الاتحاد

الرياضي

حامل اللقب يواجه الوصل والعين يتحدى شباب الأهلي دبي

قرعة مباريات نصف نهائي الكأس أسفرت عن مواجهات قوية (من المصدر)

قرعة مباريات نصف نهائي الكأس أسفرت عن مواجهات قوية (من المصدر)

معتز الشامي (دبي)

أسفرت قرعة الدور نصف النهائي لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، والتي أجريت مساء أمس بمقر الاتحاد بدبي، عن مواجهة قوية و«متكافئة» إلى حد كبير، بحسب ممثلي الأندية الأربعة، حيث أوقعت القرعة نادي العين في مواجهة شباب الأهلي دبي، فيما يلتقي الوحدة حامل اللقب مع الوصل، في سيناريو يعيد للأذهان لقاء مارس 2011 الذي جمع الفريقين في نفس الدور، ووقتها فاز العنابي بهدفين لهدف أمام الفهود، ومن وقتها غاب الوصل عن الصعود لهذا الدور، ما يعني أن المباراة المرتقبة بين الفريقين، ستكون فرصة للفهود، لرد الدين أو للعنابي لتكرار الانتصار.
وبشكل عام، تعتبر مباراتا نصف النهائي من العيار الثقيل، ووصفهما المتابعون بأنهما بمثابة «نهائيين مبكرين» للبطولة، حيث ستجري مباريات هذا الدور يومي 24و25 الجاري، في حين يقام نهائي البطولة يوم 3 مايو المقبل.
وعلمت «الاتحاد»، أن مجلس إدارة اتحاد الكرة، لم يحدد حتى الآن قيمة المكافآت المالية التي أعلن عن تخصيصها للأندية الأربعة المتأهلة لهذا الدور في الصيف الماضي، وتفيد المتابعات أن المبلغ الإجمالي سيتم تحديده بنهاية الموسم الجاري، بعد حصر الأموال التي جمعها اتحاد الكرة من الأندية المحترفة نظير قيد اللاعبين عبر نسبة الـ2% على العقود، والتي تصل إلى 16 مليون درهم، ولا يزال الجدل دائراً بين الأندية والاتحاد، حول أحقية الأخير في التصرف بتلك الأموال، لاسيما بعد إعلان الأندية رفضها تحويل جزء من تلك الأموال، إلى أندية الهواة.
وكانت الأندية المحترفة طالبت بتحويل الجزء الأكبر من تلك الأموال لمساعدات عينية، وجزء آخر يخصص مكافآت مالية لكل مراحل بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة.
وكان اتحاد الكرة أعلن عن تحمله لتكاليف استضافة وتنظيم مباريات البطولة منذ بدايتها بدور الـ16، عبر تخصيص مبالغ مالية تمنح للأندية المستضيفة، وتصل إلى أكثر من 100 ألف درهم للمباراة، ولم تتسلم الأندية تلك المبالغ، ومن المنتظر أن يتم ذلك في نهاية الموسم.
من جانبه، أكد محمد بن هزام على أن مجلس إدارة اتحاد الكرة لم يحدد حتى الآن، قيمة المكافآت المالية المرتبطة بالدور نصف النهائي للبطولة، مشيراً إلى أن الأمر قد يتحدد بنهاية الموسم الحاري، ولفت إلى أن الاتحاد يولي تلك البطولة أهمية كبيرة، بصفتها أغلى البطولات والألقاب، حيث يتم اختيار فريق عمل، منذ بداية الموسم، للإعداد لكافة التفاصيل والترتيبات الخاصة بالبطولة، وقال:«فريق عمل كأس رئيس الدولة يواصل متابعة الترتيبات كافة، وهناك عمل خاص سيتم من أجل تحويل مباراة النهائي يوم 3 مايو إلى احتفالية لختام الموسم، تليق بقيمة وأهمية البطولة الغالية على قلوب الجميع»
وعن آلية القرعة التي تقام مع كل دور من أدوار البطولة، وما إذا كان النظام الحالي قد حقق نجاحاً من حيث التنظيم ومنح البطولة ما تستحقه من إثارة، قال:«بالفعل أثبت النظام الحالي فاعلية كبيرة، الكل يتابع وينتظر قرعة كل دور، حتى الأندية التي خرجت من البطولة، ترى جماهيرها تتابع وتترقب، وهذه المبادرة حققت إيجابيات عدة لاسيما من حيث قوة المباريات، وعدم توقع طريق أي فريق، بخلاف النظام السابق الذي كان يرسم طريق كل فريق منافس منذ بداية دور الـ16 وحتى النهائي»
ونفى ابن هزام وجود قرار بتغيير تاريخ مباراة النهائي التي تقام يوم 3 مايو المقبل، وقال: «موعد النهائي كما هو دون تغيير، إذا حدث تغيير سنعلن عن ذلك»، وتابع:«نعمل منذ الآن للإعداد للمباراة النهائية، حيث ستكون هناك فاعليات مصاحبة، وسنحول هذا الحدث لاحتفالية كبرى».
وعن الفرق المتأهلة وتوقعاته للبطولة قال:«المتأهلون الأربعة كلهم أبطال وسبق لهم الفوز باللقب، ووصولهم لهذه المرحلة يعني أنهم يمتلكون مستويات فنية راقية بالتأكيد، أتوقع مباريات قوية وساخنة مليئة بالندية، والمتعة الجماهيرية، وهذا ما يرتبط دائماً بمباريات كأس صاحب السمو، التي يتنافس الجميع على الفوز بشرف حصد لقبها».
ولفت ابن هزام إلى أن الاتحاد دائماً ما يعد خططاً استثمارية وتسويقية تفيد البطولة، من حيث الترويج الإعلامي والدعائي بمشاركة الشركات الرعاية، وقال: «نحن نتعامل مع البطولة بما تستحقه من أهمية وتقدير، والبطولة تحقق نجاحات تسويقية».

