الاتحاد

الإمارات

«هيئة المعرفة» : 64% من أولياء أمور طلبة «الحكومي» غير فاعلين

مدرسة خاصة في دبي

مدرسة خاصة في دبي

أظهرت نتائج الرقابة المدرسية في دبي، في تقريرها السنوي لعام 2010، أن 64 في المئة من أولياء أمور طلبة المدارس الحكومية لا يشاركون في عمليات الرقابة المدرسية من خلال الاستبيان الإلكتروني الذي يوزّع عليهم، مشيرة إلى أن تلك المشاركة بلغت 36 في المئة، أي بواقع 9 آلاف و254 قاموا بتعبئة الاستبيان من أصل 25 ألفاً و431.
ويسعى جهاز الرقابة المدرسية في دورته الحالية، التي انطلقت أول من أمس، إلى تحفيز أولياء أمور الطلبة للمشاركة في عمليات الرقابة ورفع نسبة المشاركة في الاستبيان عبر إيجاد قنوات تواصل فعّالة بين المدارس وأولياء أمور.
وأشارت جميلة المهيري، رئيس جهاز الرقابة المدرسية، في دبي إلى أنه من المقرر توزيع 57 ألفاً و245 استبياناً على أولياء أمور الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة، التي ستخضع للرقابة المدرسية خلال الشهور الثلاثة المقبلة.
وأكدت المهيري أهمية رفع معدلات مشاركة أولياء أمور طلبة المدارس الحكومية في الاستبيانات الموزعة من قبل الجهاز خلال تنفيذ الرقابة المدرسية، مشيرة إلى أن الوقوف على آراء كل ولي أمر في مدرسة ابنه يعدّ جزءاً رئيسياً من المدخلات التي يستند إليها فريق عمل الرقابة في تقييم الأداء العام لكل مدرسة.
ولفتت إلى أن فريق عمل الجهاز يحرص على قراءة آراء وتعليقات أولياء الأمور كافة الواردة في الاستبيان، إيماناً بأهمية الدور الفاعل لولي الأمر في رحلة تعليم أبنائه.
واستطلع جهاز الرقابة المدرسية وجهات نظر أولياء الأمور من خلال الاستبيان الإلكتروني، التي شارك فيه أولياء أمور أكثر من 85000 طالب وطالبة من المدارس الخاصة والحكومية. وأظهرت النتائج وجود تفاوت ملحوظ في المعدل الإجمالي لمشاركة أولياء الأمور في الاستبيان بين المدارس، حيث تراوح على سبيل المثال بين 53% في المدارس، التي تطبق المناهج التعليمية الهندية، و19% في المدارس، التي تطبق منهاجاً تعليمياً أميركياً.
وقدّم أولياء الأمور في المدارس الخاصة آراء ناقدة إزاء مستوى استجابة المدارس لتوصيات تقرير الرقابة السابق، إذ لم يكن سوى نصفهم تقريباً على قناعة بأن استجابة المدارس كانت جيدة أو جيدة جداً. وفي المقابل أعرب 85% من أولياء الأمور في المدارس الحكومية عن اعتقادهم بأن المدارس حققت تقدماً جيداً أو جيداً جداً في تنفيذ التوصيات الواردة في تقرير الرقابة المدرسية السابقة.
وأعرب أكثر من 90% من أولياء الأمور في المدارس الحكومية والخاصة عن قناعتهم بأن أبناءهم حققوا في مادة اللغة الإنجليزية مستوى تحصيل وتقدم دراسي جيد وأفضل، وأعرب 90% تقريباً من أولياء الأمور عن رضاهم عن مستويات التحصيل والتقدم الدراسي، التي حققها أبناؤهم في مادتي الرياضيات والعلوم، والتي كانت برأيهم بمستوى جيد أو أفضل، وكان أولياء الأمور أقل ثقة من مستويات تقدم أبنائهم في مادتي التربية الإسلامية واللغة العربية.
وفي المدارس الحكومية اتفق ثلث أولياء الأمور تقريباً على أن أبناءهم يقضون أوقاتاً ممتعة في المدرسة، في حين صرح ربعهم تقريباً بأنهم ليسوا متأكدين إن كان أبناؤهم يقضون أوقاتاً ممتعة في المدرسة أم لا، وفي المقابل أعرب 100% تقريباً من أولياء الأمور في المدارس الخاصة عن موافقتهم الشديدة بأن أبناءهم يقضون أوقاتاً ممتعة في المدرسة.
تواصل مجتمعي
وفي حين اتفق 90% تقريباً من أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة على أن المنهاج التعليمي يوفر مجموعة متنوعة من الأنشطة الممتعة والمحفزة، أعرب فقط 75% من أولياء الأمور تقريباً في المدارس الحكومية عن رضاهم حيال جودة ونطاق المنهاج التعليمي.
وعبّر 90% تقريباً من أولياء الأمور عن قناعتهم بأن المدارس الحكومية تشاورت معهم على نحو جيد بشأن القضايا، التي تؤثر على أبنائهم، وأفادوا بأنهم يشعرون بالترحيب لدى زيارتهم المدرسة بغرض الاستفسار أو التقدم بشكوى، وفي المقابل كانت مستويات رضا أولياء الأمور أقل على نحو ملحوظ لدى أولياء الأمور في المدارس الخاصة.
وأعرب 80% تقريباً من أولياء الأمور في المدارس الحكومية والخاصة عن قناعتهم بأن هذه المدارس تحظى بقيادة ملائمة، وعبرت نسبة مشابهة من أولياء الأمور في المدارس الخاصة عن قناتهم بأن المدارس نجحت في تأسيس صلات جيدة معهم.
وقال 60% فقط من أولياء الأمور في المدارس الخاصة بأن صلات المدارس مع المجتمع كانت جيدة أو أفضل، بينما كانت نسبة أولياء الأمور في المدارس الحكومية التي وافقت على هذا الرأي 80%.

اقرأ أيضا

جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة تكرم الفائزين في دورتها الختامية