم دور السياحة وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي للإمار من 5% حالياً لتصل إلى 10 % بحلول عام 2025، حيث حقق القطاع نمواً سنويا بمعدل 19 % بالمقارنة مع العام الماضي.
ولفت سموه إلى أن إمارة رأس الخيمة ستستقبل مليون زائر بحلول نهاية هذا العام، ونهدف إلى استقبال 2.9 مليون زائر كل عام بحلول 2025، مشيراً إلى أن هناك العديد من المشاريع قيد الإنجاز في جزيرة المرجان، والتي تمثل المركز السياحي برأس الخيمة ونخطط لجذب المزيد من المستثمرين إلى القطاع السياحي المتنامي بالإمارة.
وأكد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة أن الازدهار الذي تشهده دول المنطقة سيصب في صالح الجميع، لافتاً إلى أن القطاعات السياحية بدول الخليج تكمل بعضها خاصة في الإمارات والسعودية والكويت.
حضر افتتاح المؤتمر الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى والرئيس التنفيذي لطيران الإمارات، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة المناطق الصناعية برأس الخيمة، والشيخ أحمد بن سعود القاسمي رئيس مجلس إدارة هيئة رأس الخيمة للبترول، والشيخ خالد بن سعود القاسمي رئيس مجلس إدارة جزيرة المرجان ومحمد العبار رئيس مجلس إدارة إعمار، وعدد من رجال الأعمال والمسؤولين بالدولة.
من ناحيته كشف محمد العبار رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، أن الشركة تخطط لإنشاء فندقين في رأس الخيمة ضمن علامة روف سيكون أحدهما بجزيرة المرجان والآخر بجوار المنار مول على جانب المشروع الحالي وهو العنوان جزيرة المرجان الذي تقوم الشركة بإنشائه في الإمارة، ويضم فندقاً وشققاً فندقية مطلة ضمن مشروع «جزيرة المرجان» متعدد الاستخدامات في رأس الخيمة.
وأوضح خلال المؤتمر أن السوق السياحي حالياً في حاجة للقطاع الفندقي المتوسط والذي يجذب شريحة تمثل من 75 ــ 80% من عدد السياح فيما تمثل الطلبات على الشريحة الفندقية الأعلى حوالي 20% فقط من حجم الطلب على القطاع الفندقي وهو ما يحتاج لإعادة النظر في احتياجات السوق خاصة القطاع المتوسط، لافتاً إلى أن علامة روف التي أطلقتها إعمار تأتي ضمن هذه العلامة التي تخدم الطلب المتنامي على هذه الشريحة.
وتحدث العبار عن آفاق النمو في القطاع السياحي بدول المنطقة، مشيراً إلى أن مصر تمر الآن بمرحلة استقرار كبيرة ستنعكس بالإيجاب على القطاع السياحي بها والذي بات يشهد نهضة شاملة، لافتاً إلى أن القطاع الفندقي في كل من المغرب والهند ومصر مهيأ للنمو خاصة في قطاع الفنادق المتوسطة.
وأضاف: إمارة رأس الخيمة تواصل تحقيق نمو اقتصادي إيجابي، وتركز على تعزيز قطاعي السياحة والاستثمار، مسجلة زيادة كبيرة في عدد الزوار عبر المشاريع الكبرى مثل «جزيرة المرجان» التي تقدم منطلقاً مثالياً لتطوير وجهات متنوعة في قطاعات الضيافة والعقارات السكنية وتجارة التجزئة والترفيه، لافتاً إلى أن مشروع العنوان في رأس الخيمة يتألف من أربع جزر صناعية في رأس الخيمة، وتديره «العنوان للفنادق والمنتجعات» التابعة لـمجموعة إعمار للضيافة، وسيضم الفندق 249 غرفةً وجناحاً، في حين سيحتضن العنوان رزيدنسز جزيرة المرجان 234 شقة.