فهد مسعود: «العنابي» يتطلع لتكرار سيناريو 2011

أكد فهد مسعود إداري الوحدة، أن طبيعة مواجهات فريقه مع الوصل، عادة ما تكون حافلة بالندية، وتحظى باهتمام خاص من جماهير الفريقين، وقال «هي مباريات ديربي بيننا، كل فريق يتسلح بما لديه من إمكانيات ويسعى للفوز مهما كانت الضغوط»، وتمنى مسعود أن يعيد الوحدة تكرار سيناريو 2011، عندما أطاح بالوصل من هذا الدور بهدفين لهدف، مشيراً إلى أن لكل مباراة ظروفها، لكن في الوقت نفسه، فإن الوحدة جاهز للتحدي ولمواجهة أي منافس، لأن الهدف الذي اتفق عليه الجميع داخل قلعة العنابي، هو القتال داخل الملعب للدفاع عن اللقب.
وعن المواجهة الرابعة أمام الوصل هذا الموسم قال: «البطولة هذه المرة تختلف تماما عن الدوري أو أي بطولة أخرى، وكل فريق يتمنى الفوز بأغلى الألقاب، أما مواجهات كلا الفريقين معا، فهي دائما ما تكون قوية للغاية، الوصل صاحب تاريخ كبير، وهو أكثر فرق المربع الذهبي، التي تحتاج للبطولة واللقب، لأنه بعيد منذ فترة طويلة عن الألقاب، وتعتبر هذه البطولة الفرصة الأخيرة هذا الموسم، وبالتالي سيقاتل داخل الملعب من أجل الفوز للصعود للنهائي، وهو ما يعني صعوبة المباراة، ولكننا أيضا سنقاتل من أجل الفوز.
وأضاف، جماهير الوصل تنتظر منه ردة فعل قوية أمام الوحدة بالتأكيد، وهو حق مشروع للوصل أن يدخل للمنافسة ويسعى لتحقيق اللقب، وكذلك الوحدة،
وأشاد فهد مسعود بنظام قرعة البطولة مع كل دور من أدوارها، وقال: «نحن مع استمرار الإثارة في كل أدوار البطولة، كونها البطولة الأغلى على قلوب الجميع، ونعي تماما أننا يجب أن نستعد بكل قوة لأي منافس، وختم قائلا، أتمنى أن نلعب مباراتنا أمام الوصل على ستاد هزاع بن زايد.

حميد يوسف: القرعة متوازنة وقادرون على التأهل

أكد حميد يوسف مشرف الوصل، أن مواجهة فريقه أمام الوحدة دائما ما تكون قوية، واصفاً القرعة، بأنها متكافئة، عطفا على مستوى الفريقين في المسابقات المختلفة من ناحية ترتيب فرق الدوري، فضلا عن وصولهما لقبل نهائي الكأس، وقال «أتمنى أن نعبر الوحدة إلى الدور النهائي، لأن هدفنا هو المنافسة على اللقب».
وفيما يتعلق بالغياب عن منصات التتويج منذ 11 عاما ما يجعل الوصول لهذه المرحلة، أمرا مهما للفريق سعيا لتحقيق إنجاز يختم به الموسم قال «بالفعل طالت المدة التي ابتعد فيها الوصل عن التتويج، لكن كانت هناك ظروف أثرت على الفريق وأبعدته عن المنافسة، وفي آخر موسمين كان الأداء أفضل والفريق في تطور، ونحن نسعى لمواصلة الطريق بكل ثقة لتعويض ما فات».
وعن حظوظ فريقه في مواجهة الوحدة قال «الحظوظ متساوية بالتأكيد، وهناك فرصة متساوية بين الجميع، فالوصل تعثر لفترة، لكنه عاد مؤخرا بعد تحقيق النتائج الجيدة في الدوري، وهي كلها ايجابيات نسعى للبناء عليها، فالمباراة بين فريقين يطمحان للصعود للنهائي، ونحن لن ننتظر مواجهة أي فريق من دون الآخر، لأن من يصل لهذا الدور، يجب أن يستعد جيدا».
وأضاف «أرى أن العين هو أكثر الفرق جاهزية وقدرة على المنافسة، بينما الفرق الثلاثة الأخرى متساوية الإمكانيات تقريبا، وأعتقد أن القرعة رغم ذلك متوازنة، وهدفنا إنقاذ الموسم والخروج بلقب يرضي الجماهير ويجب أن نقاتل لتحقيق ذلك».

الصهباني: هدفنا المنافسة على جميع البطولات

أكد مطر الصهباني مدير العين، أن الفرق الأربعة المتأهلة لنصف نهائي كأس رئيس الدولة، تستحق الظفر باللقب، حيث تتساوى الفرص أمام الجميع، مشيرا إلى أن الزعيم، سيدخل اللقاء المرتقب أمام شباب الأهلي دبي، بهدف الفوز والصعود للنهائي، والمنافسة على بطولة تعتبر أغلى الألقاب على قلوب الأمة العيناوية وعشاق الساحرة المستديرة، كونها تحمل اسم صاحب السمو رئيس الدولة.
وعن مواجهة شباب الأهلي دبي، أوضح الصهباني أنه كان يتوقع مواجهة «ناد ما»، غير شباب الأهلي دبي، وقال «لم أتوقع مواجهة شباب الأهلي دبي، وكان في مخيلتي فريق معين، ولكن لم توقعه القرعة معنا» ولم يفصح الصهباني عن اسم الفريق الآخر الذي توقع مواجهته.
وأضاف الصبهاني«كل الفرق المتأهلة سبق لها الفوز باللقب، وهدفنا المنافسة كعادة العين في جميع البطولات، وبالتأكيد سيكون الفوز باللقب هو هدف الفرق الأخرى، ما يدفع الجميع للقتال من أجل الفوز والوصول لنهائي البطولة». وتابع: «شباب الأهلي دبي لا يقل عن باقي فرق المربع الذهبي، حيث يضم لاعبين دوليين مميزين، ويقوده مدرب وطني قدير، ولهم كل التقدير والاحترام لكن العين سيلعب على الفوز».
وواصل: «كل الفرق الأربعة قوية، ويجب أن نتأهب للموقعة المرتقبة أمام شباب الأهلي».

حمدون: مواجهتنا أمام العين «نهائي مبكر»

أكد محمد أحمد حمدون، عضو شركة الكرة بنادي شباب الأهلي دبي، أن المواجهة أمام العين، تعتبر بمثابة نهائي مبكر للبطولة، كعادة مواجهات الفريقين في كل البطولات، نظرا للإمكانيات التي يمتلكها كل طرف، فضلا عن وجود لاعبين دوليين في صفوف كل فريق.
وتابع «أرى أن مباريات دور الأربعة نهائي مبكر، وقوة المباريات تتحدث عن نفسها، والفرق التي تأهلت استحقت ذلك، ووصلت لهذا الدور عن جدارة».
ولفت حمدون إلى أنه كان يتوقع أن يقابل العين في الدور قبل النهائي، وقال «كان لديّ إحساس كبير بأننا سنلتقي العين في هذا الدور، ثقتنا كبيرة في أنفسنا وفي اللاعبين والجهاز الفني، والكل سيعمل بكل ثقة من أجل إعداد اللاعبين للمواجهة المرتقبة».

اقرأ أيضا

الظفرة x النصر.... دوترا يحرم "الفارس" من إنهاء "العقدة الزرقاء"