الاتحاد

منوعات

الدراما الخليجية تفوقت على المصرية والسورية

أظهر مركز الدراما العربية في تقرير له تفوق الدراما التلفزيونية الخليجية عام 2007 على نظيرتيها المصرية والسورية بعد أن تحول رأس المال الخليجي من التمويل إلى الإنتاج ثم إلى التنفيذ فيما يعد تميزا بالمقارنة بالدراما المصرية والسورية· وقال التقرير السنوي للمركز برعاية اتحاد المنتجين العرب وحمل عنوان ''الدراما العربية في ''2007 إن اللهجة الخليجية باتت تفرض نفسها بقوة على الأعمال التي تنتج سنويا والتي يلجأ أصحابها إلى إضافة خط درامي خليجي أو الاستعانة بنجم خليجي ضمن الأبطال·
وأكد محرر التقرير الباحث المصري محمد عبد العزيز لـ''وكالة الأنباء الألمانية'' أن تقريره يمثل الخطوة الأولى في مشروع كبير لتوثيق الدراما التليفزيونية العربية بالكامل في موسوعة متخصصة وإصدار دليل سنوي لما تقدمه· وأضاف أنه يعمل بمفرده على إصدار الموسوعة منذ 3 سنوات تقريبا ودون مساعدة حقيقية من أي جهة رسمية لإيمانه بأهميتها بعد أن تجاوز عدد الأعمال الدرامية العربية أكثر من 5 آلاف عمل أنتجتها هيئات وشركات الإنتاج العامة والخاصة على مدار أكثر من 40 عاما· ويضم التقرير الخاص بعام 2007 وحده 189 عملا تليفزيونيا بينها 120 مسلسلا اجتماعيا و40 مسلسلا كوميديا و5 مسلسلات تاريخية ومسلسلين دينيين و10 مسلسلات للأطفال و12 فيلما تليفزيونيا بينما لم يدرج في الإحصاء أعمالا بدأ تصويرها ولم يتم الانتهاء منها حتى نهاية العام· وأضاف عبد العزيز أن التقرير يلفت إلى العديد من الملاحظات بينها التطور القائم في الدراما الخليجية التي شكلت حضورا كبيرا على مستوى الكم والنوع ما أدى إلى تخصيص شبكة ''إيه·أر· تي'' قناة فضائية لعرض الدراما الخليجية خلال شهر رمضان الماضي·
واستحوذت القنوات الفضائية الكبرى على الإنتاج الضخم في 2007 فقدمت ''إم·بي·سي'' مسلسل ''الملك فاروق'' وقدمت ''إل·بي· سي'' مسلسل ''سقف العالم'' في حين تراجع الاهتمام بالدراما التاريخية ولم يقدم روادها السوريون أي مسلسلات وتم إنتاج ''خالد بن الوليد'' و''عنترة بن شداد'' و''نمر بن عدوان'' من جانب جهات خاصة بعضها خليجية وأخرى أردنية·
ومثلما تراجعت الدراما التاريخية بات المسلسل الديني نادرا خلافا لسنوات سابقة حيث لم تقدم جهات الإنتاج العربية كلها سوى عملين أحدهما مصري والآخر سعودي نفذ في سوريا وللمفارقة قدما شخصية واحدة هي ''الإمام الشافعي'' كما حدث من قبل مع مسلسل ''الظاهر بيبرس''· وأوضح التقرير أن أعمالا مهمة أثارت جدلا سياسيا وجماهيريا أبرزها ''الملك فاروق'' و''للخطايا ثمن'' و''رسائل الحب والحرب'' و''يتربى في عزو'' و''طاش ما طاش'' مما يدل على المساحة الكبيرة التي يشغلها المسلسل التلفزيوني في اهتمام المواطن العربي·
ورصد التقرير تشابها في أسماء الكثير من الأعمال العربية فظهر المسلسل الخليجي ''عقاب'' ومسلسل ''العقاب'' المصري وكذا ''أزهار'' المصري و''أزهار مريم'' الخليجي و''همس الحراير'' الخليجي و''حراير'' الخليجي أيضا و''فجر آخر'' السوري و''وجه آخر'' الخليجي· وانتهى التقرير إلى التأكيد على الحاجة الماسة للتنسيق بين جهات الإنتاج العربية وتوحيد الجهود على أساس المصالح المشتركة لإنتاج درامي عربي أكثر جودة وأكثر تعبيرا عن هموم المواطن العربي إضافة إلى الابتعاد عن تكرار الموضوعات الذي يتسبب في ضياع المال ويهدر فرصة أعمال أخرى من الممكن إنتاجها بتلك الأموال·

اقرأ أيضا

«فلي ماركت».. سوق للمستعمل بأسعار زهيدة