هيثم مطر: %12 نمو عدد الزوار خلال الربع الأول

أكد هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أن عقد هذه الدورة من المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي في إمارة رأس الخيمة يدعم الجهود التي تبذلها الإمارة لتطوير القطاع السياحي والفندقي بالإمارة، مشيراً إلى أن المؤتمر عقد خلال الـ13 دورة الماضية بإمارة دبي برعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، والذي ساهم بشكل كبير في دعم الدورة الحالية من المؤتمر بحضوره خلال الافتتاح، مشيراً إلى أن المؤتمر جذب 900 مشارك من دول عربية وأجنبية عدة.
وأضاف: «إن الإمارة سجلت أعلى معدلات ربعية للإشغال الفندقي خلال الربع الأول من العام الجاري بواقع 79.4%، وبنمو 4% كما سجلت نمواً في أعداد الزوار بنسبة 12% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017»، لافتاً إلى أن إمارة رأس الخيمة أصبحت الوجهة السياحية الأسرع نمواً على مستوى المنطقة.
وأوضح مطر : تمثل العامل الأبرز وراء هذه الزيادة في ارتفاع أعداد الزوار القادمين من الأسواق الدولية التي شهدت نمواً نسبته 18% عن العام الماضي، وتشكل حالياً 70% من إجمالي أعداد زوار الإمارة، حيث سجلت المملكة المتحدة ودول الشمال ارتفاعاً ملحوظاً بواقع 18% و26% على التوالي مقارنة بالعام السابق، بينما ارتفعت أعداد الزوار من بولندا 46% والزوار من جمهورية التشيك 34%.
وقال: يأتي هذا النمو تأكيداً لمكانة رأس الخيمة كوجهة بارزة على الساحة السياحية العالمية، إذ ارتفع التقدم الذي حققته خلال الربع الأول عن توقعات «منظمة السياحة العالمية» لنمو السياحية العالمية بمعدل 4% في عام 2018، مشيراً إلى أن مؤشرات الأداء الفندقي في الإمارة واصلت صعودها، حيث ارتفع متوسط مدة الإقامة إلى 3.7 يوم منذ بداية العام وحتى تاريخه، بزيادة 4.5% مقارنة مع الفترة المناظرة من عام 2017.
وفي ضوء الطلب المتزايد الذي يؤكد أهمية توفير المزيد من الغرف الفندقية، تعتزم هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة توسيع محفظتها الحالية من المنتجعات والفنادق من 5400 غرفة إلى أكثر من 10 آلاف غرفة بحلول نهاية عام 2020. وتم بالفعل تأكيد إضافة 4500 غرفة بحلول الموعد المذكور، بما فيها «منتجع أنانتارا» من فئة خمس نجوم في ميناء العرب و«منتجع أفاني» من فئة خمس نجوم على «جزيرة المرجان»؛ وفندق ماريوت شاطئ رأس الخيمة» من فئة أربع نجوم في المعاريض؛ وفندق بارك إن ريزيدور من فئة أربع نجوم على «جزيرة المرجان» و»فندق ريحان روتانا» من فئة أربع نجوم في خزام. وتوقع أن يصل عدد الفنادق على «جزيرة المرجان» إلى 15 فندقاً بحلول عام 2025.
وقال: تعمل هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة على مشروع لتشييد مخيم فاخر في «جبل جيس»، حيث يجرى الاتفاق مع مشغلي الفنادق والمستثمرين حول هذا المشروع الفريد للسياحة البيئية، والذي يكمل الباقة الواسعة لمعالم سياحة المغامرات التي أصبحت الإمارة تشتهر بها على مستوى العالم.
وأكد مطر أن إمارة رأس الخيمة تواصل تعزيز البنية التحتية السياحية بالتعاون مع مطوري العقارات والمنتجات لاستقطاب المزيد من الاستثمارات، مشيراً إلى أن الإمارة توفر فرصاً كبيرة للشركات والمؤسسات الراغبة في تطوير المنتجعات وخيارات الإقامة الفاخرة والمنتجات السياحية الجديدة، مشيراً إلى أن الربع الأول من العام الجار شهد تدشين مغامرة «جبل جيس فلايت» وهو أطول مسار انزلاقي في العالم، وهو ما يسهم في تعزيز والارتقاء بمكانة رأس الخيمة إلى مصاف أبرز الوجهات العالمية لسياحة المغامرات، وترسيخ مكانة جبل جيس كوجهة إقليمية رائدة لرياضة المغامرات، مشيراً إلى أن المسار الانزلاق استقبل منذ افتتاحه حتى الآن، 5000 زائر ، كما تعتزم هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة إطلاق المرحلة الثانية للزوار في الربع الثالث 2018 بإضافة كابلين جديدين لرفع الطاقة الاستيعابية للمغامرة إلى 400 مغامر يومياً و200 ألف سنوياً. وقال: يشهد هذا الصيف بدء تشغيل المسار الانزلاقي ليلاً، ليتيح للزوار فرصة التمتع بتجربة مختلف في جبل جيس الذي تنخفض درجات الحرارة فيه بمعدل 10 درجات عن مستوى سطح البحر.
وأضاف: تتضمن قائمة الخطط الأخرى الجاري العمل عليها لعام 2018 افتتاح مسارات رسمية للدراجات الهوائية ورياضة المشي في الجبال.

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة